الصالون الإعلامي يلقي الضوء على انتخابات الرئاسة الأمريكية

/Content/Files/AMFNewsImage/media-salon-1-10-2012-01IEPZOJSYDVYJQBBVARGNKOVK.jpg


فوتليك: البحث عن بدائل للطاقة أمر مهم.. ولا يمكننا الاستغناء عن نفط الخليج بشكل كامل
المزاج الأمريكي لا يريد حروبا أخرى..ونفضل الحلول الدبلوماسية للتعامل مع إيران..والدولتين هو الحل للقضية الفلسطينية
سموتكين: رومني يفتقد إلى الكاريزما..وأمريكا لن تستغني عن النفط العربي لا على المدى القصير ولا المتوسط
التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط ليس صعبا ولكنه يحتاج إلى عمل وتضحيات


استضاف الصالون الإعلامي في ندوته أول أمس كل من السيد/ جاي فوتليك المتحدث عن الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية والمدير التنفيذي والرئيس المؤسس لمؤسسة "مبادرات السياسات العالمية"، والسيد/ ريك سموتكين المتحدث عن الحزب الجمهوري ونائب الرئيس للشئون الحكومية في مؤسسة كومكاست، وأدار الندوة الدكتور هشام العوضي أستاذ التاريخ السياسي بالجامعة الأمريكية في الكويت.

الخميس مكرماً جاي فوتليك
 
الخميس مكرماً ريك سموتكين





وقد تناول الضيفان عدد من القضايا والمسائل المتعلقة بالعملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية والربيع العربي والنفط وسوريا وإيران أيضا، حيث أكد السيد/ جاي فوتليك في بداية حديثه إلى أنه يمثل نفسه ورأيه الشخصي ولا يمثل الحزب ولا الرئيس في هذا اللقاء، مشيرا إلى أن هناك ولايات ستعطي أصواتها لأوباما وهناك أيضا ولايات ستعطي لرومني ولكن العمر مستمل من أجل حصد المزيد من الأصوات مؤكدا على ثقته بأن الرئيس باراك أوباما سوف ينجح في هذه الانتخابات.

من ناحية أخرى أوضح فوتليك أن هناك اتجاه في الإدارة الأمريكية ينادي بتخفيف الاعتماد على نفط الخليج والبحث عن مصادر طاقة بديلة وهذا لا يعني الاستغناء عن نفط الخليج بشكل كامل ولكن المسألة تتعلق باعتماد الولايات المتحدة على مصادر مختلفة.
وحول المسألة الإيرانية أشار إلى أن المزاج العام في أمريكا لا يريد الدخول في حرب اخرى خصوصا بعد افغانستان والعراق ونفضل الحلول الدبلوماسية للتعامل مع المسألة الإيرانية.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية قال فوتليك أن المنهج العام هو دعم وجود دولتين جنبا إلى جنب دولة اسرائيلية وأخرى فلسطينية، مشيرا إلى أن كلا الحزبين في الولايات المتحدة الأمريكية سواء الجمهوري او الديمقراطي لديهما نفس الرؤية والتوجهات حول التعاون الجاد والمثمر مع الأنظمة التي أفرزها الربيع العربي، وأضاف أنه لا يجب التعميم في مسألة وصول الاسلاميين إلى الحكم فهم طيف من اطياف المجتمع والعمل السياسي ولا يجب وضع تصورات مسبقة في هذا الخصوص وإنما يجب الانتظار والتحاور لنرى مدى جدية هذه الأنظمة في الالتزام بوعودها.
أما الحالة السورية فقد شدد فوتليك على أن هناك قلق كبير ومتزايد لما يعانيه الشعب السوري وأن الإدارة الأمريكية والشعب الأمريكي أيضا يتفهمان حجم المعاناة التي يتعرض لها الشعب السوري.
من جانبه أكد ريك سموتكين على سعادته بهذا اللقاء في الصالون الإعلامي وبتواجده في الكويت بشكل عام، وحول نسب التصويت بين أوباما ورومني قال سموتكين بأن النسب بينهما قريبة جدا وليس هناك شيء مؤكد حتى الآن، وأن رومني إلى الآن لا يتمتع بما يطلقون عليه "الكاريزما" أو الشخصية التي تستطيع أن تقترب من الأمريكيين بشكل أقوى.
وفيما يتعلق بمسالة النفط والاعتماد على النفط العربي أكد على أهمية سعي الإدارة الأمريكية لإيجاد بدائل لتقليل الاعتماد على نفط الخليج.
كذلك أكد على أهمية الرؤية التي تسعى لإيجاد دولتين فلسطينية واسرائيلية على أنها الحل الأمثل للقضية الفلسطينة، من جانب آخر شدد على أن تحقيق الديمقراطية في العالم العربي والشرق الأوسط ليس بالأمر الصعب ولكنه يحتاج غلى تضحيات وعمل كبير.
وقد شهدت الندوة العديد من المداخلات التي تناولت جوانب العملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك الأوضاع في الشرق الأوسط والربيع العربي، حيث كانت مداخلة المحامية نجلاء النقي حول ما يتردد من أراء فيما يتعلق بخارطة الشرق الأوسط الكبير والأوضاع في المنطقة. كذلك تناولت المداخلات مسألة الانفاق على الحملات الانتخابية ومدى شفافية هذه الحملات في الإعلان عن مموليها.
وفي تعقيبه قال ريك سموتكين أنه في الثقافة الانتخابية الأمريكية لا مانع من وجود متبرعين للحملات الانتخابية شريطة أن تكون هناك شفافية للإعلان عن هؤلاء الممولين، مؤكدا على أن رومني يفتقد إلى آليات التواصل مع الشعب الأمريكي بشكل قوي وهذا يعتبر تحديا كبيرا يواجه رومني.
وحول تحقيق شعبية لرومني في الأوساط الأفروامريكية أكد سموتكين ان رومني فرصه ضعيفة في مواجهة باراك أوباما في ذلك إلا أن هناك فرصة في الأوساط من أصل لاتيني يمكن لرومني أن يستغلها.
وفي تعقيبه على مداخلة بخصوص النفط العربي أشار سموتكين إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع الاستغناء عن النفط العربي على المدى القصير والمتوسط، وأن الأولوية في السياسية الخارجية الأمريكية هي دائما للمصلحة العامة وان هذه السياسية لا تتغير بتغير الأنظمة.
أما جاي فوتليك فقد أكد خلال تعقيبه على المداخلات على أهمية وضرورة أن تكون هناك شفافية في مسألة التمويل للحملات الانتخابية. ومن ناحية أخرى شدد على أن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن أن تغادر المنطقة سياسيا ولكن التركيز الأكبر الآن يكون على الشأن الداخلي خصوصا وأن هناك انتخابات رئاسية وان الشئون الداخلية هي التي تحدد مسار الناخب الأمريكي وليس السياسة الخارجية فقط.
وأضاف قوله بانه من النقاط التي ربما تكون معرض انتقاد لأوباما من قبل رومني هي الوضع الاقتصادي ولكن رومني إلى الآن لم يتطرق إلى هذه المسألة.
كما ثمن فوتليك مشاركة الأمريكيين من أصول عربية في العملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية مشيرا إلى وجود حالة من التحول في الثقافة الانتخابية لدى الأجيال الجديد من الأمريكيين من أصول عربية وأنهم أصبحوا منشغلين بالشأن الأمريكي الداخلي أكثر وهذا أمر ايجابي - على حد تعبيره.


جانب من الحضور

<div style="direction: rtl;"><br /> <div align="justify"><strong><span style="font-size: 16pt;">فوتليك: البحث عن بدائل للطاقة أمر مهم.. ولا يمكننا الاستغناء عن نفط الخليج بشكل كامل</span><br /> <span style="font-size: 16pt;">المزاج الأمريكي لا يريد حروبا أخرى..ونفضل الحلول الدبلوماسية للتعامل مع إيران..والدولتين هو الحل للقضية الفلسطينية</span><br /> <span style="font-size: 16pt;">سموتكين: رومني يفتقد إلى الكاريزما..وأمريكا لن تستغني عن النفط العربي لا على المدى القصير ولا المتوسط </span><br /> <span style="font-size: 16pt;">التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط ليس صعبا ولكنه يحتاج إلى عمل وتضحيات</span></strong><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">استضاف الصالون الإعلامي في ندوته أول أمس كل من السيد/ جاي فوتليك المتحدث عن الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية والمدير التنفيذي والرئيس المؤسس لمؤسسة "مبادرات السياسات العالمية"، والسيد/ ريك سموتكين المتحدث عن الحزب الجمهوري ونائب الرئيس للشئون الحكومية في مؤسسة كومكاست، وأدار الندوة الدكتور هشام العوضي أستاذ التاريخ السياسي بالجامعة الأمريكية في الكويت.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"> <table cellpadding="2" cellspacing="2" border="0" width="500"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/media-salon-1-10-2012-03.jpg" height="300" width="500" /></span></div> <div align="center"><strong><span style="color: red; font-size: 14pt;">الخميس مكرماً جاي فوتليك</span></strong></div> </td> </tr> <tr> <td>&nbsp;</td> </tr> <tr> <td><span style="font-size: 14pt;"><img alt="" src="/uploads/media-salon-1-10-2012-02.jpg" height="300" width="500" /></span><span style="font-size: 14pt;"> <div align="center"><strong><span style="color: red; font-size: 14pt;">الخميس مكرماً ريك سموتكين<br /> </span></strong></div> </span></td> </tr> </tbody> </table> </span><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <div align="center"><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;"><br /> </span> <div align="center"><br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> <span style="font-size: 14pt;"><br /> وقد تناول الضيفان عدد من القضايا والمسائل المتعلقة بالعملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية والربيع العربي والنفط وسوريا وإيران أيضا، حيث أكد السيد/ جاي فوتليك في بداية حديثه إلى أنه يمثل نفسه ورأيه الشخصي ولا يمثل الحزب ولا الرئيس في هذا اللقاء، مشيرا إلى أن هناك ولايات ستعطي أصواتها لأوباما وهناك أيضا ولايات ستعطي لرومني ولكن العمر مستمل من أجل حصد المزيد من الأصوات مؤكدا على ثقته بأن الرئيس باراك أوباما سوف ينجح في هذه الانتخابات.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">من ناحية أخرى أوضح فوتليك أن هناك اتجاه في الإدارة الأمريكية ينادي بتخفيف الاعتماد على نفط الخليج والبحث عن مصادر طاقة بديلة وهذا لا يعني الاستغناء عن نفط الخليج بشكل كامل ولكن المسألة تتعلق باعتماد الولايات المتحدة على مصادر مختلفة.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وحول المسألة الإيرانية أشار إلى أن المزاج العام في أمريكا لا يريد الدخول في حرب اخرى خصوصا بعد افغانستان والعراق ونفضل الحلول الدبلوماسية للتعامل مع المسألة الإيرانية.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية قال فوتليك أن المنهج العام هو دعم وجود دولتين جنبا إلى جنب دولة اسرائيلية وأخرى فلسطينية، مشيرا إلى أن كلا الحزبين في الولايات المتحدة الأمريكية سواء الجمهوري او الديمقراطي لديهما نفس الرؤية والتوجهات حول التعاون الجاد والمثمر مع الأنظمة التي أفرزها الربيع العربي، وأضاف أنه لا يجب التعميم في مسألة وصول الاسلاميين إلى الحكم فهم طيف من اطياف المجتمع والعمل السياسي ولا يجب وضع تصورات مسبقة في هذا الخصوص وإنما يجب الانتظار والتحاور لنرى مدى جدية هذه الأنظمة في الالتزام بوعودها.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">أما الحالة السورية فقد شدد فوتليك على أن هناك قلق كبير ومتزايد لما يعانيه الشعب السوري وأن الإدارة الأمريكية والشعب الأمريكي أيضا يتفهمان حجم المعاناة التي يتعرض لها الشعب السوري.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">من جانبه أكد ريك سموتكين على سعادته بهذا اللقاء في الصالون الإعلامي وبتواجده في الكويت بشكل عام، وحول نسب التصويت بين أوباما ورومني قال سموتكين بأن النسب بينهما قريبة جدا وليس هناك شيء مؤكد حتى الآن، وأن رومني إلى الآن لا يتمتع بما يطلقون عليه "الكاريزما" أو الشخصية التي تستطيع أن تقترب من الأمريكيين بشكل أقوى.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وفيما يتعلق بمسالة النفط والاعتماد على النفط العربي أكد على أهمية سعي الإدارة الأمريكية لإيجاد بدائل لتقليل الاعتماد على نفط الخليج.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">كذلك أكد على أهمية الرؤية التي تسعى لإيجاد دولتين فلسطينية واسرائيلية على أنها الحل الأمثل للقضية الفلسطينة، من جانب آخر شدد على أن تحقيق الديمقراطية في العالم العربي والشرق الأوسط ليس بالأمر الصعب ولكنه يحتاج غلى تضحيات وعمل كبير.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وقد شهدت الندوة العديد من المداخلات التي تناولت جوانب العملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك الأوضاع في الشرق الأوسط والربيع العربي، حيث كانت مداخلة المحامية نجلاء النقي حول ما يتردد من أراء فيما يتعلق بخارطة الشرق الأوسط الكبير والأوضاع في المنطقة. كذلك تناولت المداخلات مسألة الانفاق على الحملات الانتخابية ومدى شفافية هذه الحملات في الإعلان عن مموليها. </span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وفي تعقيبه قال ريك سموتكين أنه في الثقافة الانتخابية الأمريكية لا مانع من وجود متبرعين للحملات الانتخابية شريطة أن تكون هناك شفافية للإعلان عن هؤلاء الممولين، مؤكدا على أن رومني يفتقد إلى آليات التواصل مع الشعب الأمريكي بشكل قوي وهذا يعتبر تحديا كبيرا يواجه رومني.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وحول تحقيق شعبية لرومني في الأوساط الأفروامريكية أكد سموتكين ان رومني فرصه ضعيفة في مواجهة باراك أوباما في ذلك إلا أن هناك فرصة في الأوساط من أصل لاتيني يمكن لرومني أن يستغلها.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وفي تعقيبه على مداخلة بخصوص النفط العربي أشار سموتكين إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع الاستغناء عن النفط العربي على المدى القصير والمتوسط، وأن الأولوية في السياسية الخارجية الأمريكية هي دائما للمصلحة العامة وان هذه السياسية لا تتغير بتغير الأنظمة.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">أما جاي فوتليك فقد أكد خلال تعقيبه على المداخلات على أهمية وضرورة أن تكون هناك شفافية في مسألة التمويل للحملات الانتخابية. ومن ناحية أخرى شدد على أن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن أن تغادر المنطقة سياسيا ولكن التركيز الأكبر الآن يكون على الشأن الداخلي خصوصا وأن هناك انتخابات رئاسية وان الشئون الداخلية هي التي تحدد مسار الناخب الأمريكي وليس السياسة الخارجية فقط.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">وأضاف قوله بانه من النقاط التي ربما تكون معرض انتقاد لأوباما من قبل رومني هي الوضع الاقتصادي ولكن رومني إلى الآن لم يتطرق إلى هذه المسألة.</span><br /> <span style="font-size: 14pt;">كما ثمن فوتليك مشاركة الأمريكيين من أصول عربية في العملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية مشيرا إلى وجود حالة من التحول في الثقافة الانتخابية لدى الأجيال الجديد من الأمريكيين من أصول عربية وأنهم أصبحوا منشغلين بالشأن الأمريكي الداخلي أكثر وهذا أمر ايجابي - على حد تعبيره.<br /> <br /> </span> <div align="center"> <div align="center"><span style="font-size: 14pt;"> <table cellpadding="2" cellspacing="2" border="0" width="500"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img alt="" src="/uploads/media-salon-1-10-2012-04.jpg" height="300" width="500" /><br /> </div> <div align="center"><strong style="font-size: 14pt; color: red;">جانب من الحضور</strong><br style="color: red;" /> </div> </td> </tr> </tbody> </table> </span></div> <br /> <span style="font-size: 14pt;"></span></div> </div> </div>


فوتليك: البحث عن بدائل للطاقة أمر مهم.. ولا يمكننا الاستغناء عن نفط الخليج بشكل كامل
المزاج الأمريكي لا يريد حروبا أخرى..ونفضل الحلول الدبلوماسية للتعامل مع إيران..والدولتين هو الحل للقضية الفلسطينية
سموتكين: رومني يفتقد إلى الكاريزما..وأمريكا لن تستغني عن النفط العربي لا على المدى القصير ولا المتوسط
التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط ليس صعبا ولكنه يحتاج إلى عمل وتضحيات


استضاف الصالون الإعلامي في ندوته أول أمس كل من السيد/ جاي فوتليك المتحدث عن الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية والمدير التنفيذي والرئيس المؤسس لمؤسسة "مبادرات السياسات العالمية"، والسيد/ ريك سموتكين المتحدث عن الحزب الجمهوري ونائب الرئيس للشئون الحكومية في مؤسسة كومكاست، وأدار الندوة الدكتور هشام العوضي أستاذ التاريخ السياسي بالجامعة الأمريكية في الكويت.

الخميس مكرماً جاي فوتليك
 
الخميس مكرماً ريك سموتكين





وقد تناول الضيفان عدد من القضايا والمسائل المتعلقة بالعملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية والربيع العربي والنفط وسوريا وإيران أيضا، حيث أكد السيد/ جاي فوتليك في بداية حديثه إلى أنه يمثل نفسه ورأيه الشخصي ولا يمثل الحزب ولا الرئيس في هذا اللقاء، مشيرا إلى أن هناك ولايات ستعطي أصواتها لأوباما وهناك أيضا ولايات ستعطي لرومني ولكن العمر مستمل من أجل حصد المزيد من الأصوات مؤكدا على ثقته بأن الرئيس باراك أوباما سوف ينجح في هذه الانتخابات.

من ناحية أخرى أوضح فوتليك أن هناك اتجاه في الإدارة الأمريكية ينادي بتخفيف الاعتماد على نفط الخليج والبحث عن مصادر طاقة بديلة وهذا لا يعني الاستغناء عن نفط الخليج بشكل كامل ولكن المسألة تتعلق باعتماد الولايات المتحدة على مصادر مختلفة.
وحول المسألة الإيرانية أشار إلى أن المزاج العام في أمريكا لا يريد الدخول في حرب اخرى خصوصا بعد افغانستان والعراق ونفضل الحلول الدبلوماسية للتعامل مع المسألة الإيرانية.
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية قال فوتليك أن المنهج العام هو دعم وجود دولتين جنبا إلى جنب دولة اسرائيلية وأخرى فلسطينية، مشيرا إلى أن كلا الحزبين في الولايات المتحدة الأمريكية سواء الجمهوري او الديمقراطي لديهما نفس الرؤية والتوجهات حول التعاون الجاد والمثمر مع الأنظمة التي أفرزها الربيع العربي، وأضاف أنه لا يجب التعميم في مسألة وصول الاسلاميين إلى الحكم فهم طيف من اطياف المجتمع والعمل السياسي ولا يجب وضع تصورات مسبقة في هذا الخصوص وإنما يجب الانتظار والتحاور لنرى مدى جدية هذه الأنظمة في الالتزام بوعودها.
أما الحالة السورية فقد شدد فوتليك على أن هناك قلق كبير ومتزايد لما يعانيه الشعب السوري وأن الإدارة الأمريكية والشعب الأمريكي أيضا يتفهمان حجم المعاناة التي يتعرض لها الشعب السوري.
من جانبه أكد ريك سموتكين على سعادته بهذا اللقاء في الصالون الإعلامي وبتواجده في الكويت بشكل عام، وحول نسب التصويت بين أوباما ورومني قال سموتكين بأن النسب بينهما قريبة جدا وليس هناك شيء مؤكد حتى الآن، وأن رومني إلى الآن لا يتمتع بما يطلقون عليه "الكاريزما" أو الشخصية التي تستطيع أن تقترب من الأمريكيين بشكل أقوى.
وفيما يتعلق بمسالة النفط والاعتماد على النفط العربي أكد على أهمية سعي الإدارة الأمريكية لإيجاد بدائل لتقليل الاعتماد على نفط الخليج.
كذلك أكد على أهمية الرؤية التي تسعى لإيجاد دولتين فلسطينية واسرائيلية على أنها الحل الأمثل للقضية الفلسطينة، من جانب آخر شدد على أن تحقيق الديمقراطية في العالم العربي والشرق الأوسط ليس بالأمر الصعب ولكنه يحتاج غلى تضحيات وعمل كبير.
وقد شهدت الندوة العديد من المداخلات التي تناولت جوانب العملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك الأوضاع في الشرق الأوسط والربيع العربي، حيث كانت مداخلة المحامية نجلاء النقي حول ما يتردد من أراء فيما يتعلق بخارطة الشرق الأوسط الكبير والأوضاع في المنطقة. كذلك تناولت المداخلات مسألة الانفاق على الحملات الانتخابية ومدى شفافية هذه الحملات في الإعلان عن مموليها.
وفي تعقيبه قال ريك سموتكين أنه في الثقافة الانتخابية الأمريكية لا مانع من وجود متبرعين للحملات الانتخابية شريطة أن تكون هناك شفافية للإعلان عن هؤلاء الممولين، مؤكدا على أن رومني يفتقد إلى آليات التواصل مع الشعب الأمريكي بشكل قوي وهذا يعتبر تحديا كبيرا يواجه رومني.
وحول تحقيق شعبية لرومني في الأوساط الأفروامريكية أكد سموتكين ان رومني فرصه ضعيفة في مواجهة باراك أوباما في ذلك إلا أن هناك فرصة في الأوساط من أصل لاتيني يمكن لرومني أن يستغلها.
وفي تعقيبه على مداخلة بخصوص النفط العربي أشار سموتكين إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تستطيع الاستغناء عن النفط العربي على المدى القصير والمتوسط، وأن الأولوية في السياسية الخارجية الأمريكية هي دائما للمصلحة العامة وان هذه السياسية لا تتغير بتغير الأنظمة.
أما جاي فوتليك فقد أكد خلال تعقيبه على المداخلات على أهمية وضرورة أن تكون هناك شفافية في مسألة التمويل للحملات الانتخابية. ومن ناحية أخرى شدد على أن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكن أن تغادر المنطقة سياسيا ولكن التركيز الأكبر الآن يكون على الشأن الداخلي خصوصا وأن هناك انتخابات رئاسية وان الشئون الداخلية هي التي تحدد مسار الناخب الأمريكي وليس السياسة الخارجية فقط.
وأضاف قوله بانه من النقاط التي ربما تكون معرض انتقاد لأوباما من قبل رومني هي الوضع الاقتصادي ولكن رومني إلى الآن لم يتطرق إلى هذه المسألة.
كما ثمن فوتليك مشاركة الأمريكيين من أصول عربية في العملية الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية مشيرا إلى وجود حالة من التحول في الثقافة الانتخابية لدى الأجيال الجديد من الأمريكيين من أصول عربية وأنهم أصبحوا منشغلين بالشأن الأمريكي الداخلي أكثر وهذا أمر ايجابي - على حد تعبيره.


جانب من الحضور

تعليقات القراء ضع تعليقك

arum3TsnOPhu

I went to tons of links before this, what was I thkniing?