الجلسة الثانية برنامج «الديوانية» الإذاعي، والثالثة كيفية «كيفية التميز الإعلامي في وسائل التواصل الاجتماعي»

/Content/Files/AMFNewsImage/AMF12-2015-003-02HYADKPEKMWFBPRIFTPZKBJYB.jpg


* الحمادي: التخوُّف من توجه الحكومات لتقييد الحريات الإعلامية أمر مستبعد

وتواصلت أعمال الملتقى، بعقد جلسات حوارية للشباب مع عدد من الإعلاميين المعروفين، لتشمل الجلسة الثانية برنامج «الديوانية» الإذاعي، بينما كانت الجلسة الثالثة عبارة عن عقد حوار مع وزير الإعلام في مملكة البحرين عيسى عبدالرحمن الحمادي، حول كيفية التميُّز الإعلامي في وسائل التواصل الاجتماعي. وقد ثمَّن وزير الإعلام البحريني عيسى الحمادي وجود جميع المشاركين في هذا الملتقى، كما أعرب عن شكره، لدعوته للمشاركة في هذه الفعالية خلال حديثه لـ «الكويتية»، وأشار إلى أنه تقدَّم ببعض المقترحات التي يتمنى أن تلاقي قبولاً من قبل المشاركين في الملتقى، وأكد أهمية هذه الجلسات الحوارية، لما فيها من تبادل للمعرفة والخبرات وحراك عربي مشترك في ما يتعلق بالإعلام الجديد.

وقال الحمادي خلال الجلسة «إن التخوُّف من توجه الحكومات لتقييد الحريات الإعلامية أمر مستبعد»، مضيفا أن التوجه الحالي في المنطقة نحو مزيد من الانفتاح والشفافية، مؤكدا أهمية أن يتميَّز الإعلام بالحرية المسؤولة والمنظمة، نظرا لخطورة مثل هذه الوسائل، وخاصة أننا انتقلنا من الإعلام التقليدي إلى الإعلام الإلكتروني. وأشار الوزير الحمادي إلى أننا نحتاج لمزيد من التنظيم، وليس كبح الحريات، بالإضافة إلى حاجتنا للتثقيف على مستوى الأفراد والمؤسسات وصناع القرار، بشأن هذه الوسائل، لضمان مردود إيجابي لهذه الوسائل على المجتمع، موضحا أن هناك خوفا من زيادة العقوبات على هذه الوسائل، لكن من الضروري تنظيم هذه الوسائل، لمواجهة مَن يتربص بالأوطان تحت أسماء مستعارة وحسابات وهمية، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للإساءة لأشخاص بعينهم ودول معينة.

لقطات من الندوة الثانية:






<div style="direction: rtl; line-height: 30px;" align="justify"><br /> <strong><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt; color: #1593b2;">* الحمادي: التخوُّف من توجه الحكومات لتقييد الحريات الإعلامية أمر مستبعد</span></strong><br /> <br /> <span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">وتواصلت أعمال الملتقى، بعقد جلسات حوارية للشباب مع عدد من الإعلاميين المعروفين، لتشمل الجلسة الثانية برنامج &#171;الديوانية&#187; الإذاعي، بينما كانت الجلسة الثالثة عبارة عن عقد حوار مع وزير الإعلام في مملكة البحرين عيسى عبدالرحمن الحمادي، حول كيفية التميُّز الإعلامي في وسائل التواصل الاجتماعي. وقد ثمَّن وزير الإعلام البحريني عيسى الحمادي وجود جميع المشاركين في هذا الملتقى، كما أعرب عن شكره، لدعوته للمشاركة في هذه الفعالية خلال حديثه لـ &#171;الكويتية&#187;، وأشار إلى أنه تقدَّم ببعض المقترحات التي يتمنى أن تلاقي قبولاً من قبل المشاركين في الملتقى، وأكد أهمية هذه الجلسات الحوارية، لما فيها من تبادل للمعرفة والخبرات وحراك عربي مشترك في ما يتعلق بالإعلام الجديد.</span><br /> <div align="center"><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-003-01.jpg" height="371" width="500" /></span><br /> <span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;">وقال الحمادي خلال الجلسة &#171;إن التخوُّف من توجه الحكومات لتقييد الحريات الإعلامية أمر مستبعد&#187;، مضيفا أن التوجه الحالي في المنطقة نحو مزيد من الانفتاح والشفافية، مؤكدا أهمية أن يتميَّز الإعلام بالحرية المسؤولة والمنظمة، نظرا لخطورة مثل هذه الوسائل، وخاصة أننا انتقلنا من الإعلام التقليدي إلى الإعلام الإلكتروني. وأشار الوزير الحمادي إلى أننا نحتاج لمزيد من التنظيم، وليس كبح الحريات، بالإضافة إلى حاجتنا للتثقيف على مستوى الأفراد والمؤسسات وصناع القرار، بشأن هذه الوسائل، لضمان مردود إيجابي لهذه الوسائل على المجتمع، موضحا أن هناك خوفا من زيادة العقوبات على هذه الوسائل، لكن من الضروري تنظيم هذه الوسائل، لمواجهة مَن يتربص بالأوطان تحت أسماء مستعارة وحسابات وهمية، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للإساءة لأشخاص بعينهم ودول معينة.<br /> <br /> </span><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt; color: #1593b2;"><strong>لقطات من الندوة الثانية:</strong></span><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-002-03.jpg" height="332" width="500" /></span><br /> <br /> <img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-002-02.jpg" height="332" width="500" /><br /> <br /> <img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-002-01.jpg" height="332" width="500" /><br /> <br /> <span style="font-family: Times New Roman; font-size: 14pt;"></span></div> </div> <div align="justify"> </div> <div align="justify"> </div>


* الحمادي: التخوُّف من توجه الحكومات لتقييد الحريات الإعلامية أمر مستبعد

وتواصلت أعمال الملتقى، بعقد جلسات حوارية للشباب مع عدد من الإعلاميين المعروفين، لتشمل الجلسة الثانية برنامج «الديوانية» الإذاعي، بينما كانت الجلسة الثالثة عبارة عن عقد حوار مع وزير الإعلام في مملكة البحرين عيسى عبدالرحمن الحمادي، حول كيفية التميُّز الإعلامي في وسائل التواصل الاجتماعي. وقد ثمَّن وزير الإعلام البحريني عيسى الحمادي وجود جميع المشاركين في هذا الملتقى، كما أعرب عن شكره، لدعوته للمشاركة في هذه الفعالية خلال حديثه لـ «الكويتية»، وأشار إلى أنه تقدَّم ببعض المقترحات التي يتمنى أن تلاقي قبولاً من قبل المشاركين في الملتقى، وأكد أهمية هذه الجلسات الحوارية، لما فيها من تبادل للمعرفة والخبرات وحراك عربي مشترك في ما يتعلق بالإعلام الجديد.

وقال الحمادي خلال الجلسة «إن التخوُّف من توجه الحكومات لتقييد الحريات الإعلامية أمر مستبعد»، مضيفا أن التوجه الحالي في المنطقة نحو مزيد من الانفتاح والشفافية، مؤكدا أهمية أن يتميَّز الإعلام بالحرية المسؤولة والمنظمة، نظرا لخطورة مثل هذه الوسائل، وخاصة أننا انتقلنا من الإعلام التقليدي إلى الإعلام الإلكتروني. وأشار الوزير الحمادي إلى أننا نحتاج لمزيد من التنظيم، وليس كبح الحريات، بالإضافة إلى حاجتنا للتثقيف على مستوى الأفراد والمؤسسات وصناع القرار، بشأن هذه الوسائل، لضمان مردود إيجابي لهذه الوسائل على المجتمع، موضحا أن هناك خوفا من زيادة العقوبات على هذه الوسائل، لكن من الضروري تنظيم هذه الوسائل، لمواجهة مَن يتربص بالأوطان تحت أسماء مستعارة وحسابات وهمية، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للإساءة لأشخاص بعينهم ودول معينة.

لقطات من الندوة الثانية:






تعليقات القراء ضع تعليقك