إعلاميون و فنانون: الملتقى الإعلامي العربي للشباب ضرورة لتبادل الخبرات بين المشاركين والطلاب

/Content/Files/AMFNewsImage/2HJLURGWFFBHSVMRDETETELIU.jpeg


القاهرة/ نشرة اخبارية / 9 ابريل 2017

انتهت أعمال وفعاليات الملتقى الإعلامي العربي للشباب في دورته السادسة، أمس السبت بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وبمشاركة شباب الإعلاميين من مختلف الأقطار العربية، بالإضافة إلى  نخبة من أبرز الإعلاميين والفنانين العرب وملاك وسائل الإعلام والوزراء والمسؤولين.

وبدأ الافتتاح بكلمة من ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي مؤكدا على أن الملتقى يسعى لتمكين الشباب الإعلامي من امتلاك المهارات التي تمكنهم من الدخول إلى سوق العمل الإعلامي بأخلاقيات وشرف المهنة، خاصة أن شباب الإعلاميين هم مستقبل المهنة بما يحملونه من أدوار ستكون أكبر تأثيرا مستقبلا،  ومشيرا إلى أهمية تبادل الخبرات بين المشاركين ونقلها للطلاب الدارسين لتوعيتهم بما يسهم فى الارتقاء بالرسائل الإعلامية التى تلبى تطلعات الشعوب العربية.

وجاءت كلمة نسيمة شريط  مديرة إدارة الإعلام في جامعة الدول العربية، خلال الافتتاح حول أهم التحديات التي تواجه الإعلام العربي في الوقت الراهن، والتي وصفتها  بالصعبة و تحتاج إلى وقفات جادة من المؤسسات الإعلامية العربية ، و تفرض على وسائل الإعلام أن تعيد النظر في الكثير من قواعد المهنة ومنطلقات سياساتها، وتعديل آلية العمل الإعلامي بما يمكن الإعلام من أن يلعب دوره الفعلي و أن يكون في مستوي تطلعات الشعوب  ولفتت الى أن العالم يتعامل مع المعرفة كسلعة ويتنافس في صناعتها وتعميمها عبر وسائط مختلفة، وبذلك أصبح الإعلام هو السلطة المؤثرة علي القيم و المعتقدات و التوجهات والممارسات في مختلف الجوانب اجتماعيا و اقتصاديا و ثقافيا.

وقد تحدث خلال الجلسة الافتتاحية أيضا كل من عبد الرحمن المطيري، المدير العام للهيئة العامة للشباب، وصالح العتيبى المسئول بوزارة الإعلام الكويتية حيث أكدا على  أهمية الملتقى الذى يحظى بمشاركة شبابية واسعة والذى يأتي مواكبا لاختيار الكويت عاصمة للشباب العربي لعام 2017، موضحين فى هذا الإطار أن القيادة الكويتية تولى الشباب أهمية كبيرة لإشراكهم فى التنمية المجتمعية كما تعنى بتطوير الإعلام ومؤسساته وتوسيع التوعية لدى الشباب بالإعلام ودوره فى تحقيق هذه التنمية باعتبارهم القطاع الأكبر لاسيما أنهم يمثلون 65% من السكان.

وادارت الجلسة الاولى الاعلامية دينا يحي  والتي جاءت بعنوان متطلبات فرص العمل للشباب في وسائل الاعلام  وقد  شارك بالجلسة كل من عمر مغاوري رئيس مجلس إدارة شركة FEP CAPITAL، ومؤنس المردي رئيس جمعية الصحفيين (البحرين)، مؤكدين على أهمية إشراك الشباب وحديثي التخرج في المؤسسات الإعلامية وإتاحة الفرص امامهم لأثبات انفسهم.

وأدارت الجلسة الثانية الإعلامية أسماء مصطفى والتي حملت عنوان أخلاقيات الإعلام بين الواقع و التطبيق وقد شارك بالجلسة الإعلامي تامر أمين، حيث تحدث عن ضرورة مراعاة الالتزام بالمهنية والمصداقية في العملية الاعلامية.

 وجاءت الجلسة الثالثة بعنوان إعلام الشباب وشارك بها محمد عمر ممثل تويتر مصر، و آية عبدالله مسؤولة التواصل الاجتماعي في المصري اليوم، و محمد عبد الرحمن رئيس تحرير موقع اعلام دوت اورج ، بالإضافة إلى ناصر العرفج مدير إدارة الإعلام بوزارة الشباب الكويتية.

وجاءت الجلسة الرابعة بإدارة الإعلامية دعاء المغازي بعنوان مقومات الإعلامي الناجح وبمشاركة الإعلامية رشا نبيل و الإعلامية سهام صالح والإعلامي خليل جمال والفنانة الشابة راندا البحيري، رنا سماحة و الفنان سامح السريطي  والذين اكدوا على أهمية وجود هذه الوفود المتميزة من الشباب الجامعي الواعد بالملتقى ، بما يسهم في بناء جسور التواصل والحوار والتعاون بين الأجيال المتعاقبة من الإعلاميين العرب.

وفي نهاية الجلسات شدد الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي للشباب ماضي الخميس على أهمية انعقاد الملتقى في دورته السادسة بمشاركة واسعة من المسؤولين الإعلاميين وطلاب الجامعات خاصة في ظل التحديات الراهنة التي تواجه الأمة العربية وتهدد أمن دولها واستقرارها وفي صدارتها الإرهاب والعنف.
وأشار الخميس إلى أهمية تبادل الخبرات بين المشاركين ونقلها للطلاب الدارسين لتوعيتهم وبما يسهم في الارتقاء بالرسائل الاعلامية التي تلبي تطلعات الشعوب العربية.

تعليقات القراء ضع تعليقك