الصالون الإعلامي.. آلية جديدة نحو تحقيق التواصل الإعلامي البناء.

/Content/Files/AMFNewsImage/anas alrashed 65461NDHHQKWOXLDQFENBOQXWHEIA.jpg

يستضيف د.أنس الرشيد في أولي جلساته الاثنين المقبل
الصالون الإعلامي.. آلية جديدة نحو تحقيق التواصل الإعلامي البناء




يباشر الصالون الإعلامي، وهو أحد أنشطة الملتقي الإعلامي العربي، أولي جلساته في الساعة الثامنة من مساء يوم الاثنين الموافق28/9/2009 مستضيفاً د.أنس الرشيد وزير الإعلام السابق والذي سوف يتحدث عن واقع الإعلام الكويتي وعن التحديات التي تواجه المؤسسة الإعلامية الكويتية علي مختلف الأصعدة، وذلك في مقر الصالون المؤقت في منطقة اليرموك قطعة4 الشارع الأول منزل رقم 36.

 جاءت فكرة هذا الصالون من خلال حرص الملتقي الإعلامي العربي علي تأصل لغة الحوار والمناقشة بين الإعلاميين الكويتيين ومن أجل مناقشة الأمور الهامة والقضايا الملحة التي تفرض نفسها علي الساحة الكويتية، بحيث يكون هذا الصالون آلية جديدة وفعالة ضمن آليات الحوار الإعلامي البناء.
هذا وقد أكد ماضي الخميس الأمين العام للملتقي الإعلامي العربي علي أن الصالون الإعلامي سوف يكون بمثابة ندوة أسبوعية يتم من خلالها استضافة شخصيات كبيرة وذات ثقل إعلامي وسياسي وثقافي وفكريٍ من كافة أطياف المجتمع الكويتي، وسوف يتم طرح قضية أسبوعية للمناقشة وإبداء الآراء والتحليل من أجل الوصول إلي رؤية عامة نستطيع من خلالها ترتيب الأولويات الوطنية، وأيضاً نستطيع أن نستخدم الأدوات الديمقراطية الاستخدام الأمثل لخدمة هذا البلد، والدعوة مفتوحة لكافة الزملاء الإعلاميين للمشاركة في هذا الصالون.
كما أشار الخميس إلي أن الصالون الإعلامي هو أحد الأنشطة الأسبوعية التي سوف يؤسس لها الملتقي الإعلامي العربي كنشاط مستمر ومتماشي مع الأحداث المتغيرات الداخلية، وحتى المتغيرات والأحداث الخارجية التي لها علاقة وتأثير مباشر وغير مباشر علي الكويت، وأنه سيكون تجمعاً كبيراً للإعلاميين والصحافيين وأصحاب الرأي في الكويت، مما يساعد علي إثراء الساحة الكويتية في جميع الاتجاهات ومن مختلف الزوايا.
وتمني الخميس أن يخرج هذا الصالون بالشكل الذي يرضينا جميعاً وبأن يؤدي دوره المأمول منه في خدمة الكويت وشعبها، وأن يكون خطوة ايجابية نحو تحقيق الأفضل لهذا البلد سياسياً وثقافياً واجتماعياً.

<p dir="rtl" align="center"><strong><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">يستضيف د.أنس الرشيد في أولي جلساته الاثنين المقبل</span><br /><span style="font-family: Arial; color: darkgoldenrod; font-size: 18pt">الصالون الإعلامي.. آلية جديدة نحو تحقيق التواصل الإعلامي البناء</span></strong></p> <div dir="rtl" align="justify"><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"><br /><br />يباشر الصالون الإعلامي، وهو أحد أنشطة الملتقي الإعلامي العربي، أولي جلساته في الساعة الثامنة من مساء يوم الاثنين الموافق28/9/2009 مستضيفاً د.أنس الرشيد وزير الإعلام السابق والذي سوف يتحدث عن واقع الإعلام الكويتي وعن التحديات التي تواجه المؤسسة الإعلامية الكويتية علي مختلف الأصعدة، وذلك في مقر الصالون المؤقت في منطقة اليرموك قطعة4 الشارع الأول منزل رقم 36.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">&nbsp;جاءت فكرة هذا الصالون من خلال حرص الملتقي الإعلامي العربي علي تأصل لغة الحوار والمناقشة بين الإعلاميين الكويتيين ومن أجل مناقشة الأمور الهامة والقضايا الملحة التي تفرض نفسها علي الساحة الكويتية، بحيث يكون هذا الصالون آلية جديدة وفعالة ضمن آليات الحوار الإعلامي البناء.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">هذا وقد أكد ماضي الخميس الأمين العام للملتقي الإعلامي العربي علي أن الصالون الإعلامي سوف يكون بمثابة ندوة أسبوعية يتم من خلالها استضافة شخصيات كبيرة وذات ثقل إعلامي وسياسي وثقافي وفكريٍ من كافة أطياف المجتمع الكويتي، وسوف يتم طرح قضية أسبوعية للمناقشة وإبداء الآراء والتحليل من أجل الوصول إلي رؤية عامة نستطيع من خلالها ترتيب الأولويات الوطنية، وأيضاً نستطيع أن نستخدم الأدوات الديمقراطية الاستخدام الأمثل لخدمة هذا البلد، والدعوة مفتوحة لكافة الزملاء الإعلاميين للمشاركة في هذا الصالون.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">كما أشار الخميس إلي أن الصالون الإعلامي هو أحد الأنشطة الأسبوعية التي سوف يؤسس لها الملتقي الإعلامي العربي كنشاط مستمر ومتماشي مع الأحداث المتغيرات الداخلية، وحتى المتغيرات والأحداث الخارجية التي لها علاقة وتأثير مباشر وغير مباشر علي الكويت، وأنه سيكون تجمعاً كبيراً للإعلاميين والصحافيين وأصحاب الرأي في الكويت، مما يساعد علي إثراء الساحة الكويتية في جميع الاتجاهات ومن مختلف الزوايا.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وتمني الخميس أن يخرج هذا الصالون بالشكل الذي يرضينا جميعاً وبأن يؤدي دوره المأمول منه في خدمة الكويت وشعبها، وأن يكون خطوة ايجابية نحو تحقيق الأفضل لهذا البلد سياسياً وثقافياً واجتماعياً.</span></div>

يستضيف د.أنس الرشيد في أولي جلساته الاثنين المقبل
الصالون الإعلامي.. آلية جديدة نحو تحقيق التواصل الإعلامي البناء




يباشر الصالون الإعلامي، وهو أحد أنشطة الملتقي الإعلامي العربي، أولي جلساته في الساعة الثامنة من مساء يوم الاثنين الموافق28/9/2009 مستضيفاً د.أنس الرشيد وزير الإعلام السابق والذي سوف يتحدث عن واقع الإعلام الكويتي وعن التحديات التي تواجه المؤسسة الإعلامية الكويتية علي مختلف الأصعدة، وذلك في مقر الصالون المؤقت في منطقة اليرموك قطعة4 الشارع الأول منزل رقم 36.

 جاءت فكرة هذا الصالون من خلال حرص الملتقي الإعلامي العربي علي تأصل لغة الحوار والمناقشة بين الإعلاميين الكويتيين ومن أجل مناقشة الأمور الهامة والقضايا الملحة التي تفرض نفسها علي الساحة الكويتية، بحيث يكون هذا الصالون آلية جديدة وفعالة ضمن آليات الحوار الإعلامي البناء.
هذا وقد أكد ماضي الخميس الأمين العام للملتقي الإعلامي العربي علي أن الصالون الإعلامي سوف يكون بمثابة ندوة أسبوعية يتم من خلالها استضافة شخصيات كبيرة وذات ثقل إعلامي وسياسي وثقافي وفكريٍ من كافة أطياف المجتمع الكويتي، وسوف يتم طرح قضية أسبوعية للمناقشة وإبداء الآراء والتحليل من أجل الوصول إلي رؤية عامة نستطيع من خلالها ترتيب الأولويات الوطنية، وأيضاً نستطيع أن نستخدم الأدوات الديمقراطية الاستخدام الأمثل لخدمة هذا البلد، والدعوة مفتوحة لكافة الزملاء الإعلاميين للمشاركة في هذا الصالون.
كما أشار الخميس إلي أن الصالون الإعلامي هو أحد الأنشطة الأسبوعية التي سوف يؤسس لها الملتقي الإعلامي العربي كنشاط مستمر ومتماشي مع الأحداث المتغيرات الداخلية، وحتى المتغيرات والأحداث الخارجية التي لها علاقة وتأثير مباشر وغير مباشر علي الكويت، وأنه سيكون تجمعاً كبيراً للإعلاميين والصحافيين وأصحاب الرأي في الكويت، مما يساعد علي إثراء الساحة الكويتية في جميع الاتجاهات ومن مختلف الزوايا.
وتمني الخميس أن يخرج هذا الصالون بالشكل الذي يرضينا جميعاً وبأن يؤدي دوره المأمول منه في خدمة الكويت وشعبها، وأن يكون خطوة ايجابية نحو تحقيق الأفضل لهذا البلد سياسياً وثقافياً واجتماعياً.

تعليقات القراء ضع تعليقك