ماضي الخميس: أفكار عديدة وخلابة للملتقى الإعلامي العربي السادس

/Content/Files/AMFNewsImage/madi alkhamees 8479848694SOWZHGYMQXEMZCXPXOZEDJHG.jpg

نقل الى سمو الأمير وسمو ولي العهد شكر وتقدير الإعلاميين
ماضي الخميس: أفكار عديدة وخلابة للملتقى الإعلامي العربي السادس



قال الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي عبدالله الخميس إن هيئة الملتقى انتهت من وضع تصور عام لأنشطة الملتقى خلال النصف الثاني من العام 2008 وأنها أرقت اقامة عدة أنشطة في الكويت واسطنبول وتونس، كما أنها بصدد انتاج برنامج تلفزيوني اسبوعي بالتعاون مع أحد المحطات التلفزيونية المهمة.

وأشار الخميس إلى أنه رفع الى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح شكر وتقدير الإعلاميين العرب والأجانب الذين شاركوا في أنشطة وفعاليات الملتقى الإعلامي العربي الخامس الذي أقيم في الكويت خلال شهر أبريل الماضي تحت رعاية سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، وتم خلاله تكريم اثنى عشر شخصية اعلامية عربية بارزة لما قدمته من مساهمات في تطوير مسيرة الإعلام العربي، كما قام بتسليمهما نسخة من التوصيات والبيان الختامي للملتقى الإعلامي العربي الخامس التي تضمنت على اشادة بدولة الكويت ودعمها ومساندتها للإعلام العربي ، وكذلك بدرتها باحتضان أنشطة وفعاليات الملتقى الإعلامي العربي منذ انطلاقته الأولى عام 2003 وأوضح أن الإعلاميين العرب يتذكرون دائما بالفضل الكبير الدور الحيوي والإيجابي الذي لعبه دائما سمو أمير البلاد على كافة الأصعدة والمحافل وأنه كان دائما عونا للإعلاميين والصحفيين وقريبا منهم.

وأن الإعلاميين العرب دائما يستذكرون الدور الإيجابي والفاعل لدولة الكويت وريادتها على المستوى الإعلامي وأنها كانت دائما حاضنة للأفكار الإبداعية الخلابة التي تخدم أمتنا العربية.

وذكر الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي أن هيئة الملتقى كذلك وضعت اللمسات الأساسية للملتقى الإعلامي العربي السادس الذي سيقام باذن الله خلال شهر أبريل 2009 وأن الهيئة تسعى بكامل طاقتها من اجل أن تواصل في الحفاظ على المستوى المتميز والناجح الذي ظهرت به الملتقيات الخمس الماضية، وأن الدورة السادسة لا بد أن تحمل أفكار وأنشطة جديدة ومميزة، بما يخدم مسيرة الملتقى ويؤكد على تميزها، وكذلك يخدم الإعلام والإعلاميين.

وأشار الخميس إلى أن هيئة الملتقى هذا العام ستتعاون مع جهات عديدة وهيئات المجتمع المدني المختلفة وكذلك جمعيات النفع العام من أجل توسيع قاعدة نشاط الملتقى الإعلامي العربي لتشمل أكبر قاعدة من المستفيدين، وأن الملتقى بصدد توقيع اتفاقية تعاون مع جهات عدة بهذا الخصوص، يذكر أن الملتقى الإعلامي العربي تشارك فيه سنويا أبرز المنظمات الإعلامية والصحفية العربية والدولية.

وتطرق الى أن هيئة الملتقى ترحب بأي مبادرات وأفكار خلاقة من شأنها خدمة الإعلام العربي بكافة مجالاته وميادينه.

وأضاف الى أن الإعلام العربي حاليا يمر بفترة الانتشار الموسع وذلك لما نشهده من ازدياد كبير ومكثف للقنوات الفضائية والصحف والمجلات ووسائل الإعلام الأخرى خاصة تلك الوسائل التي خلقها التطور التكنولوجي والتي أصبحت لا يمكن أن تخضع للقوانين أو السيطرة وصارت تتمتع بحرية كاملة، الأمر الذي جعل على القائمين على تلك الوسائل الإعلامية المختلفة مسؤولية مضاعفة حيث أنهم يقومون على جهاز غاية في الحساسية والخطورة.

وتمنى الخميس أن يستطيع الإعلام العربي تحقيق قفزات متقدمة في ميادين ال‘علام المختلفة، داعيا الحكومات العربية في ذات الوقت أن لا تكون حجر عثرة للإعلاميين العرب، مشيرا إلى أن التقدم والتطور والازدهار لا يتحقق إلا بالمزيد من الحريات وفي المقابل أيضا لا بد أن يلتزم الإعلام والإعلاميين بمسؤولياتهم أمام مجتمعاتهم موقضاياه الجوهرية والحساسة، وأن الإعلام لا بد أن يكون مرآة صادقة لواقع المجتمع يسعى إلى تعزيز القيم ومحاربة كافة الظواهر السلبية فيه.

 

معلومات عن الملتقي الإعلامي:
الملتقى الإعلامي العربي بدأ كمبادرة إعلامية عام 2003 بهدف خلق مناخ إعلامي عربي استراتيجي يلغى المتناقضات العربية ويتفق على حد أدنى من التضامن في محاولة لإدراك أخطار وآثار مظاهر النظريات النفسية والدعائية التي تشن ضد الأمة العربية لفرض الأمر الواقع وتكريس الهيمنة الإعلامية للآخر, وهذا يتم من خلال ابتكار خطاب إعلامي متجدد يستطيع أن يقبل كل التيارات ويتفاعل معها ويفتح جميع الأبواب بشفافية تامة مع تأكيد علي قيم الوحدة والمصلحة العليا للأمة العربية والأمن القومي للوطن العربي ومحاربة عوامل التفرق والانقسام مع احترام الاختيارات الاجتماعية والسياسية لكل دولة عربية في إطار من أخلاقيات وميثاق شرف يظلل الإعلام العربي ولا يحد من قدرته للتعبير والتطوير.

ويهدف الملتقي إلى تطوير الخطاب الإعلامي العربي وفتح الباب أمام جميع التيارات بلغة حوار راقية وبأدوات تكنولوجية حديثة لرسم رؤية متطورة للإعلام العربي ليس فقط باعتبارنا مستهلكين للمنتج الإعلامي ولكن أيضا كمشاركين في خريطة الإعلام العربية والإقليمية.

واستطاع الملتقي الإعلامي العربي منذ إنشائه أن يخلق مصداقية كبيرة للمناقشات والمحاور والتوصيات التي يخرج بها ليكون منبر يعبر عن طموحات وتحديات مستقبل الإعلام العربي.

الملتقى الإعلامي العربي يعقد على مدار العام العديد من الأنشطة الإعلامية في مختلف البلاد العربية، يشارك فيها العديد من وزراء الإعلام ومسئولي الإعلام العرب، إضافة إلى عدد كبير من الإعلاميين بمختلف اختصاصاتهم وأفكارهم وتوجهاتهم.

تعليقات القراء ضع تعليقك