الملتقى الإعلامي العربي الثامن


الملتقى الإعلامي العربي الثامن


الإعلام وقضايا المجتمع


الكويت 22- 25 أبريل 2011



احتضنت دولة الكويت في الفترة من 22 إلى 25 أبريل 2011م أعمال الدورة الثامنة من الملتقى الإعلامي العربي "الإعلام وقضايا المجتمع"، وبترحيب من دولة الكويت وتحت مظلة سمو أمير البلاد الشيخ صباح
الأحمد الجابر الصباح ودعم من قبل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورعاية كريمة من سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء السابق، وحضور الشيخ أحمد العبد الله الصباح وزير النفط ووزير الإعلام السابق ممثلاً عن سمو رئيس مجلس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، وبمشاركة نخبه من الوزراء والسفراء والإعلاميين والمهتمين والمسئولين العرب ووفود تمثل منظمات إعلامية عربية ودولية إضافة إلى أساتذة وطلبة إعلام في الجامعات, وعدد من المفكرين وذوي الشأن في كل من البلدان العربية والأجنبية.


حيث تابع المشاركون بحماس بالغ فعاليات الملتقى سعياً لدور مميز للإعلام العربي بالنسبة إلى أهمية دور الإعلام تجاه المجتمع, وأكد ذلك ما ألقي من كلمات خلال حفل الافتتاح، كما ثمن المشاركون المداخلات النوعية والفنية كافة, التي عالجت الآفاق المرجوة من منطلقات مهنية موضوعية لتفعيل الحوار في الملتقى كي يأخذ الإعلام دوره المنوط به والتاريخي بأدواته المرئية والمسموعة والمقروءة.


وقد بدأ اليوم الأول من الأعمال باجتماع المجلس العربي للتنمية الإعلامية الذي انعقد في 22 ابريل 2011، ثم استكمل الملتقى أعماله بعقد ملتقى حوار الشباب الذي أقيم للمرة الأولى ضمن فعاليات الملتقى الإعلامي العربي الأساسية، وقد ناقش ملتقى حوار الشباب ثلاثة موضوعات في ثلاث جلسات على النحو التالي:

- الحوار الأول: الشباب والثقافة المالية.

- الحوار الثاني: إعلام الشباب وشبكات التواصل الاجتماعي.

- الحوار الثالث: ماذا يريد الشباب؟



وبقدر ما جاءت الدورة الثامنة من أعمال الملتقى معبرة بموضوعاتها ومحاورها عن إدراك لأبعاد التطورات الجارية في المنطقة العربية وخاصة فيما يتعلق بالإعلام، بقدر ما عكست المناقشات والحوار العام في الجلسات الحيوية الدافعة التي تسري في مجتمع الإعلام العربي وتفاعله مع المتغيرات على الساحة العربية، وهو ما يظهره العرض التالي لمحاور جدول الأعمال:

- الجلسة الأولى: الإعلام وحوار الحضارات.

- الجلسة الثانية: مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية.

 - الجلسة الثالثة: التنمية والاستثمار في الإعلام والثقافة والمعلوماتية.

- الجلسة الرابعة: اتجاهات التغطية الإعلامية للثورات العربية.

- الجلسة الخامسة: الإعلام والمتغيرات العربية.

- الجلسة السادسة: الإعلام وقضايا المجتمع.

- الجلسة السابعة: الإعلام الرياضي.. الواقع والطموح.

- الجلسة الثامنة: ماذا قدم الإعلام العربي؟

- الجلسة التاسعة: الإعلام الغربي وتغطية الأحداث العربية.

- الجلسة العاشرة: ثورة الإعلام.. وإعلام الثورات.

- الجلسة الحادية عشرة: تحديات صناعة البرامج التلفزيونية.

- الجلسة الثانية عشرة: الإعلام الالكتروني.. قوة التأثير والتغيير.



وأكد ضيوف الملتقى المشاركون والمتحدثون على أهمية دور هيئة الملتقى الإعلامي العربي الذي يساهم به في بناء رؤية مشتركة لقضايا الإعلام العربي. كما لقي اختيار أمانة الملتقى الإعلامي العربي للمملكة العربية السعودية ضيف شرف الدورة الثامنة ترحيبا تاما من المشاركين والمتحدثين، الذين أشاروا في مداخلاتهم إلى نجاح المؤسسة الإعلامية السعودية في التواجد القوي وسط الزخم الإعلامي الذي يشهده العالم.


كما لقي اختيار أمانة الملتقى للفائزين بجائزته للإبداع الإعلامي تقديراً عميقا من الإعلاميين العرب المشاركين في الدورة الثامنة، حيث تم اختيار:

- صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض لجائزة الإبداع الإعلامي 2011 عن "الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام"

- صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة عن "شخصية العام"

- الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين عن "التطويع الثقافي للإعلام"

- أحمد الجار الله رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية عن "المسيرة الإعلامية"

- إذاعة البي بي سي العربية عن "تطوير الكوادر المهنية والوسيلة الإعلامية".