بحضور الشيخ سلمان الحمود.. انطلاق ملتقى حوار الشباب ضمن أعمال الدورة الـ12 للملتقى الإعلامي العربي

/Content/Files/AMFNewsImage/625bdbef-1355-4e9d-9457-05d9fd7c8abaBTFQOGVNUAJRJMNTTSFUOYUR.jpg


افتتح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود أمس فعاليات ملتقى حوار الشباب ضمن أعمال الدورة الـ 12 للملتقى الإعلامي العربي في فندق ريجنسي- الكويت، تحت شعار «إعلام التواصل وشبكات الاتصال» برعاية رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك في تظاهرة إعلامية وثقافية تزخر فعالياتها بكوكبة كبيرة من أبرز وأكبر الشخصيات الإعلامية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، على المستويين العربي والدولي.


وقد حضر حفل الافتتاح عدد من الوزراء والشيوخ والمحافظين ووزراء الإعلام العرب وجمع من الإعلاميين والكُتاب والصحافيين من الكويت ومن دول عربية أخرى وغير عربية.
    
الشباب عنوان الملتقى:
وقد نقلت جريدة «الكويتية» عن وزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود قوله في كلمة له بالافتتاح إن رسالة الإعلام هي أن يقوم بدوره الإيجابي في خدمة الأمم والشعوب.

وأضاف «موضوع الملتقى هذا العام في غاية الأهمية لما تمثله وسائل التواصل من مستقبل للإعلام مشيرا إلى أن برنامج الملتقى يضم عددا من الموضوعات المهمة يقدمها نخبة من الإعلاميين المتميزين».
ومضى قائلاً: إن مجالات الثقافة والفكر والمعرفة هي رسالة محبة وسلام تنطلق من الكويت إلى العالم، وأعرب عن سعادته برعاية الملتقى الإعلامي العربي والمكانة المميزة التي تبوأتها الكويت في هذا الصدد مؤكدا حرص وتوجه الجهة السيادية العليا متمثلة بصاحب السمو الشيح صباح الأحمد، والشيخ جابر المبارك، على أهمية حوار الشباب ودور الحوار المجتمعي في عمليات التنمية وقبول واحترام الطرف الآخر والقدرة على الإقناع وكسب الثقة وفتح قنوات شبابية على أرفع المستويات، لافتا إلى ضرورة الاهتمام واستثمار طاقاتهم بالشباب وتمكينهم وجعلهم من أولويات التنمية المستدامة واختتم وزير الإعلام كلمته متمنيا النجاح للملتقى الإعلامي بدورته الـ12 كما تقدم بالشكر لأمين عام الملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس على اختيار الشباب عنوانا للملتقى.

شركاء للملتقى:
ثم ألقى الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس كلمته التي رحَّب فيها بالحضور وتقدَّم لهم بالشكر وكامل التقدير على تحمُّلهم وعثاء ومعاناة السفر ليضيئوا سماء الملتقى بخبراتهم وتجاربهم الثرية مبينا إصرار الملتقى الإعلامي العربي على أن يكون الشباب هم محور الفعاليات والجلسات لإيمانهم بالحاجة إلى معرفة آراء الشباب وقدراتهم وطموحاتهم وطاقاتهم مشيرا إلى اكتظاظ جدول الفعاليات بالجلسات النقاشية للقضايا المتنوعة في محاولة لاستعراض أبرز المشكلات ومحاولة وجود الحلول لها ولفت إلى أن الفعاليات التي بدأت أمس الأول تستمر إلى يوم غد الموافق 27 أبريل 2015 مؤكدا حقيقة أن وجودهم ليس كمنظمين للملتقى ولكن كشركاء.

واستعرض ماضي الخميس أبرز الأنشطة لملتقى هذا العام حيث بدأ بجلسات حوارية للشباب تسبق عقد الملتقى مؤكدا أهمية الاستماع للشباب وأخذ آرائهم وأشار إلى اختيار عناوين تحمل قضايا مهمة تحتاج للمناقشة لما لها من ارتباط بحياتنا اليومية.

انفراد:
عقب ذلك تم تقديم عرض مرئي لتجربة إعلامية شابة وهي السعودية جيهان الحداوي موفدة «MBC للحدود» في تغطية الحرب في اليمن كأول امرأة عربية تتواجد إلى جانب مركز القيادة لتغطية «عاصفة الحزم».

بدورها قالت الحداوي: «إنها تجربة ملهمة لها ولبنات جنسها من السعودية»، وعلَّقت: «جئت اليوم لأعلن عن أسباب عدولي عن الظهور على الشاشة كقارئة للنشرة ووجودي في قلب الميدان كوني متابعة نهمة لهذا الملف صرت مرجعا لأهالي المرابطين ما أشعرني بالمسؤولية وفرض عليَّ وجودي في قلب الحدث كما أن الغريزة النسائية كانت طاغية لعدم وجود العنصر الأنثوي على الإطلاق في البث المباشر والنقل الحي».
ولفتت الحداوي إلى أنها قابلت أثناء جولتها في جيزان داخل اليمن قوة داخلية أخرى متمثلة في قوات الصف الثاني من الدوريات ورجال الأمن والإسعاف.
وتضيف: «أكثر ما لفت انتباهي هم الأطفال من مهربي القات الذين اكتشفت أنهم ضحية لأهاليهم والواقع الذي فرض عليهم ذلك الموضع المأساوي» واختتمت قائلة إنها بعد الملتقى ستعود لتواصل عملها كما قدمته بأمانة ومصداقية.






<div style="direction: rtl; line-height: 30px;" align="justify"><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">افتتح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود أمس فعاليات ملتقى حوار الشباب ضمن أعمال الدورة الـ 12 للملتقى الإعلامي العربي في فندق ريجنسي- الكويت، تحت شعار &#171;إعلام التواصل وشبكات الاتصال&#187; برعاية رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك في تظاهرة إعلامية وثقافية تزخر فعالياتها بكوكبة كبيرة من أبرز وأكبر الشخصيات الإعلامية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، على المستويين العربي والدولي.</span><br /><br /><div align="center"><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-01-01.jpg" height="332" width="500" /></span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"></span></div><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وقد حضر حفل الافتتاح عدد من الوزراء والشيوخ والمحافظين ووزراء الإعلام العرب وجمع من الإعلاميين والكُتاب والصحافيين من الكويت ومن دول عربية أخرى وغير عربية.</span><br />&nbsp;&nbsp; &nbsp;<br /><strong><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman; color: #1593b2;">الشباب عنوان الملتقى:</span></strong><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وقد نقلت جريدة &#171;الكويتية&#187; عن وزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود قوله في كلمة له بالافتتاح إن رسالة الإعلام هي أن يقوم بدوره الإيجابي في خدمة الأمم والشعوب.</span><br /><div align="center"><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-01-04.jpg" height="415" width="500" /></span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"></span></div><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وأضاف &#171;موضوع الملتقى هذا العام في غاية الأهمية لما تمثله وسائل التواصل من مستقبل للإعلام مشيرا إلى أن برنامج الملتقى يضم عددا من الموضوعات المهمة يقدمها نخبة من الإعلاميين المتميزين&#187;.</span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">ومضى قائلاً: إن مجالات الثقافة والفكر والمعرفة هي رسالة محبة وسلام تنطلق من الكويت إلى العالم، وأعرب عن سعادته برعاية الملتقى الإعلامي العربي والمكانة المميزة التي تبوأتها الكويت في هذا الصدد مؤكدا حرص وتوجه الجهة السيادية العليا متمثلة بصاحب السمو الشيح صباح الأحمد، والشيخ جابر المبارك، على أهمية حوار الشباب ودور الحوار المجتمعي في عمليات التنمية وقبول واحترام الطرف الآخر والقدرة على الإقناع وكسب الثقة وفتح قنوات شبابية على أرفع المستويات، لافتا إلى ضرورة الاهتمام واستثمار طاقاتهم بالشباب وتمكينهم وجعلهم من أولويات التنمية المستدامة واختتم وزير الإعلام كلمته متمنيا النجاح للملتقى الإعلامي بدورته الـ12 كما تقدم بالشكر لأمين عام الملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس على اختيار الشباب عنوانا للملتقى.</span><br /><br /><strong><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman; color: #1593b2;">شركاء للملتقى:</span></strong><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">ثم ألقى الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس كلمته التي رحَّب فيها بالحضور وتقدَّم لهم بالشكر وكامل التقدير على تحمُّلهم وعثاء ومعاناة السفر ليضيئوا سماء الملتقى بخبراتهم وتجاربهم الثرية مبينا إصرار الملتقى الإعلامي العربي على أن يكون الشباب هم محور الفعاليات والجلسات لإيمانهم بالحاجة إلى معرفة آراء الشباب وقدراتهم وطموحاتهم وطاقاتهم مشيرا إلى اكتظاظ جدول الفعاليات بالجلسات النقاشية للقضايا المتنوعة في محاولة لاستعراض أبرز المشكلات ومحاولة وجود الحلول لها ولفت إلى أن الفعاليات التي بدأت أمس الأول تستمر إلى يوم غد الموافق 27 أبريل 2015 مؤكدا حقيقة أن وجودهم ليس كمنظمين للملتقى ولكن كشركاء.</span><br /><div align="center"><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-01-03.jpg" height="369" width="500" /><br /></div><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">واستعرض ماضي الخميس أبرز الأنشطة لملتقى هذا العام حيث بدأ بجلسات حوارية للشباب تسبق عقد الملتقى مؤكدا أهمية الاستماع للشباب وأخذ آرائهم وأشار إلى اختيار عناوين تحمل قضايا مهمة تحتاج للمناقشة لما لها من ارتباط بحياتنا اليومية.</span><br /><br /><strong><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman; color: #1593b2;">انفراد:</span></strong><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">عقب ذلك تم تقديم عرض مرئي لتجربة إعلامية شابة وهي السعودية جيهان الحداوي موفدة &#171;MBC للحدود&#187; في تغطية الحرب في اليمن كأول امرأة عربية تتواجد إلى جانب مركز القيادة لتغطية &#171;عاصفة الحزم&#187;.</span><br /><div align="center"><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-01-02.jpg" height="335" width="500" /><br /></div><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">بدورها قالت الحداوي: &#171;إنها تجربة ملهمة لها ولبنات جنسها من السعودية&#187;، وعلَّقت: &#171;جئت اليوم لأعلن عن أسباب عدولي عن الظهور على الشاشة كقارئة للنشرة ووجودي في قلب الميدان كوني متابعة نهمة لهذا الملف صرت مرجعا لأهالي المرابطين ما أشعرني بالمسؤولية وفرض عليَّ وجودي في قلب الحدث كما أن الغريزة النسائية كانت طاغية لعدم وجود العنصر الأنثوي على الإطلاق في البث المباشر والنقل الحي&#187;.</span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">ولفتت الحداوي إلى أنها قابلت أثناء جولتها في جيزان داخل اليمن قوة داخلية أخرى متمثلة في قوات الصف الثاني من الدوريات ورجال الأمن والإسعاف.</span><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;">وتضيف: &#171;أكثر ما لفت انتباهي هم الأطفال من مهربي القات الذين اكتشفت أنهم ضحية لأهاليهم والواقع الذي فرض عليهم ذلك الموضع المأساوي&#187; واختتمت قائلة إنها بعد الملتقى ستعود لتواصل عملها كما قدمته بأمانة ومصداقية.<br /></span><div align="center"><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"><br /><br /><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-01-06.jpg" height="332" width="500" /></span><br /><br /><img alt="" src="/uploads/AMF12-2015-01-05.jpg" height="332" width="500" /><br /><br /><span style="font-size: 14pt; font-family: Times New Roman;"></span></div></div><div align="justify"> </div><div align="justify"> </div>


افتتح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود أمس فعاليات ملتقى حوار الشباب ضمن أعمال الدورة الـ 12 للملتقى الإعلامي العربي في فندق ريجنسي- الكويت، تحت شعار «إعلام التواصل وشبكات الاتصال» برعاية رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك في تظاهرة إعلامية وثقافية تزخر فعالياتها بكوكبة كبيرة من أبرز وأكبر الشخصيات الإعلامية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، على المستويين العربي والدولي.


وقد حضر حفل الافتتاح عدد من الوزراء والشيوخ والمحافظين ووزراء الإعلام العرب وجمع من الإعلاميين والكُتاب والصحافيين من الكويت ومن دول عربية أخرى وغير عربية.
    
الشباب عنوان الملتقى:
وقد نقلت جريدة «الكويتية» عن وزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود قوله في كلمة له بالافتتاح إن رسالة الإعلام هي أن يقوم بدوره الإيجابي في خدمة الأمم والشعوب.

وأضاف «موضوع الملتقى هذا العام في غاية الأهمية لما تمثله وسائل التواصل من مستقبل للإعلام مشيرا إلى أن برنامج الملتقى يضم عددا من الموضوعات المهمة يقدمها نخبة من الإعلاميين المتميزين».
ومضى قائلاً: إن مجالات الثقافة والفكر والمعرفة هي رسالة محبة وسلام تنطلق من الكويت إلى العالم، وأعرب عن سعادته برعاية الملتقى الإعلامي العربي والمكانة المميزة التي تبوأتها الكويت في هذا الصدد مؤكدا حرص وتوجه الجهة السيادية العليا متمثلة بصاحب السمو الشيح صباح الأحمد، والشيخ جابر المبارك، على أهمية حوار الشباب ودور الحوار المجتمعي في عمليات التنمية وقبول واحترام الطرف الآخر والقدرة على الإقناع وكسب الثقة وفتح قنوات شبابية على أرفع المستويات، لافتا إلى ضرورة الاهتمام واستثمار طاقاتهم بالشباب وتمكينهم وجعلهم من أولويات التنمية المستدامة واختتم وزير الإعلام كلمته متمنيا النجاح للملتقى الإعلامي بدورته الـ12 كما تقدم بالشكر لأمين عام الملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس على اختيار الشباب عنوانا للملتقى.

شركاء للملتقى:
ثم ألقى الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي ماضي الخميس كلمته التي رحَّب فيها بالحضور وتقدَّم لهم بالشكر وكامل التقدير على تحمُّلهم وعثاء ومعاناة السفر ليضيئوا سماء الملتقى بخبراتهم وتجاربهم الثرية مبينا إصرار الملتقى الإعلامي العربي على أن يكون الشباب هم محور الفعاليات والجلسات لإيمانهم بالحاجة إلى معرفة آراء الشباب وقدراتهم وطموحاتهم وطاقاتهم مشيرا إلى اكتظاظ جدول الفعاليات بالجلسات النقاشية للقضايا المتنوعة في محاولة لاستعراض أبرز المشكلات ومحاولة وجود الحلول لها ولفت إلى أن الفعاليات التي بدأت أمس الأول تستمر إلى يوم غد الموافق 27 أبريل 2015 مؤكدا حقيقة أن وجودهم ليس كمنظمين للملتقى ولكن كشركاء.

واستعرض ماضي الخميس أبرز الأنشطة لملتقى هذا العام حيث بدأ بجلسات حوارية للشباب تسبق عقد الملتقى مؤكدا أهمية الاستماع للشباب وأخذ آرائهم وأشار إلى اختيار عناوين تحمل قضايا مهمة تحتاج للمناقشة لما لها من ارتباط بحياتنا اليومية.

انفراد:
عقب ذلك تم تقديم عرض مرئي لتجربة إعلامية شابة وهي السعودية جيهان الحداوي موفدة «MBC للحدود» في تغطية الحرب في اليمن كأول امرأة عربية تتواجد إلى جانب مركز القيادة لتغطية «عاصفة الحزم».

بدورها قالت الحداوي: «إنها تجربة ملهمة لها ولبنات جنسها من السعودية»، وعلَّقت: «جئت اليوم لأعلن عن أسباب عدولي عن الظهور على الشاشة كقارئة للنشرة ووجودي في قلب الميدان كوني متابعة نهمة لهذا الملف صرت مرجعا لأهالي المرابطين ما أشعرني بالمسؤولية وفرض عليَّ وجودي في قلب الحدث كما أن الغريزة النسائية كانت طاغية لعدم وجود العنصر الأنثوي على الإطلاق في البث المباشر والنقل الحي».
ولفتت الحداوي إلى أنها قابلت أثناء جولتها في جيزان داخل اليمن قوة داخلية أخرى متمثلة في قوات الصف الثاني من الدوريات ورجال الأمن والإسعاف.
وتضيف: «أكثر ما لفت انتباهي هم الأطفال من مهربي القات الذين اكتشفت أنهم ضحية لأهاليهم والواقع الذي فرض عليهم ذلك الموضع المأساوي» واختتمت قائلة إنها بعد الملتقى ستعود لتواصل عملها كما قدمته بأمانة ومصداقية.






تعليقات القراء ضع تعليقك