جلسة "تجربتي الإعلامية" مع الإعلامي نيشان

/Content/Files/AMFNewsImage/KMF4Y03-02-03-01KXVHXZHETKJEFTKFIFXHKDVO.jpg


قدَّم الإعلامي نيشان جلسة عن تجربته الإعلامية حيث قال: "نمى داخلي حب اللغة العربية منذ الصغر... ودرست الجيولوجيا وعيني على الإعلام... وقدمت في جميع التلفزيونات وكلهم رفضوني، وبعد التخرج سافرت إلى دبي حتى قابلت الأستاذ هشام أسعد وتقدمت للعمل كمذيع، وفي أول ظهور لي على التلفزيون تم تبليغي بوفاة والدي أثناء تقدمي لأول ظهور لي وكانت تلك أصعب تجربة في حياتي".
ويستطرد: "عندما عملت في قناة الجديد وكان برنامج "مايسترو" هي الانطلاقة الحقيقية، كما أن كل إعلامي لبناني وإعلامية لبنانية يشكلون جزءاً من شخصيتي، وأنصح الشباب أن يتبعوا أحلامهم ويسعوا وراء تحقيقها بإصرار حتى تتحقق".
وأضاف: "هناك كثير من الإعلاميين العرب أعرف أنهم يقومون بأعمال خير وتبرعات ولكن الإعلام لا يسلط الضوء على أعمالهم مثل مشاهير هوليود، وكل إنسان يظهر في التلفزيون وراءه قصة وعلى المحاور أن يأخذ القصة كما يريد صاحبها أن تُحكى".
وأكمل حديثه قائلاً: "ديانتي شأن يخصني وأصلي لرب العالمين، ومن المهم أن يتعلم الجيل القادم أن يغلق جهاز التلفزيون ويقرأ... وقدوتي الأولى كانت الإعلامي رياض شرارة، كما أن هناك الكثير من المؤتمرات في الوسط الإعلامي، وليس لي الحق في أن أنزع الأقنعة عن الضيوف فأنا أتعامل مع ضيوف معاملة المحب لتكرار اللقاء مرة أخرى، وليس توجهي أبداً أن أظهر على الهواء وأعرَّي ضيوفي".

تعليقات القراء ضع تعليقك