ينطلق الاثنين بمشاركة 150 إعلامي خليجي .. الاعلام والأمن القومي قضية الملتقى الإعلامي الخليجي الأول بالمنامة

/Content/Files/AMFNewsImage/photoLHYUJJHCWCWOHPDMIHDUVUWF.jpg


أكد السيد يوسف محمد مدير ادارة وسائل الاعلام بهيئة شؤون الاعلام رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الاعلامي الخليجي الاول أن الحفاظ على الأمن القومي والحيلولة دون إساءة استغلال وسائل الإعلام والاتصال في التحريض على الكراهية أو التطرف والعنف والإرهاب هو ركيزة اهتمامات الملتقى الإعلامي الخليجي الأول بالمنامة الذي تنظمه هيئة شؤون الاعلام  يومي 30 سبتمبر و1 أكتوبر 2013م، بمشاركة 150 إعلامي خليجي.
وأشار السيد يوسف محمد إلى أهمية هذا الملتقى في تبادل الآراء والأفكار البناءة بين المسؤولين والخبراء المختصين في شؤون الإعلام الرسمي والخاص حول قضية (وسائل الإعلام والاتصال والأمن القومي)، انطلاقًا من أهمية التزام وسائل الإعلام بآداب وأخلاقيات المهنة من خلال تحري الدقة والموضوعية والمصداقية، واحترام قيم الوحدة الوطنية والتعايش السلمي، ونبذ كافة الدعوات التحريضية على العداوة أو الكراهية الطائفية أو الدينية أو العنصرية.
وأكد أن جميع العهود والمواثيق الإعلامية والحقوقية العربية والدولية فرضت واجبات ومسؤوليات على ممارسة الحريات الإعلامية والحق في التعبير عن الرأي، مع الحفاظ على أمن واستقرار الدول والمجتمعات وصيانة وحدتها الوطنية واحترام سيادتها وسلامة أراضيها، وقيمها الدينية والأخلاقية، ومن أبرزها: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وميثاق الشرف الإعلامي العربي، وغيرها.
ونوه رئيس اللجنة المنظمة للملتقى السيد يوسف محمد إلى مشاركة مجموعه من المتحدثين في جلسات الملتقى الإعلامي الخليجي على مدار يومين واقامة مثل هذا الملتقى على ارض مملكة البحرين يأتي تنفيذًا لقرار وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتفعيلاً لاستراتيجية العمل الإعلامي الخليجي المشترك حتى عام 2020م، وتزامناً مع اختيار المنامة عاصمة للإعلام العربي، مؤكدًا التزام هيئة شؤون الإعلام بدعم مسيرة العمل الإعلامي الخليجي والعربي المشترك، انطلاقًا من مبدأ الأمن الجماعي وأهمية تبادل الخبرات والمعلومات، والسعي نحو التكامل في المجال الاعلامي الخليجي.
وبين إن الجلسة الأولى ستستعرض موضوع "وسائل الإعلام بين الحق في ممارسة المهنة وحدودها في الالتزام بالحفاظ على الأمن القومي"، وذلك بمشاركة السادة الإعلاميين جمال خاشقجي من السعودية، وأنور عبد الرحمن من البحرين، ومحمد الحمادي من الإمارات وأحمد الفهد من الكويت، وعوض باقوير من عُمان، ويدير الجلسة الدكتور أحمد عبد الملك من قطر، حيث ستتناول هذه الجلسة تسليط الضوء على حق وسائل الإعلام المؤسسية بمختلف أشكالها المسموعة والمرئية والمطبوعة والالكترونية بممارسة حقّها في عملية تغطية الأحداث المحلية والدولية والقيام بدورها الطبيعي في إيصال الأخبار والمعلومات إلى الجمهور، وإلى أي مدى يمكنها الذهاب في ممارسة هذا الحق الصحفي والإعلامي عندما يتعلّق الأمر بتهديد داخلي أو خارجي يمس الأمن القومي.
أما الجلسة الثانية فتتناول "وسائل التواصل الاجتماعي بين حرية الرأي والتعبير والحفاظ على الأمن القومي"، بمشاركة السادة الإعلاميين الدكتور ساجد العبدلي من الكويت، والعقيد محمد بن دينه من البحرين، وجابر الحرمي من قطر، وصالح الشحي من السعودية، وتديرها الإعلامية ميرة العجماني من دولة الامارات العربية المتحدة، حيث ستناقش هذه الجلسة دور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر وتبادل الأخبار والمعلومات، كجزء من حرية الرأي والتعبير، وما يمكن أن تمثله من أدوات اتصال ، تخرج عن وظيفتها الطبيعية في ممارسة هذا الحق، لتتضارب استخداماتها مع مسألة الحفاظ على الأمن القومي.
وتتناول الجلسة الثالثة بالرصد والتحليل وعرض المؤشرات والإحصاءات "المحتوى الالكتروني في وسائل التواصل الاجتماعي" بمشاركة السادة الإعلاميين علي سبكار ومحمد العرب من البحرين، وجاسم السلمان من قطر، وسلمان الحجري من عمان، وهند الناهض من الكويت، وتديرها الدكتورة الاعلامية  ميثاء الهاملي من الإمارات، وسوف تناقش هذه الجلسة المحتوى الالكتروني الخليجي وما يطرح في هذا الفضاء من مواضيع ومعلومات، وكيفية استغلال المحتوى الالكتروني في نشر  الاخبار والمواضيع التي تبرز الانجازات وتعزز القيم.
أما الجلسة الرابعة والأخيرة، فسيتم تخصيصها لمناقشة مسألة (التشريعات الإعلامية بين ضمان حرية الرأي والتعبير والحفاظ على الأمن القومي"، بمشاركة أصحاب المعالي والسعادة وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون، ويديرها السيد ماضي الخميس أمين عام هيئة الملتقى الإعلامي العربي بدولة الكويت، كما سيكون خاص لرواد الاذاعة الخليجين في ختام الملتقى.
واختتم السيد يوسف محمد مدير وسائل الاعلام بهيئة شؤون الاعلام  رئيس اللجنة المنظمة للملتقى بالتأكيد على أهمية دور الإعلام الخليجي وتعزيز تكامله ووحدته في الحفاظ على الهوية الثقافية والحضارية لدول مجلس التعاون، وصون أمنها واستقرارها، ودفع مسيرة انجازاتها التنموية في مواجهة المخاطر الداخلية والتصدي لكافة مهددات الأمن القومي الخليجي والعربي، مرحباً بكل الاشقاء الاعلاميين بتواجدهم في مملكة البحرين ومشاركتهم في هذا الملتقى الاعلامي الخليجي.

<div style="direction: rtl;"><br /><div style="line-height: 30px;" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">أكد السيد يوسف محمد مدير ادارة وسائل الاعلام بهيئة شؤون الاعلام رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الاعلامي الخليجي الاول أن الحفاظ على الأمن القومي والحيلولة دون إساءة استغلال وسائل الإعلام والاتصال في التحريض على الكراهية أو التطرف والعنف والإرهاب هو ركيزة اهتمامات الملتقى الإعلامي الخليجي الأول بالمنامة الذي تنظمه هيئة شؤون الاعلام&nbsp; يومي 30 سبتمبر و1 أكتوبر 2013م، بمشاركة 150 إعلامي خليجي.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">وأشار السيد يوسف محمد إلى أهمية هذا الملتقى في تبادل الآراء والأفكار البناءة بين المسؤولين والخبراء المختصين في شؤون الإعلام الرسمي والخاص حول قضية (وسائل الإعلام والاتصال والأمن القومي)، انطلاقًا من أهمية التزام وسائل الإعلام بآداب وأخلاقيات المهنة من خلال تحري الدقة والموضوعية والمصداقية، واحترام قيم الوحدة الوطنية والتعايش السلمي، ونبذ كافة الدعوات التحريضية على العداوة أو الكراهية الطائفية أو الدينية أو العنصرية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">وأكد أن جميع العهود والمواثيق الإعلامية والحقوقية العربية والدولية فرضت واجبات ومسؤوليات على ممارسة الحريات الإعلامية والحق في التعبير عن الرأي، مع الحفاظ على أمن واستقرار الدول والمجتمعات وصيانة وحدتها الوطنية واحترام سيادتها وسلامة أراضيها، وقيمها الدينية والأخلاقية، ومن أبرزها: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وميثاق الشرف الإعلامي العربي، وغيرها.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">ونوه رئيس اللجنة المنظمة للملتقى السيد يوسف محمد إلى مشاركة مجموعه من المتحدثين في جلسات الملتقى الإعلامي الخليجي على مدار يومين واقامة مثل هذا الملتقى على ارض مملكة البحرين يأتي تنفيذًا لقرار وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتفعيلاً لاستراتيجية العمل الإعلامي الخليجي المشترك حتى عام 2020م، وتزامناً مع اختيار المنامة عاصمة للإعلام العربي، مؤكدًا التزام هيئة شؤون الإعلام بدعم مسيرة العمل الإعلامي الخليجي والعربي المشترك، انطلاقًا من مبدأ الأمن الجماعي وأهمية تبادل الخبرات والمعلومات، والسعي نحو التكامل في المجال الاعلامي الخليجي.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">وبين إن الجلسة الأولى ستستعرض موضوع "وسائل الإعلام بين الحق في ممارسة المهنة وحدودها في الالتزام بالحفاظ على الأمن القومي"، وذلك بمشاركة السادة الإعلاميين جمال خاشقجي من السعودية، وأنور عبد الرحمن من البحرين، ومحمد الحمادي من الإمارات وأحمد الفهد من الكويت، وعوض باقوير من عُمان، ويدير الجلسة الدكتور أحمد عبد الملك من قطر، حيث ستتناول هذه الجلسة تسليط الضوء على حق وسائل الإعلام المؤسسية بمختلف أشكالها المسموعة والمرئية والمطبوعة والالكترونية بممارسة حقّها في عملية تغطية الأحداث المحلية والدولية والقيام بدورها الطبيعي في إيصال الأخبار والمعلومات إلى الجمهور، وإلى أي مدى يمكنها الذهاب في ممارسة هذا الحق الصحفي والإعلامي عندما يتعلّق الأمر بتهديد داخلي أو خارجي يمس الأمن القومي.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">أما الجلسة الثانية فتتناول "وسائل التواصل الاجتماعي بين حرية الرأي والتعبير والحفاظ على الأمن القومي"، بمشاركة السادة الإعلاميين الدكتور ساجد العبدلي من الكويت، والعقيد محمد بن دينه من البحرين، وجابر الحرمي من قطر، وصالح الشحي من السعودية، وتديرها الإعلامية ميرة العجماني من دولة الامارات العربية المتحدة، حيث ستناقش هذه الجلسة دور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر وتبادل الأخبار والمعلومات، كجزء من حرية الرأي والتعبير، وما يمكن أن تمثله من أدوات اتصال ، تخرج عن وظيفتها الطبيعية في ممارسة هذا الحق، لتتضارب استخداماتها مع مسألة الحفاظ على الأمن القومي.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">وتتناول الجلسة الثالثة بالرصد والتحليل وعرض المؤشرات والإحصاءات "المحتوى الالكتروني في وسائل التواصل الاجتماعي" بمشاركة السادة الإعلاميين علي سبكار ومحمد العرب من البحرين، وجاسم السلمان من قطر، وسلمان الحجري من عمان، وهند الناهض من الكويت، وتديرها الدكتورة الاعلامية&nbsp; ميثاء الهاملي من الإمارات، وسوف تناقش هذه الجلسة المحتوى الالكتروني الخليجي وما يطرح في هذا الفضاء من مواضيع ومعلومات، وكيفية استغلال المحتوى الالكتروني في نشر&nbsp; الاخبار والمواضيع التي تبرز الانجازات وتعزز القيم.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">أما الجلسة الرابعة والأخيرة، فسيتم تخصيصها لمناقشة مسألة (التشريعات الإعلامية بين ضمان حرية الرأي والتعبير والحفاظ على الأمن القومي"، بمشاركة أصحاب المعالي والسعادة وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون، ويديرها السيد ماضي الخميس أمين عام هيئة الملتقى الإعلامي العربي بدولة الكويت، كما سيكون خاص لرواد الاذاعة الخليجين في ختام الملتقى.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">واختتم السيد يوسف محمد مدير وسائل الاعلام بهيئة شؤون الاعلام&nbsp; رئيس اللجنة المنظمة للملتقى بالتأكيد على أهمية دور الإعلام الخليجي وتعزيز تكامله ووحدته في الحفاظ على الهوية الثقافية والحضارية لدول مجلس التعاون، وصون أمنها واستقرارها، ودفع مسيرة انجازاتها التنموية في مواجهة المخاطر الداخلية والتصدي لكافة مهددات الأمن القومي الخليجي والعربي، مرحباً بكل الاشقاء الاعلاميين بتواجدهم في مملكة البحرين ومشاركتهم في هذا الملتقى الاعلامي الخليجي.</span></div></div>


أكد السيد يوسف محمد مدير ادارة وسائل الاعلام بهيئة شؤون الاعلام رئيس اللجنة المنظمة للملتقى الاعلامي الخليجي الاول أن الحفاظ على الأمن القومي والحيلولة دون إساءة استغلال وسائل الإعلام والاتصال في التحريض على الكراهية أو التطرف والعنف والإرهاب هو ركيزة اهتمامات الملتقى الإعلامي الخليجي الأول بالمنامة الذي تنظمه هيئة شؤون الاعلام  يومي 30 سبتمبر و1 أكتوبر 2013م، بمشاركة 150 إعلامي خليجي.
وأشار السيد يوسف محمد إلى أهمية هذا الملتقى في تبادل الآراء والأفكار البناءة بين المسؤولين والخبراء المختصين في شؤون الإعلام الرسمي والخاص حول قضية (وسائل الإعلام والاتصال والأمن القومي)، انطلاقًا من أهمية التزام وسائل الإعلام بآداب وأخلاقيات المهنة من خلال تحري الدقة والموضوعية والمصداقية، واحترام قيم الوحدة الوطنية والتعايش السلمي، ونبذ كافة الدعوات التحريضية على العداوة أو الكراهية الطائفية أو الدينية أو العنصرية.
وأكد أن جميع العهود والمواثيق الإعلامية والحقوقية العربية والدولية فرضت واجبات ومسؤوليات على ممارسة الحريات الإعلامية والحق في التعبير عن الرأي، مع الحفاظ على أمن واستقرار الدول والمجتمعات وصيانة وحدتها الوطنية واحترام سيادتها وسلامة أراضيها، وقيمها الدينية والأخلاقية، ومن أبرزها: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، وميثاق الشرف الإعلامي العربي، وغيرها.
ونوه رئيس اللجنة المنظمة للملتقى السيد يوسف محمد إلى مشاركة مجموعه من المتحدثين في جلسات الملتقى الإعلامي الخليجي على مدار يومين واقامة مثل هذا الملتقى على ارض مملكة البحرين يأتي تنفيذًا لقرار وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتفعيلاً لاستراتيجية العمل الإعلامي الخليجي المشترك حتى عام 2020م، وتزامناً مع اختيار المنامة عاصمة للإعلام العربي، مؤكدًا التزام هيئة شؤون الإعلام بدعم مسيرة العمل الإعلامي الخليجي والعربي المشترك، انطلاقًا من مبدأ الأمن الجماعي وأهمية تبادل الخبرات والمعلومات، والسعي نحو التكامل في المجال الاعلامي الخليجي.
وبين إن الجلسة الأولى ستستعرض موضوع "وسائل الإعلام بين الحق في ممارسة المهنة وحدودها في الالتزام بالحفاظ على الأمن القومي"، وذلك بمشاركة السادة الإعلاميين جمال خاشقجي من السعودية، وأنور عبد الرحمن من البحرين، ومحمد الحمادي من الإمارات وأحمد الفهد من الكويت، وعوض باقوير من عُمان، ويدير الجلسة الدكتور أحمد عبد الملك من قطر، حيث ستتناول هذه الجلسة تسليط الضوء على حق وسائل الإعلام المؤسسية بمختلف أشكالها المسموعة والمرئية والمطبوعة والالكترونية بممارسة حقّها في عملية تغطية الأحداث المحلية والدولية والقيام بدورها الطبيعي في إيصال الأخبار والمعلومات إلى الجمهور، وإلى أي مدى يمكنها الذهاب في ممارسة هذا الحق الصحفي والإعلامي عندما يتعلّق الأمر بتهديد داخلي أو خارجي يمس الأمن القومي.
أما الجلسة الثانية فتتناول "وسائل التواصل الاجتماعي بين حرية الرأي والتعبير والحفاظ على الأمن القومي"، بمشاركة السادة الإعلاميين الدكتور ساجد العبدلي من الكويت، والعقيد محمد بن دينه من البحرين، وجابر الحرمي من قطر، وصالح الشحي من السعودية، وتديرها الإعلامية ميرة العجماني من دولة الامارات العربية المتحدة، حيث ستناقش هذه الجلسة دور وسائل التواصل الاجتماعي في نشر وتبادل الأخبار والمعلومات، كجزء من حرية الرأي والتعبير، وما يمكن أن تمثله من أدوات اتصال ، تخرج عن وظيفتها الطبيعية في ممارسة هذا الحق، لتتضارب استخداماتها مع مسألة الحفاظ على الأمن القومي.
وتتناول الجلسة الثالثة بالرصد والتحليل وعرض المؤشرات والإحصاءات "المحتوى الالكتروني في وسائل التواصل الاجتماعي" بمشاركة السادة الإعلاميين علي سبكار ومحمد العرب من البحرين، وجاسم السلمان من قطر، وسلمان الحجري من عمان، وهند الناهض من الكويت، وتديرها الدكتورة الاعلامية  ميثاء الهاملي من الإمارات، وسوف تناقش هذه الجلسة المحتوى الالكتروني الخليجي وما يطرح في هذا الفضاء من مواضيع ومعلومات، وكيفية استغلال المحتوى الالكتروني في نشر  الاخبار والمواضيع التي تبرز الانجازات وتعزز القيم.
أما الجلسة الرابعة والأخيرة، فسيتم تخصيصها لمناقشة مسألة (التشريعات الإعلامية بين ضمان حرية الرأي والتعبير والحفاظ على الأمن القومي"، بمشاركة أصحاب المعالي والسعادة وزراء الإعلام بدول مجلس التعاون، ويديرها السيد ماضي الخميس أمين عام هيئة الملتقى الإعلامي العربي بدولة الكويت، كما سيكون خاص لرواد الاذاعة الخليجين في ختام الملتقى.
واختتم السيد يوسف محمد مدير وسائل الاعلام بهيئة شؤون الاعلام  رئيس اللجنة المنظمة للملتقى بالتأكيد على أهمية دور الإعلام الخليجي وتعزيز تكامله ووحدته في الحفاظ على الهوية الثقافية والحضارية لدول مجلس التعاون، وصون أمنها واستقرارها، ودفع مسيرة انجازاتها التنموية في مواجهة المخاطر الداخلية والتصدي لكافة مهددات الأمن القومي الخليجي والعربي، مرحباً بكل الاشقاء الاعلاميين بتواجدهم في مملكة البحرين ومشاركتهم في هذا الملتقى الاعلامي الخليجي.

تعليقات القراء ضع تعليقك