الشيخ صباح الخالد الصباح في حوار مفتوح مع الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي

/Content/Files/AMFNewsImage/_KSM6227VGHTFDUAKAXKGRPWMHBQZLUZ.JPG


- الكويت لا تسعى لزيادة رصيدها السياسي في مسألة اليمن

- نأمل أن تصبح الجامعة العربية "رشيقة" وتؤدي أدوار فاعلة

- رؤية المملكة 2030 طموحة وواعدة


في حوار مفتوح أداره ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي مع معالي الشيخ صباح الخالد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، أثنى الشيخ صباح على الملتقى واستمراريته التى دامت لثلاثة عشر عاما، واختياره لشخصيات إعلامية بارزة، واهتمامه بالفئات الشبابية بشكل خاص، وأضاف قائلا: "نحن متفائلون لموروث الحضارة التي لدينا، وبشبابنا الذين نواجه معهم جميع التحديات".

وعن الحرب في اليمن ذكر الشيخ صباح أنها أكلت الأخضر واليابس، وأن الأمل هو في تمسك اليمنيين بالحل السياسي، مؤكدا أن الكويت لا تسعى لزيادة رصيدها السياسي في مسألة اليمن، وهدفها الأول والأخير هو حل الأزمة اليمنية ووقف نزيف الدم، وتحقيق أمل الشعب اليمني في الاستقرار، وأن الإعلام يجب أن يكون فاعلا إيجابيا وأن يقوم بدوره التنويري الذي يساعد الأطراف على تحقيق النجاح.

وبخصوص الوضع السوري أشار الشيخ صباح أن هناك تحرك على الأرض لدعم عملية السلام، مشيرا إلى أن الاتفاق الذي تم في 27 فبراير لتهدئة الأوضاع ساعد على استمرار الجهود الإغاثية، وأن كل ما نشاهده في سوريا سيكون تأثيره أبعد من الحدود السورية، وأوضح أنهم من البيداية حاولوا أن يكون الحل عربيا لكن الأمور خرجت من يد الدول العربي بدخول روسيا في القضية السورية.

وتحدث عن الوضع في العراق واصفا إياه بشديد القلق، موضحا دعمه للحكومة المنتخبة التي أبدت رغبة في الإصلاح والمصالحة، لمواجهة الإرهاب المسيطر على أماكن مهمة في العراق، وعن ليبيا ذكر أن الحكومة الليبية تحظى بدعم عربي، لأن تأثير الوضع في ليبيا كبير وخطير على دور الجوار، وأن من المهم جدا أن يتفق الليبيون.

وشدد على أن الإرهاب يضرب بعنف في المنطقة العربية وأن الرايات السوداء انتشرت وهذا أمر خطير، مشيرا إلى أن الإعلام أحد وسائل هذه الجماعات الضالة التي يستغلها لجذب الشباب.

أما بالنسبة لإيران فقال: "رحبنا بالاتفاق الأخير الذي نأمل أن يقود إلى تهدأة الأوضاع ولإحداث التنمية أيضا، ونريد أن يكون هناك تعاون يقوم على أسس راسخة، لأن التعاون مع إيران هو من مصلحة دول الخليج". ووصف رؤية المملكة العربية السعودية 2030 بالرؤية الطموحة والواعدة، وأن التفاصيل التي تم الإعلان عنها تعتبر مبتعث للسعادة لما فيها من تعددية تعتبر أمل للجميع.

وذكر الشيخ الصباح أن جامعة الدول العربية تعتبر أقدم منظمة إقليمية، مشيرا إلى أن المساعي قائمة لإصلاح اللائحة وتحديث عملها، وأضاف: "كلنا نأمل أن تكون الجامعة رشيقة كي تكون قادرة على تحقيق أدوار فاعلة".


@import url(http://arabmediaforum.net/CuteSoft_Client/CuteEditor/Load.ashx?type=style&file=SyntaxHighlighter.css);@import url(/example.css);

تعليقات القراء ضع تعليقك