الجلسة الثامنة: "المسؤولية في وسائل التواصل الاجتماعي"

/Content/Files/AMFNewsImage/AMF12-4web-02-08-05VUIZVZQQLOXGQZRYRYAKXLAG.jpg


وتناولت الجلسة الثامنة موضوع المسؤولية في وسائل التواصل الاجتماعي، وقد أدار الحوار حولها نيشان ومحمد كريم وعزيز بدر.

وقد أكد نيشان خلال الجلسة، المسؤولية التي تفرضها وسائل التواصل على جميع الأشخاص، باختلاف انتماءاتهم ووظائفهم، موضحا أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق المشاهير والشخصيات العامة.

وأضاف أنه لم تعد هناك خصوصية، كما ذكر بعض النقاط الأساسية من وجهة نظره، التي تلخص ما تحمله المسؤولية الاجتماعية، حيث دعا لاحترام الآخرين، وتوجيه النقد البنَّاء، الذي يهدف إلى الإصلاح بالطريقة المناسبة، وطلب مراعاة الخصوصية، وعدم اختراقها وتوثيقها بالصور والتعليقات، لأن ذلك يعد تاريخا وذكرى خاصة بالفنان أو الشخصية العامة.
ولفت إلى أهمية الصدق والشفافية في نقل الخبر، وتحري الدقة عند النشر، مع شجاعة الاعتراف بالخطأ عند التأكد من الحقيقة.


بدوره ركز الفنان المصري محمد كريم ومقدم برنامج «ذا فويس»، على اختلاف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، تبعا لتغير البلدان، وثقافاتهم، مؤكدا أن «فيسبوك» يحظى بشعبية كبيرة في مصر، وأن الفئة الأكبر من مستخدمي «إنستغرام» و«تويتر» تتواجد بدول الخليج، كما أشار إلى المعاناة التي يتعرض لها هو وكثير من الفنانين، بسبب الحسابات الوهمية والزائفة، مشيرا إلى أهمية إجراءات الحماية الشخصية، وأوصى من خلال هذا الملتقى إلى احترام الخصوصية، ومراعاة حدود النقد بشكل موضوعي.

وكانت الكلمة بعدها للشاب عزيز بدر، الذي روى تجربته الخاصة في تقديم الأفلام القصيرة، التي بدأت بشكل درامي، ثم أخذت الطابع الكوميدي، مؤكدا أنه حقق شهرته من هذا المجال، معتمدا على قدراته في التصوير والإخراج والمونتاح.

وأضاف أن «السوشيل ميديا» قد تقدم مضمونا هابطا، ولكن المضمون الجيد يبقى ويتميز، مشيرا إلى أن الجيل الحالي أصبح يتلقى معرفته وتنشئته، من خلال «السوشيل ميديا»، ما يفرض المسؤولية على الجميع.



<div style="direction: rtl; line-height: 30px;" align="justify"><br /><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">وتناولت الجلسة الثامنة موضوع المسؤولية في وسائل التواصل الاجتماعي، وقد أدار الحوار حولها نيشان ومحمد كريم وعزيز بدر.</span><br /><br /><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">وقد أكد نيشان خلال الجلسة، المسؤولية التي تفرضها وسائل التواصل على جميع الأشخاص، باختلاف انتماءاتهم ووظائفهم، موضحا أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق المشاهير والشخصيات العامة.</span><br /><div align="center"><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF12-4web-02-08-03.jpg" height="305" width="500" /></span><br /><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"></span></div><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">وأضاف أنه لم تعد هناك خصوصية، كما ذكر بعض النقاط الأساسية من وجهة نظره، التي تلخص ما تحمله المسؤولية الاجتماعية، حيث دعا لاحترام الآخرين، وتوجيه النقد البنَّاء، الذي يهدف إلى الإصلاح بالطريقة المناسبة، وطلب مراعاة الخصوصية، وعدم اختراقها وتوثيقها بالصور والتعليقات، لأن ذلك يعد تاريخا وذكرى خاصة بالفنان أو الشخصية العامة.</span><br /><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">ولفت إلى أهمية الصدق والشفافية في نقل الخبر، وتحري الدقة عند النشر، مع شجاعة الاعتراف بالخطأ عند التأكد من الحقيقة.</span><br /><br /><div align="center"><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF12-4web-02-08-04.jpg" height="328" width="500" /></span><br /><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"></span></div><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">بدوره ركز الفنان المصري محمد كريم ومقدم برنامج &#171;ذا فويس&#187;، على اختلاف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، تبعا لتغير البلدان، وثقافاتهم، مؤكدا أن &#171;فيسبوك&#187; يحظى بشعبية كبيرة في مصر، وأن الفئة الأكبر من مستخدمي &#171;إنستغرام&#187; و&#171;تويتر&#187; تتواجد بدول الخليج، كما أشار إلى المعاناة التي يتعرض لها هو وكثير من الفنانين، بسبب الحسابات الوهمية والزائفة، مشيرا إلى أهمية إجراءات الحماية الشخصية، وأوصى من خلال هذا الملتقى إلى احترام الخصوصية، ومراعاة حدود النقد بشكل موضوعي.</span><br /><br /><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">وكانت الكلمة بعدها للشاب عزيز بدر، الذي روى تجربته الخاصة في تقديم الأفلام القصيرة، التي بدأت بشكل درامي، ثم أخذت الطابع الكوميدي، مؤكدا أنه حقق شهرته من هذا المجال، معتمدا على قدراته في التصوير والإخراج والمونتاح.</span><br /><div align="center"><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF12-4web-02-08-01.jpg" height="318" width="500" /></span><br /><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"></span></div><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">وأضاف أن &#171;السوشيل ميديا&#187; قد تقدم مضمونا هابطا، ولكن المضمون الجيد يبقى ويتميز، مشيرا إلى أن الجيل الحالي أصبح يتلقى معرفته وتنشئته، من خلال &#171;السوشيل ميديا&#187;، ما يفرض المسؤولية على الجميع.</span><br /><div align="center"><br /><img alt="" src="/uploads/AMF12-4web-02-08-02.jpg" height="231" width="500" /><br /></div><div align="center"><br /></div></div><div align="justify"> </div><div align="justify"> </div>


وتناولت الجلسة الثامنة موضوع المسؤولية في وسائل التواصل الاجتماعي، وقد أدار الحوار حولها نيشان ومحمد كريم وعزيز بدر.

وقد أكد نيشان خلال الجلسة، المسؤولية التي تفرضها وسائل التواصل على جميع الأشخاص، باختلاف انتماءاتهم ووظائفهم، موضحا أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق المشاهير والشخصيات العامة.

وأضاف أنه لم تعد هناك خصوصية، كما ذكر بعض النقاط الأساسية من وجهة نظره، التي تلخص ما تحمله المسؤولية الاجتماعية، حيث دعا لاحترام الآخرين، وتوجيه النقد البنَّاء، الذي يهدف إلى الإصلاح بالطريقة المناسبة، وطلب مراعاة الخصوصية، وعدم اختراقها وتوثيقها بالصور والتعليقات، لأن ذلك يعد تاريخا وذكرى خاصة بالفنان أو الشخصية العامة.
ولفت إلى أهمية الصدق والشفافية في نقل الخبر، وتحري الدقة عند النشر، مع شجاعة الاعتراف بالخطأ عند التأكد من الحقيقة.


بدوره ركز الفنان المصري محمد كريم ومقدم برنامج «ذا فويس»، على اختلاف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، تبعا لتغير البلدان، وثقافاتهم، مؤكدا أن «فيسبوك» يحظى بشعبية كبيرة في مصر، وأن الفئة الأكبر من مستخدمي «إنستغرام» و«تويتر» تتواجد بدول الخليج، كما أشار إلى المعاناة التي يتعرض لها هو وكثير من الفنانين، بسبب الحسابات الوهمية والزائفة، مشيرا إلى أهمية إجراءات الحماية الشخصية، وأوصى من خلال هذا الملتقى إلى احترام الخصوصية، ومراعاة حدود النقد بشكل موضوعي.

وكانت الكلمة بعدها للشاب عزيز بدر، الذي روى تجربته الخاصة في تقديم الأفلام القصيرة، التي بدأت بشكل درامي، ثم أخذت الطابع الكوميدي، مؤكدا أنه حقق شهرته من هذا المجال، معتمدا على قدراته في التصوير والإخراج والمونتاح.

وأضاف أن «السوشيل ميديا» قد تقدم مضمونا هابطا، ولكن المضمون الجيد يبقى ويتميز، مشيرا إلى أن الجيل الحالي أصبح يتلقى معرفته وتنشئته، من خلال «السوشيل ميديا»، ما يفرض المسؤولية على الجميع.



تعليقات القراء ضع تعليقك