أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي.. أولى جلسات ملتقى حوار الشباب

/Content/Files/AMFNewsImage/AMF12-2015-001-01PKDYHYFBLKDMPQNKBBEBKHGW.jpg


* الأغا: قبل خروج الكلمة يجب أن تكون موزونة ولا تكون وراءها ردود أفعال غير جيدة
* الوقيان: أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي تعني الحفاظ على مصلحة الوطن من أي أفكار تشكل خطراً
* المديفر: الفرد السعودي ليس له مساحة تعبير كبيرة.. لكن مواقع التواصل الاجتماعي وفرتها له



يهدف ملتقى حوار الشباب إلى تحقيق التواصل والتعارف، من خلال التقاء العديد من الشخصيات الإعلامية العربية والأجنبية، لتبادل وجهات النظر، كما يهدف لمناقشة قضايا إعلامية مهمة من قبل ممارسين وأكاديميين ومتخصصين في شتى مجالات الإعلام، والوصول إلى نتائج وحلول ومقترحات.
وقد انطلقت فعاليات وجلسات ملتقى حوار الشباب بالجلسة الأولى، تحت عنوان «أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي»، التي أدارها الإعلامي مصطفى الأغا، بمشاركة كل من الإعلامي عبدالله المديفر ود.عبدالله الوقيان.
وأكد الإعلامي مصطفى الأغا، أن وسائل الاتصال لم تعد فقط وسائل تواصل اجتماعي، بل أصبحت للتواصل السياسي والاقتصادي والثقافي، مشيرا إلى أهمية تثقيف المواطن، باستخدام هذه الوسائل، عوضا عن وضع رقابة مسبقة من باب «الوقاية خير من العلاج».
وأضاف: «مواقع التواصل، هي أداة نستخدمها للتواصل بين أحبتنا، سواء كانوا سياسيين أم مثقفين أم إعلاميين أم بين إخواننا بشكل عام».

وأوضح أنه ضد أي شخصية معروفة تصرح بحرية كبيرة، لأن الأضواء عليها ستكون بشكل كبير، فيجب قبل خروج الكلمة أن تكون موزونة، ولا تكون وراءها ردود أفعال غير جيدة».


كما تناول عبدالله المديفر تأثير وسائل التواصل من كافة النواحي، مدللاً بذلك على التجربة السعودية في ذلك المجال، قائلاً: «الفرد السعودي ليس له مساحة تعبير كبيرة بشكل عام، لكن مواقع التواصل الاجتماعي جعلت له مساحة كبيرة للتعبير، أظهرت شخصيته الحقيقية».


فيما أكد د.بركات الوقيان، أن أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي تعني الحفاظ على مصلحة الوطن من أي أفكار تشكل خطرا، مطالبا بوضع قانون على مستوى عربي ينظم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.





<div style="direction: rtl; line-height: 30px;" align="justify"><br /><strong style="color: #1593b2;"><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman; color: #1593b2;">* الأغا: قبل خروج الكلمة يجب أن تكون موزونة ولا تكون وراءها ردود أفعال غير جيدة</span><br /></strong><strong><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman; color: #1593b2;">* الوقيان: أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي تعني الحفاظ على مصلحة الوطن من أي أفكار تشكل خطراً</span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman; color: #1593b2;">* المديفر: الفرد السعودي ليس له مساحة تعبير كبيرة.. لكن مواقع التواصل الاجتماعي وفرتها له</span></strong><br /><br /><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">يهدف ملتقى حوار الشباب إلى تحقيق التواصل والتعارف، من خلال التقاء العديد من الشخصيات الإعلامية العربية والأجنبية، لتبادل وجهات النظر، كما يهدف لمناقشة قضايا إعلامية مهمة من قبل ممارسين وأكاديميين ومتخصصين في شتى مجالات الإعلام، والوصول إلى نتائج وحلول ومقترحات.</span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وقد انطلقت فعاليات وجلسات ملتقى حوار الشباب بالجلسة الأولى، تحت عنوان &#171;أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي&#187;، التي أدارها الإعلامي مصطفى الأغا، بمشاركة كل من الإعلامي عبدالله المديفر ود.عبدالله الوقيان.</span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وأكد الإعلامي مصطفى الأغا، أن وسائل الاتصال لم تعد فقط وسائل تواصل اجتماعي، بل أصبحت للتواصل السياسي والاقتصادي والثقافي، مشيرا إلى أهمية تثقيف المواطن، باستخدام هذه الوسائل، عوضا عن وضع رقابة مسبقة من باب &#171;الوقاية خير من العلاج&#187;.</span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وأضاف: &#171;مواقع التواصل، هي أداة نستخدمها للتواصل بين أحبتنا، سواء كانوا سياسيين أم مثقفين أم إعلاميين أم بين إخواننا بشكل عام&#187;.<br /></span><div align="center"><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-001-06.jpg" height="443" width="500" /><br /></div><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وأوضح أنه ضد أي شخصية معروفة تصرح بحرية كبيرة، لأن الأضواء عليها ستكون بشكل كبير، فيجب قبل خروج الكلمة أن تكون موزونة، ولا تكون وراءها ردود أفعال غير جيدة&#187;.</span><br /><div align="center"><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"><br /></span><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-001-05.jpg" height="369" width="500" /><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"></span></div><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">كما تناول عبدالله المديفر تأثير وسائل التواصل من كافة النواحي، مدللاً بذلك على التجربة السعودية في ذلك المجال، قائلاً: &#171;الفرد السعودي ليس له مساحة تعبير كبيرة بشكل عام، لكن مواقع التواصل الاجتماعي جعلت له مساحة كبيرة للتعبير، أظهرت شخصيته الحقيقية&#187;.</span><br /><div align="center"><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"><br /></span><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-001-04.jpg" height="414" width="500" /><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"></span></div><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">فيما أكد د.بركات الوقيان، أن أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي تعني الحفاظ على مصلحة الوطن من أي أفكار تشكل خطرا، مطالبا بوضع قانون على مستوى عربي ينظم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.<br /></span><div align="center"><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"><br /></span><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-001-03.jpg" height="332" width="500" /><br /><br /><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-001-02.jpg" height="332" width="500" /><br /><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"></span></div></div><div align="justify"> </div><div align="justify"> </div>


* الأغا: قبل خروج الكلمة يجب أن تكون موزونة ولا تكون وراءها ردود أفعال غير جيدة
* الوقيان: أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي تعني الحفاظ على مصلحة الوطن من أي أفكار تشكل خطراً
* المديفر: الفرد السعودي ليس له مساحة تعبير كبيرة.. لكن مواقع التواصل الاجتماعي وفرتها له



يهدف ملتقى حوار الشباب إلى تحقيق التواصل والتعارف، من خلال التقاء العديد من الشخصيات الإعلامية العربية والأجنبية، لتبادل وجهات النظر، كما يهدف لمناقشة قضايا إعلامية مهمة من قبل ممارسين وأكاديميين ومتخصصين في شتى مجالات الإعلام، والوصول إلى نتائج وحلول ومقترحات.
وقد انطلقت فعاليات وجلسات ملتقى حوار الشباب بالجلسة الأولى، تحت عنوان «أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي»، التي أدارها الإعلامي مصطفى الأغا، بمشاركة كل من الإعلامي عبدالله المديفر ود.عبدالله الوقيان.
وأكد الإعلامي مصطفى الأغا، أن وسائل الاتصال لم تعد فقط وسائل تواصل اجتماعي، بل أصبحت للتواصل السياسي والاقتصادي والثقافي، مشيرا إلى أهمية تثقيف المواطن، باستخدام هذه الوسائل، عوضا عن وضع رقابة مسبقة من باب «الوقاية خير من العلاج».
وأضاف: «مواقع التواصل، هي أداة نستخدمها للتواصل بين أحبتنا، سواء كانوا سياسيين أم مثقفين أم إعلاميين أم بين إخواننا بشكل عام».

وأوضح أنه ضد أي شخصية معروفة تصرح بحرية كبيرة، لأن الأضواء عليها ستكون بشكل كبير، فيجب قبل خروج الكلمة أن تكون موزونة، ولا تكون وراءها ردود أفعال غير جيدة».


كما تناول عبدالله المديفر تأثير وسائل التواصل من كافة النواحي، مدللاً بذلك على التجربة السعودية في ذلك المجال، قائلاً: «الفرد السعودي ليس له مساحة تعبير كبيرة بشكل عام، لكن مواقع التواصل الاجتماعي جعلت له مساحة كبيرة للتعبير، أظهرت شخصيته الحقيقية».


فيما أكد د.بركات الوقيان، أن أخلاقيات وسائل التواصل الاجتماعي تعني الحفاظ على مصلحة الوطن من أي أفكار تشكل خطرا، مطالبا بوضع قانون على مستوى عربي ينظم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.





تعليقات القراء ضع تعليقك