ملتقى قادة الإعلام العربي الأول.. آلية جديدة وبناءة نحو تحقيق التواصل

/Content/Files/AMFNewsImage/madi Alkhamees6587465312BPNIZYLEAERXYPNJPOVAGXJF.jpg

ملتقى قادة الإعلام العربي الأول.. آلية جديدة وبناءة نحو تحقيق التواصل
 
 
يلتئم شمل الإعلاميين العرب في الثاني من ديسمبر 2009 علي أرض مملكة البحرين وذلك من خلال ملتقي قادة الإعلام العربي الأول الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام بمملكة البحرين بالتعاون مع هيئة الملتقي الإعلامي العربي والذي سوف يكون تظاهرة إعلامية كبيرة تجمع أكبر عدد من قادة الإعلام العربي المؤثرين في واقع الإعلام والذين يعقد علي لقائهم هذا الكثير من الآمال والتطلعات.
وأكد ماضي الخميس أمين عام الملتقي الإعلامي العربي بأنه سوف تأتي أهمية هذا التجمع الإعلامي الضخم في وقت يشهد الكثير من موجات التطوير والتحديث التي تنتاب المؤسسة الإعلامية العالمية بصورة متسارعة وبوتيرة متصاعدة، وذلك يجعل المؤسسة الإعلامية العربية تدخل تحدياً كبيراً من أجل أن تماشي هذا الموجات المتسارعة.
ومن أجل ذلك فقد تم وضع جدول أعمال يتضمن العديد من القضايا والمحاور التي سوف تساهم إلي حد بعيد في بلورة رؤية إعلامية عربية تستطيع أن تلبي متطلبات وأساسيات الإعلام المتطور وتكون قادرة علي مسايرة المؤسسة الإعلامية العالمية من ناحية التطوير والتحديث ومواكبة المتغيرات العالمية المستمرة، كذلك فإن الإعلام له دور كبير ومؤثر في حياة الأمم ومستقبلها وحاضرها وبالتالي فإن هناك مسئولية اجتماعية لوسائل الإعلام وهذه إحدي القضايا المهمة التي سوف يتم التركيز عليها أثناء هذا التجمع الإعلامي الحاشد.
ويعتبر هذا اللقاء هو الأول من نوعه الذي يضم هذه الكوكبة من الشخصيات الإعلامية العربية بمختلف توجهاتها وأطيافها يجتمعون من خلال ملتقي قادة الإعلام العربي الذي يهدف في الأساس إلي توطيد العلاقات التي تجمع الإعلاميين العرب، خاصة ونحن في فترة من عمر عالمنا العربي تجعلنا نحرص علي أن يكون هناك انصهار وتناغم وثقة متبادلة بين مؤسسات المجتمع العربي كله؛ لاسيما الإعلام لأن الإعلام يملك من الأدوات ما تمكنه من التأثير في المحيط الداخلي والخارجي تأثيراً يعود علي عالمنا العربي بالمزيد من الارتباط بقضايانا الداخلية والخارجية، كذلك يهدف الملتقي إلي ضرورة التنسيق بين قادة الإعلام العربي بهدف الابتعاد عن كل ما من شأنه تعكير صفو العلاقات بين وسائل الإعلام لأن ذلك ينعكس سلباً علي مجتمعاتنا وطموحاتها في التقدم، كذلك تبادل الخبرات الإعلامية العربية وفتح أبواب الاستفادة من هذه الخبرات للكوادر الشبابية العاملة في المجال الإعلامي والتي نعول عليها ونراهن علي إمكانياتها وما يمكن أن تقدمه.
ومن المقرر أن لا يغفل ملتقي قادة الإعلام العربي مناقشة هذه الطفرات الإعلامية الجديدة التي تجتاح العالم، فمن المعرف أن العالم شهد في السنوات الأخيرة توسعاً كبيراً من حيث انتشار الفضائيات بهذا الكم وأيضاً انتشار هذا الكم الهائل من الصحف اليومية والمطبوعات المختلفة، كما أن الملتقي سوف يتعرض لما يسمي الإعلام الجديد وتحوله من مجرد استخدام محدود قاصر علي شريحة معينة إلي واقع إعلامي فرض نفسه وينبغي التعامل معه من هذا المنطلق.
وكانت هيئة الملتقي الإعلامي العربي قد بدأت العمل والتحضير لهذا الحدث الإعلامي الهام منذ ما يقارب العام وذلك من خلال التعاون المشترك بين الهيئة وبين وزارة الثقافة والإعلام في مملكة البحرين والتي وفرت كل الإمكانيات التي ساعدت علي أن يظهر هذا الحدث الإعلامي الضخم بصورة مشرفة تليق بقيمة عالمنا العربي وما يمتلكه من تاريخ وحضارة كبيرين.
 

تعليقات القراء ضع تعليقك