الجلسة الأولى رصدت تحولات المشهد الإعلامي بين التقليدي والجديد

/Content/Files/AMFNewsImage/AMF11-01-01ZLLSZBIJJVJNLIWZFTMVBMBE.jpg

شهدت الجلسة الأولى للملتقى الإعلامي العربي، الذي افتتح أمس الأول تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بعنوان «الإعلام.. تحولات وتحديات» حوارا متعمقا حول تأثير الاعلام الجديد على الإعلام التقليدي، شهد اتفاقا واختلافا حول أبعاد التأثير الإيجابي والسلبي.
وجاء محور الجلسة الأولى تحت عنوان «تحدي الانتشار.. بين الإعلام التقليدي والإعلام الحديث».


وأكدت الدكتورة جهاد الفاضل عضو مجلس الشورى في مملكة البحرين أن الإعلام الجديد امتداد وتطور للإعلام التقليدي، حيث يعتمد الإعلام الجديد في الحصول على المعلومة من الإعلام التقليدي كالتلفزيون أو غيره على سبيل المثال، وفي الوقت نفسه فالإعلام التقليدي لا يستغني عن الإعلام الجديد، للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور.


كما تحدث مدير الإعلام والعلاقات العامة في شركة زين وليد الخشتي، مؤكدا على أن ما حققه الإعلام التقليدي في 20 أو 30 سنة استطاع الإعلام الحديث تحقيقه في 3 سنوات بواسطة التطبيقات والتكنولوجيا الحديثة للاتصال بالهواتف الذكية، واليوم لنا علاقة كبيرة مع الإعلاميين، ودور الإعلام المقروء لا يقل أهمية عن الإعلام عبر التواصل الاجتماعي.


فيما تحدث نائب رئيس تحرير جريدة المدى العراقية الإعلامي عدنان حسين عن تجربته في الصحافة الورقية طوال 40 سنة، قائلا «لم أشعر بتحسس أو غيره من وسائل الإعلام الجديد وأعتقد أنها قدمت ولاتزال صاحبة فضل على الصحافة الورقية».


وقال رئيس تحرير جريدة البيان الإماراتية ظاعن شاهين إن الصحف الورقية تواجه تحديا، إلا أنه لايزال هناك إقبال على قراءتها والحرص على ذلك.


من جانبه، قال د.فهيد الفهيد: هناك نظرية العملية الاتصالية يجب أن يفقه بها أي إعلامي ليجدولها بكل الممارسات أولا المرسل والرسالة والمستقبل، وهناك وسيلة الاتصال إن كانت الخطبة أو الندوة أو المحاضرة أو التلفزيون أو الإعلام الجديد في شبكات التواصل الاجتماعي، وهي لم تصل للمستوى الإعلامي، ولكن استغلت من وسائل الإعلام كوسيلة تسويقية.


وقال مدير قناة سكاي نيوز العربية نارت بوران إنه منذ أن تم تأسيس القناة تم الأخذ بعين الاعتبار التحديات التي تواجه الإعلام التقليدي والإعلام الحديث، ولهذا لا يمكن اعتبار المحطة مقصورة على الإعلام التقليدي، وما يميزنا أننا نأخذ الخبر والحدث منذ بدايته، ونتناوله في العمق من خلال التحليل.

<div style="direction: rtl; font-family: Times New Roman; line-height: 30px;" align="justify"><span style="font-size: 14pt;">شهدت الجلسة الأولى للملتقى الإعلامي العربي، الذي افتتح أمس الأول تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بعنوان &#171;الإعلام.. تحولات وتحديات&#187; حوارا متعمقا حول تأثير الاعلام الجديد على الإعلام التقليدي، شهد اتفاقا واختلافا حول أبعاد التأثير الإيجابي والسلبي.</span><br style="font-size: 14pt;" /> <span style="font-size: 14pt;">وجاء محور الجلسة الأولى تحت عنوان &#171;تحدي الانتشار.. بين الإعلام التقليدي والإعلام الحديث&#187;. </span><br /> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF11-01-02.jpg" height="300" width="300" /></span><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;">وأكدت الدكتورة جهاد الفاضل عضو مجلس الشورى في مملكة البحرين أن الإعلام الجديد امتداد وتطور للإعلام التقليدي، حيث يعتمد الإعلام الجديد في الحصول على المعلومة من الإعلام التقليدي كالتلفزيون أو غيره على سبيل المثال، وفي الوقت نفسه فالإعلام التقليدي لا يستغني عن الإعلام الجديد، للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF11-01-03.jpg" height="300" width="300" /></span><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;">كما تحدث مدير الإعلام والعلاقات العامة في شركة زين وليد الخشتي، مؤكدا على أن ما حققه الإعلام التقليدي في 20 أو 30 سنة استطاع الإعلام الحديث تحقيقه في 3 سنوات بواسطة التطبيقات والتكنولوجيا الحديثة للاتصال بالهواتف الذكية، واليوم لنا علاقة كبيرة مع الإعلاميين، ودور الإعلام المقروء لا يقل أهمية عن الإعلام عبر التواصل الاجتماعي.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF11-01-04.jpg" height="300" width="300" /></span><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;">فيما تحدث نائب رئيس تحرير جريدة المدى العراقية الإعلامي عدنان حسين عن تجربته في الصحافة الورقية طوال 40 سنة، قائلا &#171;لم أشعر بتحسس أو غيره من وسائل الإعلام الجديد وأعتقد أنها قدمت ولاتزال صاحبة فضل على الصحافة الورقية&#187;.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF11-01-05.jpg" height="300" width="300" /></span><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;">وقال رئيس تحرير جريدة البيان الإماراتية ظاعن شاهين إن الصحف الورقية تواجه تحديا، إلا أنه لايزال هناك إقبال على قراءتها والحرص على ذلك.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF11-01-06.jpg" height="300" width="300" /></span><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;"> من جانبه، قال د.فهيد الفهيد: هناك نظرية العملية الاتصالية يجب أن يفقه بها أي إعلامي ليجدولها بكل الممارسات أولا المرسل والرسالة والمستقبل، وهناك وسيلة الاتصال إن كانت الخطبة أو الندوة أو المحاضرة أو التلفزيون أو الإعلام الجديد في شبكات التواصل الاجتماعي، وهي لم تصل للمستوى الإعلامي، ولكن استغلت من وسائل الإعلام كوسيلة تسويقية.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/AMF11-01-07.jpg" height="300" width="300" /></span><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;"> وقال مدير قناة سكاي نيوز العربية نارت بوران إنه منذ أن تم تأسيس القناة تم الأخذ بعين الاعتبار التحديات التي تواجه الإعلام التقليدي والإعلام الحديث، ولهذا لا يمكن اعتبار المحطة مقصورة على الإعلام التقليدي، وما يميزنا أننا نأخذ الخبر والحدث منذ بدايته، ونتناوله في العمق من خلال التحليل.</span></div> <div align="justify"> </div> <div style="direction: rtl;" align="justify"> </div>

شهدت الجلسة الأولى للملتقى الإعلامي العربي، الذي افتتح أمس الأول تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بعنوان «الإعلام.. تحولات وتحديات» حوارا متعمقا حول تأثير الاعلام الجديد على الإعلام التقليدي، شهد اتفاقا واختلافا حول أبعاد التأثير الإيجابي والسلبي.
وجاء محور الجلسة الأولى تحت عنوان «تحدي الانتشار.. بين الإعلام التقليدي والإعلام الحديث».


وأكدت الدكتورة جهاد الفاضل عضو مجلس الشورى في مملكة البحرين أن الإعلام الجديد امتداد وتطور للإعلام التقليدي، حيث يعتمد الإعلام الجديد في الحصول على المعلومة من الإعلام التقليدي كالتلفزيون أو غيره على سبيل المثال، وفي الوقت نفسه فالإعلام التقليدي لا يستغني عن الإعلام الجديد، للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور.


كما تحدث مدير الإعلام والعلاقات العامة في شركة زين وليد الخشتي، مؤكدا على أن ما حققه الإعلام التقليدي في 20 أو 30 سنة استطاع الإعلام الحديث تحقيقه في 3 سنوات بواسطة التطبيقات والتكنولوجيا الحديثة للاتصال بالهواتف الذكية، واليوم لنا علاقة كبيرة مع الإعلاميين، ودور الإعلام المقروء لا يقل أهمية عن الإعلام عبر التواصل الاجتماعي.


فيما تحدث نائب رئيس تحرير جريدة المدى العراقية الإعلامي عدنان حسين عن تجربته في الصحافة الورقية طوال 40 سنة، قائلا «لم أشعر بتحسس أو غيره من وسائل الإعلام الجديد وأعتقد أنها قدمت ولاتزال صاحبة فضل على الصحافة الورقية».


وقال رئيس تحرير جريدة البيان الإماراتية ظاعن شاهين إن الصحف الورقية تواجه تحديا، إلا أنه لايزال هناك إقبال على قراءتها والحرص على ذلك.


من جانبه، قال د.فهيد الفهيد: هناك نظرية العملية الاتصالية يجب أن يفقه بها أي إعلامي ليجدولها بكل الممارسات أولا المرسل والرسالة والمستقبل، وهناك وسيلة الاتصال إن كانت الخطبة أو الندوة أو المحاضرة أو التلفزيون أو الإعلام الجديد في شبكات التواصل الاجتماعي، وهي لم تصل للمستوى الإعلامي، ولكن استغلت من وسائل الإعلام كوسيلة تسويقية.


وقال مدير قناة سكاي نيوز العربية نارت بوران إنه منذ أن تم تأسيس القناة تم الأخذ بعين الاعتبار التحديات التي تواجه الإعلام التقليدي والإعلام الحديث، ولهذا لا يمكن اعتبار المحطة مقصورة على الإعلام التقليدي، وما يميزنا أننا نأخذ الخبر والحدث منذ بدايته، ونتناوله في العمق من خلال التحليل.

تعليقات القراء ضع تعليقك