الجلسة الثالثة من جدول أعمال ملتقى الكويت الإعلامي الثالث للشباب.. ناجي العلي!! حنظلة

/Content/Files/AMFNewsImage/KMF4Y03-03-01JXXNQGUKPVBZYVACQTMGWIGS.jpg


أدار الجلسة الثالثة من جدول أعمال ملتقى الكويت الإعلامي الثالث للشباب الإعلامي أحمد العنزي مع الدكتور حمزة عليان مدير مركز المعلومات في جريدة القبس.. وقد بدأت الجلسة بمقولة "لن أبالغ إذا قلت أن حنظلة سيبقى من بعدي ولن يموت" هذا ما قاله ناجي العلي عن حنظلة.
وقد قال الدكتور حمزة عليان أنا ناجي العلي كشخصية هو قليل الكلام، وشخصيته لا تدل أبداً على أنه هو ذلك الشخص الفنان الذي ولد في قرية "الشجرة" ونزح مع العائلة في عام 1947 إلى جنوب لبنان حتى استقر في مخيم عين الحلوة.
وقد ترسخت صورة الخيمة في مخيلة ناجي العلي وكانت إحدى الرسومات التي أدخلته إلى عالم الصحافة عندما اختار غسان كزن في إحدى رسوماته وهي عبارة عن خيمة على شكل هرم وتخرج منها يد تطالب بالتحرير.
واستطرد د. حمزة قائلاً: "تعريف ناجي بحنظلة يعطيك فكرة أنه لا يقبل بالتسوية ولا الحلول الدبلوماسية الطويلة التي لا تحل المشكلة الفلسطينية، وقد أدرك ناجي العلي أنه قد يُغتال في أي لحظة".
وأشار د. حمزة إلى أن سلاح ناجي العلي كان الرسم، وكأن العالم العربي منكوب بالاغتيالات السياسية، كما رسم العلي ذات مرة وقال "لا للاغتيالات السياسية".
وأشار غلى أن ناجي لم يقف يوماً مع فاسد، يكفيه أن قُتل ولم يكن لديه شيئاً يملكه.
وأشار غلى أن ناجي العلي أضاف فعلياً لجريدة القبس، فرسوماته أضافت قيمة للجريدة، وهناك رسامون ممتازون في الكويت ولكنهم منشغلون أكثر بالمحلية والبعد الخليجي، أما ناجي العلي فكان مهموماً ببعده العربي.

تعليقات القراء ضع تعليقك