الملتقي الإعلامي العربي الثالث للشباب يختتم أعماله وسط حضور طلابي حاشد

/Content/Files/AMFNewsImage/alshabab 3TTTIQKECOKINLEUZBXHXJWXW.jpg

الملتقي الإعلامي العربي الثالث للشباب يختتم أعماله وسط حضور طلابي حاشد
 
 
القاهرة 26/2/2010
 
شهدت جامعة القاهرة في ال24 وال25 من فبراير الجاري انطلاق الملتقى الإعلامي العربي الثالث للشباب الذي استضافته العاصمة المصرية القاهرة تحت رعاية السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية حيث تم تنظيم هذا الحدث بالتعاون بين هيئة الملتقى الإعلامي العربي وكلية الإعلام بجامعة القاهرة وقد استمر الملتقى لمدة يومين وشهد اليوم الأول انعقاد أربع ورش عمل  تجمع طلبة وطالبات كليات الإعلام العربية بعدد من أبرز نجوم العمل الإعلامي والصحفي حيث كانت الورشة الأولى تحت عنوان "الحيادية في وسائل الإعلام" والتي أدارها أحمد المسلماني مقدم برنامج الطبعة الأولى على قناة دريم وقد تناول المسلماني خلال هذه الورشة العديد من النقاط المتعلقة بمسألة الحيادية وأهميتها في العمل الإعلامي، حيث أكد على ضرورة تحلي الإعلامي بالحيادية والموضوعية وعدم الانجراف وراء الأهواء والمصالح الشخصية من أجل تقديم منتج إعلامي راقٍ يحترم عقل المتلقي ويخدم- في الوقت ذاته- قضايا المجتمع الذي يعمل فيه الإعلامي، وأوضح المسلماني بأن العالم العربي اليوم قد بات يحتاج إلي إعلاميين يدركون قيمة الرسالة الإعلامية النبيلة التي تمتلك مقومات البناء والعمل الايجابي الذي يعود علي مجتمعاتنا العربية بما فيه الخير والمصلحة وأنه لم يعد هناك متسع للمجاملات أو لتغليب المصالح الشخصية على حساب المصلحة العامة.
أما الورشة الثانية فكانت تحت عنوان " مستقبل الإعلام بين التقليدي والرقمي " والتي أدارها جمال غيطاس رئيس تحرير مجلة لغة العصر حيث أكد فيها علي حتمية التحول إلى الإعلام الرقمي وأن هذا النوع من الإعلام لم يعد مجرد نافذة إعلامية قاصرة على بعض الفئات ولكنه وبفضل التطور والتوسع التكنولوجي المتسارع قد أصبح واقعاً جلياً يجب التعامل معه على هذا الأساس، كما أكد على ضرورة الاندماج مع هذا النوع من الإعلام على أساس أنه ضرورة من ضروريات العصر الحديث.
وجاءت الورشة الثالثة لتناقش قضية " فرص التوظيف  ومتطلبات سوق العمل " والتي أدارها خالد صلاح رئيس تحرير جريدة اليوم السابع حيث أكد فيها علي ضرورة أن يتحلى الطلاب بمجموعة من المقومات التي تساعدهم على أن يكونوا قادرين على الاندماج في سوق العمل بمختلف احتياجاته ومتطلباته وكذلك القدرة على تحمل مسئوليات العمل الإعلامي بمختلف قطاعاته.
وتناولت الورشة الرابعة قضية " الإعلام والرأي العام من يوجه الآخر " حيث أدار هذه الورشة محمد الشبة رئيس تحرير جريدة نهضة مصر حيث تناول الشبة في هذه الورشة تأثير الإعلام على الرأي العام وكذلك تأثير الرأي العام على الإعلام، وهل الإعلام هو من يوجه الرأي العام أم العكس؟
أما اليوم الثاني من أعمال الدورة الثالثة من الملتقى الإعلامي العربي للشباب فقد شهد افتتاح الفعاليات الرئيسية للملتقى حيث أشاد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى  ببرنامج العمل الصادر عن القمة الاقتصادية والتنموية التى استضافتها دولة الكويت العام الماضى مشيرا الى ان القمة أفردت نصا خاصا للنهوض بالشباب العربى .
جاء ذلك فى كلمة لموسى خلال افتتاح  فعاليات " الملتقى الإعلامي العربى الثالث للشباب " فى جامعة القاهرة والتى القتها نيابة عنه مستشارة الامين العام لادارة التربية والتعليم والبحث العلمى الدكتورة فائقة سعيد الصالح . 
وقال موسى ان القمة الاقتصادية افردت نصا خاصا بالشباب مفاده التوجيه بوضع الامكانيات اللازمة وتمكينه وتثقيفه ليصبح مؤهلا لاستكمال مسيرة التنمية وتفعيل مشاركته فى مشاريع التنمية  العربية .
وذكر انه لاول مرة شارك الشباب العربى فى قمة عربية بخطاب موجه الى القادة العرب يحدوه الكثير من الامل والتفاؤل معربا عن امله فى اعطاء المزيد من الفرص للشباب فى كافة المحافل ليعبرون من خلاله عن طموحات واحلام واراء الشباب العربى .
وقال موسى ان الجامعة العربية وتحقيقا لما جاء فى قمة الكويت تعمل من خلال امانتها العامة واجهزتها المختلفة على دعم العمل الشبابى بمختلف مجالاته وتنظيم العديد من الانشطة الشبابية التى تتناول قضايا تهم الشباب فى مجال الاعلام وغيرها ومنها متطلبات سوق العمل احد اهم المحاور التى يتناولها الملتقى.
واضاف ان الجامعة تعمل فى اطار التعاون الاعلامى العربى لدعم القدرات الاعلامية الابداعية والسعى نحو اكتشاف المبدعين الاعلاميين فى وطننا العربى كاساس للتنمية والتطور فى كثير من دول العالم .
واشار موسى الى اطلاق اول برنامج تدريبى عربى خلال هذا العام لتنمية وتطوير المهارات البشرية للاعلام الالكترونى باعتباره المجال الاوسع للعمل الاعلانى فى السنوت المقبلة .
واكد دور الاعلام المؤثر فى الحياة الاجتماعية وتحوله من مجرد اداة او وعاء الى مضمون يحمل رسالة اعلامية ذات ابعاد ثقافية واجتماعية لكل فئات المجتمع بعد ما احدثته العولمة من قفزات تكنولوجية بعيدة المدى بالاتصالات الفضائية والرقمية .
واضاف اهمية دور الشباب العربى فى حمل الرسالة الاعلامية وان يقوم بدور ايجابى مؤثر فى عملية البناء الثقافى والاجتماعى للمواطن العربى داعيا الى اتاحة الفرصة الى الشباب ليقوم بالدور المطلوب منه والمساهمة فى تنمية المجتمع سواء فى المجال الاعلامى وغيره من المجالات الاخرى .
واعرب موسى عن تقديره للجهود التى يقوم بها القائمون على الملتقى الشبابى الذى يضم صفوة رجال العلام العرب متمنيا له كل التوفيق والنجاح وتحقيق غاياته المنشودة .
من جانبه أكد الامين العام لهيئة الملتقى الاعلامى العربى ماضى الخميس فى كلمة الاففتاح ان فكرة ملتقى الشباب فى حقيقتها تعكس فلسفة هيئة الملتقى العلامى العربى والتى بنيت قواعدها على اسس الحوار المفتوح واللقاءات المباشرة التى تحاول دائما ان تجمع اعلامى العالم العربى تحت سقف واحد وعلى طاولة واحدة .
وقال " لقد حرصنا منذ انشاء هيئة الملتقى فى عام 2003 على ان يكون الاهتمام بشباب الاعلام وطلبته على اول سلم اولويتنا " مشيرا الى الحرص على اقامة العديد من الانشطة والفعاليات التى تعزز قيم العمل الاعلامى النبيلة والتى تسهم فى ترسيخ مبادىء العمل الاعلامى الايجابى .
ولفت الخميس فى هذا الاطار الى العمل على تطوير الفكرة واستثمارها بشكل يتيح للشباب فرص التواجد وسط رواد العمل العلامى العربى للتحاور والنقاش لاتكتساب المقومات اللازمة التى تؤهلهم لاداء الرسالة الاعلامية بنجاح .
واكد ان الاعلام العربى خطى خطوات واسعة نحو التقدم واللحاق بالمؤسسة الاعلامية العالمية لافتا الى  المسؤولية الواقعة على شباب الاعلاميين العرب للحفاظ على مضامين العمل الاعلامى الهادف من خلال التحلى بروح المسؤولية المرتكزة على اخلاق المهنة والمدعومة بميثاق شرفها .
وقال ان الاعلام اصبح صناعة متكاملة بكل ما للكلمة من معنى خاصة فى ظل الانفتاح الفضائى الهائل الذى يشهده العالم مما يفرض على الاعلاميين التحلى بالعديد من الصفات الايجابية التى تجعله متفاعلا مع العالم من حوله مع الحفاظ على هويته وشخصيته وتاريخه وحضارته فى اطار عمل اعلامى عربى متفاعل مع كل جديد وتقديم النموذج الاعلامى العربى كما نريده ونتمناه .
واوضح ان الملتقى يحرص على تحقيق العديد من الاهداف الاساسية والسامية من خلال التأكيد على  اهمية المستقبل الاعلامى وتسليح الشباب بما يؤهلهم لمواجهة المستقبل وتحمل مؤلية تطوير الاعلام العربى بما يتناسب مع متطلبات عصر ثورة المعلومات .
واضاف الخميس ايضا اهمية بناء القدرات الشخصية للافراد العاملين فى المؤسسة الاعلامية وانعكاسه على منظومة  العمل العلامى والمجتمع وايضا التبصير بأهمية الدور الاجتماعى الايجابى لوسائل الاعلام من خلال ترسيخ القيم الايجابية والحفاظ على الهوية لاسيما فى ظل الانفتاح الاعلامى الكبير .
واشار الى ضرورة محاولة الخروج من دائرة النمطية الاعلامية والوصول بالمنتج الاعلامى العربى الى مرحلة التجديد والابهار ومسايرة موجات التقدم والتطور وعدم الاقتصار على  استهلاك المنتجات الاعلامية القادمة من الخارج والتحول الى مرحلة الانتاج الاعلامى الجاد والمثمر .
ودعا الى اهمية تعريف الشباب بمتطلبات سوق العمل ومدى التأهيل المطلوب للعمل فى المجال العلامى واتاحة الفرصة لشباب الجامعات للاستفادة المباشرة من اللقاءات مع كبار الاعلاميين سواء كانوا اكاديميين او ميدانيين بالاضافة الى تقديم بعض فرص العمل والتدريب فى المؤسسات الاعلامية الكبرى .
بدورها أعربت عميدة كلية الاعلام فى جامعة القاهرة الدكتورة ليلى عبد المجيد عن سعادتها لاستضافة الجامعة  لملتقى الاعلام العربى فى دورته الثالثة بالتعاون مع جامعة الدول العربية وعدد من الجامعات العربية واصفة الملتقى بأنه " برلمان " شبابى عربى يتحاورن فيه مع عدد من القيادات الاعلامية العربية  ذات الخبرات العريضة .
واكدت عبد المجيد دور الاعلام فى المشاركة فى احداث التغيير المنشود فى عالمنا العربى من خلال الاعلام الحر والمسؤول الذى يتميز بالدقة والموضوعية والتوازن والالتزام بالمعايير الاخلاقية لمهنة الاعلام .
ويتضمن الملتقى الذى يستمر يومين أربعة ورش عمل تدور حول " الحياد في وسائل الاعلام " و" مستقبل الاعلام بين التقليدى والرقمى " و" متطلبات سوق العمل الاعلامى " والأخيرة تحت عنوان " الاعلام والرأى العام من يوجه الآخر " .
أما الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة والإعلام في مملكة البحرين والتي كانت ضيفة شرف الملتقى فقد أكدت خلال كلمتها في حفل الافتتاح على أن المستقبل سوف يحمل في طياته تصورات وخطط وطموحات الشباب والأجيال القادمة وأن هذا المستقبل سيكون ترجمة ونتاجاً لما يصاغ في بيئة تنمو فيها الابداعات الشبابية وتعطى فيها الفرص الكاملة للعقول المتميزة والمنتمية إلى مشاريع المواطنة والمحافظة على الهوية.
بينما أكد الأستاذ الدكتور حسام كامل رئيس جامعة القاهرة على ثقته الكبيرة في الجيل الإعلامي الصاعد وعلى تمتعهم بالقدرات الابداعية مشيراً إلى أن هذا الجيل قد تفتحت أعينه على زخم إعلامي كبير وغير مسبوق في تاريخ الانسانية.
وأضاف كامل " إن دورنا اليوم هو تعزيز التواصل بين جيلين وتوطيد الثقة المتبادلة بينهما من خلال الاتصال والحوار الحي وتبادل الأفكار وإذا ما نجحنا في ذلك يمكننا أن نضمن موقعاً للإعلام العربي في خريطة المستقبل".
هذا وقد شهد جدول أعمال هذه الدورة العديد من الجلسات التي ناقشة مجموعة من القضايا المهمة المرتبطة بمستقبل الإعلام وواقعه وتحديات المستقبل التي من الممكن ان تقابل الجيل الإعلامي الصاعد وكيفية التغلب عليها وتجاوزها حيث كانت الجلسة الأولى عبارة عن حوار مفتوح بين معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة والإعلام في مملكة البحرين وبين طلبة وطالبات كليات الإعلام في الجامعات العربية المختلفة.
بينما كانت الجلسة الثانية تحت عنوان " الإعلام وقضايا المجتمع " والتي كان ضيفها الأستاذ محمد أبو العنين عضو مجلس الشعب المصري ورئيس مجلس إدارة قناة وشركة كليوباترا وقد أدارت الندوة الدكتورة ليلى عبد المجيد عميدة كلية الإعلام بجامعة القاهرة، أما الجلسة الثالثة فكانت تحت عنوان " الإعلام والرأي العام من يوجه الآخر " حيث شارك فيها كل من رندة أبو العزم مديرة قناة العربية وعمرو الكحكي مدير قناة الجزيرة انترناشونال وعمرو عبد الحميد مدير مكتب BBC في القاهرة ومحمد صلاح مدير مكتب جريدة الحياة وأدار الجلسة الدكتور عدلي رضا رئيس قسم الإذاعة والتلفزيون بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، بينما كانت الجلسة الرابعة تحت عنوان " مستقبل الإعلام بين الرقمي والتقليدي " وشارك فيها منيف الحربي المدير التنفيذي لعرب سات وطارق بالخيور المدير الإعلامي بعرب سات وقد أدار هذه الجلسة  الدكتور محمود علم الدين رئيس قسم الصحافة بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، وكانت الجلسة الخامسة تحت عنوان " فرص التوظيف ومتطلبات سوق العمل " وشارك فيها د. السيد البدوي رئيس مجلس إدارة قناة الحياة ود. حسن راتب رئيس مجلس إدارة تلفزيون المحور وأدار هذه الجلسة الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس، أما الجلسة الأخيرة فكانت جلسة للمكرمين شارك فيها الكاتب الصحفي صلاح منتصر والإعلامي محمود سعد مقدم برنامج البيت بيتك في التلفزيون المصري والفنان السوري جمال سليمان وأدار هذه الندوة كل من د. ليلي عبد المجيد عميدة كلية الإعلام بجامعة القاهرة وماضي الخميس الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي.
يذكر أن الملتقى الإعلامي العربي بدأ كمبادرة إعلامية عام 2003 بهدف خلق مناخ إعلامي عربي استراتيجي وتطوير الخطاب الإعلامي العربي وفتح الباب أمام جميع التيارات بلغة حوار راقية وبأدوات تكنولوجية حديثة لرسم رؤية متطورة للإعلام العربي.
 

تعليقات القراء ضع تعليقك