"الإعلام مقومات وتحديات" .. شعارا للدورة الثالثة عشرة من الملتقى الإعلامي العربي

/Content/Files/AMFNewsImage/IMG-20160420-WA0020EHUBVXRQMWCRXIVMQWZQNMZT.jpg

@import url(http://arabmediaforum.net/CuteSoft_Client/CuteEditor/Load.ashx?type=style&file=SyntaxHighlighter.css);@import url(/example.css);


ماضي الخميس: قضايا إعلامية متنوعة وحضور شبابي وحفل تكريم وليلة سعاد الصباح .. أبرز معالم الدورة الثالثة عشرة

الأربعاء – 20 إبريل

عقدت هيئة الملتقى الإعلامي العربي صباح اليوم مؤتمرا صحفيا بفندق الريجنسي، قدمه الأمين العام للملتقى ماضي الخميس، وبحضور عدد من الرعاة الرئيسيين منهم وزارة الشباب وشركة زين ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وشركة ستيت القابضة، للإعلان عن التفاصيل النهائية الخاصة بجدول أعمال الملتقى الإعلامي العربي في دورته الثالثة عشرة، والمقرر عقده في الأول والثاني من شهر مايو المقبل، تحت شعار "الإعلام مقومات وتحديات" وبرعاية وحضور سمو الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء.

واستعرض ماضي الخميس الأمين العام للملتقى أجندة الأعمال وما تحتويه من ندوات وجلسات حوارية وورش عمل، موضحا أن اليوم الأول للفعاليات ينقسم إلى جزئين، الأول يحمل اسم ملتقى حوار الشباب، ويتضمن عدة جلسات وورش عمل، منها أثر الإعلام على تأهيل الشباب، وحوار مفتوح مع غانم المفتاح، الطفل القطري الذي تحدى إعاقته واستطاع بث الإيجابية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي التي يمتلك فيها أكثر من مليون متابع، متحدثا عن تجربته مع الإعلام، بالإضافة إلى جلسة حوارية بعنوان شباب في واجهة الإعلام يقدمها عدد من الإعلاميين الشباب من مختلف الدول العربية، وجلسة عن الإعلام الرياضي يدريها الإعلامي المعروف مصطفى الأغا ويشارك فيها العديد من نجوم الرياضة العرب, وجلسة فنية يقدمها عدد من الفنانين للحديث حول العلاقة بين الفن والإعلام، ويقدم الدكتور طارق الحبيب ندوة بعنوان مهارة التعامل مع الإساءة في مواقع التواصل الإجتماعي.

أما الجزء الثاني من الفعاليات فيتضمن حفل افتتاح الدورة الثالثة عشرة من الملتقى، بحضور سمو الشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب، ويشهد الحفل تكريم الإعلاميين المتميزين الذين قضوا قرابة العشرين عاما في الإعلام العربي، فضلا عن تكريم الإعلاميين الشباب، ويتم لأول مرة تكريم الحائزين على الجائزة العربية للنشر في عدة فروع، وتكريم الشباب البارزين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعن الجائزة العربية للنشر ذكر ماضي الخميس أنها تهدف إلى دعم الصحفيين العرب وأعمالهم المتميزة من خلال فتح المجال لهم للمشاركة فى التنافس على الجائزة، من خلال عدة فروع صحفية منها التحقيق الصحافي والمقال الصحافي والصورة الصحفية والحوار الصحافي والكاريكاتير والقصة القصيرة بالإضافة إلى جائزة تشجيعية للشباب. وسيتم تكريم الأعمال الصحفية التى اختارتها لجنة التحكيم وفق العديد من المعايير التقييمية.

ويناقش اليوم الثاني من أيام الملتقى عدة موضوعات إعلامية هامة، منها تأثير الإعلام على الرأى العام ومتخذي القرار، ومناقشة الأزمات والتحديات التي يمر بها الإعلام العربي، ودور الإعلام فى التنمية الاقتصادية والاستثمار، والإعلام والاتصال. وتخصص جلسة حوارية للتعرف على مسيرة الإعلام في الأردن باعتبارها الدولة ضيف الشرف على الملتقى هذا العام.

وعن حفل الختام صرح ماضي الخميس قائلا: "نحرص كل عام على تخصيص حفل الختام للاحتفاء بإحدى الشخصيات القديرة ممن تركوا بصمات واضحة فى المجال الإعلامي، واخترنا أن تكون ليلة الختام هذا العام لتكريم الدكتورة سعاد الصباح تقديرا لمسيرتها الأدبية الطويلة، ويشارك فيها إعلاميون ومثقفون وشعراء وأدباء وكتاب وفنانون، ويقدمها الإعلامي نيشان، وتلقي خلالها الإعلامية علا الفارس قصائد الدكتورة سعاد، وستشدوا الفنانة الكبيرة نوال بعدد من قصائد الدكتورة سعاد الصباح، مع حضور الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي للمشاركة بهذا الحدث الهام".

وأشار ماضي الخميس إلى أن الاستعدادات التنظيمية لانعقاد الملتقى بدأت منذ عدة أشهر، بمشاركة عدد كبير من المتطوعين الشباب، ليخرج الملتقى بالشكل اللائق الذي اعتاده الجمهور منذ 12 عاما مضت، ويتوج الجهود الكبيرة التي قدمها جميع المشاركين فى التنظيم.

ويشارك في الملتقى عدد كبير من الإعلاميين والشخصيات العامة والأكاديميين والمهتمين بالمجال الإعلامي الذين وجهت لهم هيئة الملتقى الدعوة لحضور الفعاليات، حرصا على إثراء الجلسات الحوارية، والخروج بتوصيات ونتائج إيجابية تقدم للرأي العام. كما تم التواصل مع العديد من الجامعات العربية لإتاحة الفرصة لطلبة كليات الإعلام وأقسامه للحضور والاستفادة من القدر الكبير من الخبرات والتجارب والآراء التي يتم تبادلها خلال الملتقى.

ويعقد على هامش الملتقى معرض لوسائل الإعلام والجهات الحكومية والشركات الخاصة لعرض أنشطتها المختلفة والتواصل مع الجمهور.

وتحدث الرعاة عن ايمانهم العميق بأهداف الملتقى والتي دفعتهم لرعاية فعالياته عاما بعد عام، حيث ذكر بدر الخشتي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة ستيت القابضة أن الشركة تتشرف بمشاركتها كراعي ماسي إيمانا منهم بدور الإعلام الأساسي والمحوري فى تنمية المجتمع وتطويره، وانعكاسه على العنلية الاقتصادية ككل، وأضاف وليد الخشتي المدير التنفيذي للعلاقات والاتصالات بشركة زين أن الشركة تدعم الملتقى منذ خمس سنوات لما يرونه من تطور مستمر لأنشطة الملتقى وموضوعاته والشخصيات المشاركة فيه، مؤكدا أن هناك علاقة وثيقة تربط بين الإعلام والاتصال، حيث أصبحت تستخدم الهواتف المحمولة فى الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي والاطلاع على الصحف والمواقع الإخبارية، وتحدث عن مشاركة الرئيس التنفيذي لشركة زين في جلسة حوارية عن الإعلام والاتصال، وأشارت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ممثلا عنهم الدكتور سلام العبلاني مدير إدارة الثقافة العلمية، والمهندسة منار الراشد مدير برنامج تحفيز المشاركة بالعلوم والتكنولوجيا، أن الشريحة الأساسية التى يتوجه لها الملتقى ومن فئة الشباب لها دور كبير فى تنمية المجتمع وتطوره، لأن الإعلام هو الوسيلة الأهم لنشر الثقافة العلمية وتحقيق التغيير وترسيخ مبادئ الحضارة ومقوماتها، ولذلك تحرص المؤسسة على رعاية كل ما له علاقة بتطوير العلوم والتكنولوجيا، وأعربت وزارة الشباب ممثلا عنها محمد المؤمن عن تقديرها للجهود المبذولة فى تطوير فئة الشباب العربي ودور الملتقى الإعلامي في وزيادة الوعي والإدراك بمجالات الإعلام المختلفة، وانعكاسه على تطوير مهارات وقدرات الفئة الشبابية صاحبة التأثير الأقوى على مسارات المجتمعات، مشيدا بالنجاحات والانجازات التي حققها الملتقى خلال مسيرته الطويلة.

تعليقات القراء ضع تعليقك