ماضي الخميس: الخطاب الإعلامي السياسي العربي مازال في حاجة إلي الدخول في مرحلة النضج

/Content/Files/AMFNewsImage/madi 684685346SESRVCKPIJRTCNBLXQGFSCKO.jpg

خلال مشاركته في فعاليات مهرجان الجنادرية الثقافي
ماضي الخميس: الخطاب الإعلامي السياسي العربي مازال في حاجة إلي الدخول في مرحلة النضج
 
شارك الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبدالله الخميس في فعاليات مهرجان الجنادرية الثقافي والذي تقام فعالياته خلال الفترة من 17حتى 31مارس 2010م، حيث يعتبر المهرجان الوطني للتراث والثقافة والذي ينظمه الحرس الوطني سنوياً في الجنادرية تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز من المهرجانات الثقافية والتراثية الهامة والكبرى، ليس فقط على المستوى السعودي المحلي بل على المستوى العربي والإسلامي والعالمي، حيث يحضر فعالياته أكثر من ثلاثمائة من المفكرين والأدباء والمثقفين من كافة أنحاء العالم.
حيث شارك الخميس في ندوة تحت عنوان "الإعلام السياسي في العالم العربي بين الحرية والمسئولية" التي رأسها د.عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية وكان خالد الفرم نائب رئيس تحرير جريدة عكاظ السعودية مقررا لهذه الندوة والتي شهدت مشاركة كلا من آلان جريش رئيس تحرير صحيفة اللموند ديبلوماتيك ود.مأمون فندي ود.حسام السكري رئيس BBC عربية ود.يحي النجاري من المغرب ود. محمد البشر من السعودية والنائب في البرلمان اللبناني عقاب صقر، وتعتبر  هذه الندوة واحدة ضمن سلسلة ندوات ومحاضرات عامة ومتخصصة في المهرجان تتدرج جميعها في إطار العنوان الفكري العام والذي اعتمده المهرجان شعاراً له في هذه الدورة، وهو "عالم واحد.. وثقافات متعددة".
وقد شارك الخميس في الندوة بورقة عمل تناول فيها طبيعة الإعلام كرسالة ومن ثم طبيعته كوسيلة سياسية تعتمد عليها الحكومات لتوصيل سياساتها ووجهات نظرها إلى المجتمع وما يجب على الإعلام السياسي أن يتحلى به من مفردات من أجل مخاطبة المجتمع.
وتناول الخميس الإعلام السياسي وضرب بعض الأمثلة على محاولات السيطرة على الإعلام من قبل الحكومات المختلفة من أجل فرض الهيمنة الكاملة والتأثير على الشعوب، كما تناول الخميس في حديثه الوسائل الإخبارية المختلفة ودورها في تفعيل الإعلام السياسي وكثرة الوسائل الإخبارية في عالمنا العربي عن ذي قبل وتأثر المواطن العربي بهذا العدد المتنوع من تلك الوسائل.
ثم حدد الخميس مفردات ومقومات الخطاب الإعلامي السياسي وما يجب أن يتوفر في هذا الخطاب من أجل أن يؤدي دوره بالكامل، حيث قال الخميس "لاشك أن أي خطاب إعلامي دائماً ما يكون في حاجة إلى مقومات تدفع به نحو الإيجابية أو الخطاب الإعلامي السياسي العربي لاشك أنه استفاد من عامل الوقت في المرحلة السابقة، إلا أنه مازال بحاجة إلى الدخول في مرحلة النضج".
هذا وقد ذكر الخميس بعض الإيجابيات التي تميز الخطاب الإعلامي السياسي العربي الحالي منها أنه فتح ملفات كانت مقفولة بل كانت في بعض الأحيان محرمة كما أسس لمرحلة جديدة من الحرية الإعلامية وفتح عقل المشاهد العربي على الكثير من المناطق المغلقة.
كما تناول الخميس مسألة انقسام الفضائيات في السياسات الإعلامية التي تحركها وأثر ذلك على الوعي العربي، "حيث وجد أصحاب الإتجاهات السياسية والفكرية في الفضائيات معبراً ممتداً لهم من أجل توصيل أجنداتهم إلى المتلقي".
وتناولت الورقة التي شارك بها الخميس العديد من المحاور الأخرى منها سقف الحريات في مقابل حجم المسئوليات، كما تناولت أيضاً مسألة الإعلام السياسي وإدارة الأزمات.

تعليقات القراء ضع تعليقك