سلمان الحمود: العالم العربي أصبح يزخر بالكثير من المبدعين في صناعة الإعلان

/Content/Files/AMFNewsImage/ACA3-2015-00GYHKCXCJSCVIHCXEWBVZVKOV.jpg

الحمود: إقامة هذه الجائزة للسنة الثالثة على التوالي في الكويت دليل على أهمية إبداع الفكر الإنساني الإيجابي
كنفاني: اختيار الكويت إلى جانب 20 دولة في قائمة التطوير والتصاعد الإعلاني للجمعية للعام 2020
الخميس: لا بد من إيجاد الحلول والبدائل لتطوير قطاع الإعلانات في الكويت
نيشان: صانعي الإعلانات هم سحرة يبيعون أحلاماً ووعوداً ووآمالاً
المراد: الصحف والمجلات الأسبوعية والشهرية لا تزال تتصدر قائمة الوسائل الإعلامية من حيث الصرف


في حفل ضخم حضره حشد من الإعلاميين والشركات الإعلانية، انطلقت أمس الأول جائزة الكويت للابداع الإعلاني للسنة الثالثة على التوالي تحت رعاية الشيخ سلمان الحمود الصباح وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب، وحضور وكيل وزارة الاعلام طارق المزرم والأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس ورئيس الاتحاد الدولي للإعلان وليد كنفاني.
وفي مستهل الحفل، ألقى وكيل وزارة الاعلام طارق المزرم كلمته نيابة عن وزير الاعلام، قال فيها أن إقامة هذه الجائزة للسنة الثالثة على التوالي في الكويت دليل على أهمية إبداع الفكر الإنساني الإيجابي وتأثيره على قناعات وأفكار المتلقين وتوجيهها الوجهة السليمة، وأضاف: "أتقدم بخالص التقدير إلى هيئة الملتقى الاعلامي العربي على هذه البادرة التي تصب في خدمة الاعلام وتحفيز تطوره في الجانب الاعلاني".
وتابع: "أننا اليوم نقف على واحدة من اهم الصناعات المتقدمة والمتطورة عالميا، والتي لها تأثيرها المباشر على الجمهور، فهناك مسؤولية كبيرة فيما ينقل للمتلقي وما يتأثر به، مشيراً إلى حجم هذه المسؤولية مؤكداً أن المشاركين على قدر تلك المسؤولية وقدر مساهمتهم ايضا في تطوير هذه الصناعة ونموها، خاصة وان العالم العربي أصبح يزخر بالكثير من المبدعين في هذه الصناعة، ليس كمستهلكين فحسب، إنما كصناع ورواد ومشاركين، وهو مايظهر في حجم الإبداع والابتكار الذي نجده في الأعمالكم التي تنافست على هذه الجائزة".
وقال أنه في ظل التطورات الهائلة والمتلاحقة التي تشهدها صناعة الاعلام والاتصال، وانعكاسها بصورة مباشرة على المجال الإعلاني، الذي اضحى صناعة مستقلة بحد ذاتها، يجب أن تتلاءم مع القيم والتقاليد المجتمعية في كل ما تطرحه من منتج إعلاني تستقبله الفئات العمرية المختلفة، ليصبح قيمة مضافة، وعنصر من عناصر البناء والتطوير والتنمية.
واضاف أن الفكر الإبداعي في صناعة الإعلان يجب أن يكون منطلقا من القواعد المجتمعية السليمة فلكل مجتمع خصوصياته وسماته التي تميزه عن غيره من المجتمعات والتي تحكم قبول أو رفض الفرد أو المجتمع لهذا المنتج الإعلاني أو ذاك طبقا لما يتلاءم مع حاجاته وطبيعة المجتمع السليمة وتقاليده التي يتمسك بها.
وقال أن التطور غير المدروس في أساليب الابتكار الإعلامي قد يؤدي إلى نتائج سلبية غير محسوبة مسبقا وهو ما يطرح تساؤلات هامة :كيف تتعامل مع كل وافد إعلامي جديد في صناعة الإعلام؟ وكيف يمكننا انتقاء ما يفيدنا وتجنب ما يضرنا؟ ألم تصبح صناعة الإعلان رديقة للإعلام في التأثير وبناء الفكر المجتمعي؟ إنها أسئلة يجب أخذها بعين الاعتبار عند تصميم أو طرح منتج اعلاني. بكافة أشكال الاعلان المرئية والمسموعة والمقروءة.

قائمة التطوير والتصاعد الإعلاني
وفي كلمته، أعلن رئيس الجمعية الدولية للإعلان- الكويت وليد كنفاني أنه تم اختيار الكويت إلى جانب 20 دولة كي تكون في قائمة التطوير والتصاعد الإعلاني للجمعية للعام 2020 ما يجعل أمامها مهمة العمل على وضع آلية عمل جديدة للسنوات الـ5 المقبلة.
كما أعلن عن تنظيم المؤتمر العالمي للجمعية الدولية للإعلان الذي سيقام في فترة 21-23 مارس 2016 في أبوظبي، برعاية وحضور ولي عهد أبو ظبي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والذي سيقام في أبراج الاتحاد في الجميرا، كما أن العشاء الذي سيسبق الملتقى سيقام في قصر المؤتمرات في أبو ظبي، مشيراً إلى أن إقامة هذا المؤتمر يدل على إيمانهم بالقطاع الإعلامي والإعلاني خاصة وأن هذا المؤتمر لم يعقد في دولة عربية منذ أكثر من 14 عاماً، وقال أن هذا المؤتمر سيتناول كيفية تخطي العقوبات التي تواجه القطاع الإعلاني وتطويره للارتقاء بالعمل الإعلاني في دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة العربية.

قطاع حيوي ومؤثر
من ناحيته قال الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس أنه لا بد من إيجاد الحلول والبدائل لتطوير قطاع الإعلانات في الكويت، فهذا القطاع هو قطاع حيوي ومؤثر لذا لا بد من زيادة معدل الإنفاق على قطاع الإعلانات فهو يعكس الوضع الإقتصادي في البلد.
وأعلن الخميس أن هذا العام شملت الجائزة فئة الإعلان التلفزيوني معلناً أنه خلال العام القادم سيكون هناك إعلانات من وسائل مختلفة بالتعاون مع شركات مختصى كشركة إيبسوس لإجراء الدراسات اللازمة لهذا الأمر.
وأضاف أن هذا العام تم الاعتماد على 3 عناصر في اختيار الفائزين إذ توزعت النسب بـ30% للتصويت الإلكتروني و20 % لاستبيان شمل 327 شريحة مختلفة و50% للجنة التحكيم.

العمود الفقري للإعلام
وبدوره ألقى الإعلامي نيشان ديرهاروتيونيان كلمة قال فيها أن صانعي الإعلانات هم سحرة يبيعون أحلاماً ووعوداً ووآمالاً، وقال أن الإعلان هو العمود الفقري للإعلام ولابد من تطوير قطاع الإعلانات.
وقال أنه خلال مشاركته في لجنة التحكيم تم مشاهدة أفكار جديدة ومبدعة وأخرى جريئة وجادة وحزينة وغيرها وعليه أعلن أنه العام القادم سيتم إضافة جائزة أسوأ إعلان إلى هذه الجائزة.

انخفاض نسبة الصرف
ثم قدم المدير الإعلاني في شركة إيبسوس بلال المراد دراسة عن صناعة الإعلانات في الكويت في الفترة الممتدة بين يناير وأكتوبر 2014 والفترة عينها من عام 2015 حيث انخفضت نسبة الصرف على الإعلانات 19.5%. وعرض كيف تتوزع نسب الصرف الإعلاني في الكويت، قائلاً أن الصحف والمجلات الأسبوعية والشهرية لا تزال تتصدر قائمة الوسائل الإعلامية من حيث الصرف حيث بلغت 51%، أما التلفزيون فقد بلغت نسبة الصرف عليه 32% في حين أن اللوحات الإعلانية الخارجية تحظى بنسبة 15% والإذاعات 2%..
أما القطاعات الأكثر صرفاً في مجال الإعلانات فهي قطاعات الاتصالات والمطاعم والسيارات يتلوها قطاع البنوك ويختلف الصرف خلال السنة إذ يكون بشكل متقارب طيلة العام ويرتفع في التلفزيونات خلال شهر رمضان المبارك.

قائمة جائزة الإبداع الإعلاني 3

فئة الإبداع:
- Zain   "نعرفك زين/ نعرفج زين".
- Oredoo  "ما تغيرنا الأيام".
- Armada Retail Concept "قدك وقدود".

فئة الإخراج:
- Viva  "توصلك لريال مدريد".
- Maidan clinic   "طلع الحلم".
- Lexus   "الرفاهية".

فئة الفكرة:
- NBK   " مشتاقين".
- BMW  "الجامعة+ السينما".
- Talabat.com  همبكة/ بلالم.

فئة التطوع والأعمال الإنسانية الخيرية:
- جمعية العون المباشر   "أنا وأنت".
- Zain  "إعلان زين لرمضان 2015".

فئة التصوير:
- Etisalat  "عروض اتصالات".
- Bayan Dental Clinic.

فئة التأثير:
- KFH "أنا بيتك".
- Zain  "هل تستطعين الدفاع عن نفسك؟".
- Gulf bank  "أنا كويتي".

فئة الرسالة:
- Bobyan Bank "دين السلام".
- McDonald’s Kuwait  "انشر الخير".
-  KIB "قيمنا ما تتغير".

أفضل تسويق للعلامات التجارية 2015.
- BMW.
- Crown Plaza.
- KFC.
- MCDONALD’S.
- Mr. Baker.
- NBK.
- Oredoo.
- Toyota.
- Viva.
- Zain.

تعليقات القراء ضع تعليقك