بالفيديو.. برعاية وحضور الشيخ سلمان الحمود وكيل وزارة الإعلام جائزة الإبداع الإعلاني تكرم رواد الإعلان والأعمال الفائزة

/Content/Files/AMFNewsImage/ga2ezat-2012-01KEKNIMQRVLQLOMCNYQAXQDQO.jpg


أكد سعادة الشيخ سلمان الحمود الصباح وكيل وزارة الإعلام على أن نشاط التسويق الإعلاني في الكويت له دور مهم ورائد يرادف أي نشاط إعلامي آخر خصوصا الإعلانات غير الموجهة بشكل مباشر أو اعلانات الموجهة على شكل رسائل مباشر إلى الجمهور.
جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها في حفل توزيع جائزة ابداع الإعلاني لعام 2012 التي أقيمت تحت رعاية سعادته وشهدت حضور عدد من سفراء الدول العربية في الكويت وعدد كبير من رواد صناعة الإعلان في الكويت بالإضافة إلى حشد من اعلاميين والصحافيين والشخصيات العامة.


كما شدد الصباح في كلمته على أن وزارة الإعلام تدرك تمام الإدراك أهمية الإعلان في ترويج البرامج الإذاعية والتلفزيونية وخصوصا البرامج التي تحتوي على القيم والأخلاق والعمل الوطني وتحافظ كذلك على النسيج الاجتماعي وتعمل على تنمية الفكر والتطور. وأوضح أن الإعلان هو مختلف نواحي الأنشطة التي تؤدي إلى نشر أو إذاعة الرسائل الإعلانية المرئية والمسموعة على الجمهور بغرض حثه على شراء سلعة أو خدمة أو من أجل استمالته إلى تقبل الأفكار والمحتويات والرسائل الإعلانية بشكل ايجابي.
وشدد الصباح على أن وزارة الإعلام تضع جل اهتمامها في تطوير النشاط التسويقي والإعلاني في أجهزة الوزارة المرئية والمسموعة والمقروءة، مشيرا غلى نه هناك عدد من المشروعات الحيوية المتعددة التي تعمل عليها الوزارة مثل التحول في تكنولوجيا البث الإذاعي والتلفزيوني إلى نظام (HD) من أجل تقديم صورة أفضل للمشاهد.
ولفت الصباح إلى عدد من الأوليات التي يجب العمل عليها ووضعها في الاعتبار إلى جانب الإعلانات الترويجية مثل الاهتمام بالإعلانا التعليمي والإرشادي الإخباري والتذكيري والإعلان التنافسي، مؤكدا على أن هذه الاتجاهات تشجع الجمهور وخصوصا الشباب على تحقيق التنمية الشاملة في الكويت.

من جانبه عرض السيد وليد كنفاني رئيس الجمعية الدولية للإعلان خلال كلمته إلى نبذة مختصرة عن الجمعية وتأسيسها وفروعها، مشيرا إلى أن الجمعية الدولية للإعلان في الكويت تعتبر بمثابة ملتقى لجميع العاملين في صناعة الإعلان ومنبرا لكل من يطمح إلى تطوير هذه الصناعة في بيئة من الإبداع والمنافسة الشريفة، وأضاف أن الاستراتيجية التي تعمل وفقها الجمعية تعتمد بشكل خاص على دعم صناعة الإعلان في إطار بيئة تشريعية وفكرية سليمة عن طريق إقامة ندوات تثقيفية بمشاركة خبراء في مجال الإعلان محليا وعالميا.



وأكد كنفاني على أن الجمعية تضع خبراتها في خدمة الجهود الرامية لتطوير الإعلان وصناعته وبالتعاون مع هيئة الملتقى الإعلامي العربي من أجل تحقيق الأفضل دائما لهذه الصناعة المتميزة، مشيدا بدور هيئة الملتقى الإعلامي في إطلاق هذه الجائزة التي تعتبر عملا فريدا في الكويت.

أما السيد جورج مجاعص الذي ألقى كلمة المكرمين في الحفل فقد توجه بالشكر لكل من ساهم في انجاح هذه الفاعلية ابتداء من سعادة وكيل وزارة الإعلام الشيخ سلمان الحمود الصباح والملتقى اعلامي العربي متمثلا في أمينها العام ماضي عبد الله الخميس وكل الحضور من رواد صناعة الإعلان في الكويت.



وقال أنه من الجميل أن يكرم الإنسان في حياته خصوصا إذا مازال قادرا على العطاء وبذلك فهو يقدم مثالا حيا وايجابيا للجيل الجديد وتكون عملية نقل الخبرات بين الأجيال أكثر سهولة الأمر الذي يساعد على تطوير الصناعة وتحديثها بشكل مستمر.
وقدم مجاعص خلال كلمته سيره الذاتية ومسيرته العملية مؤكدا على أهمية تسليم الأجيال مسئولية العمل والنهوض بالمؤسسات الإعلانية.

ومن جانبه أكد الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس خلال كلمته على أهمية صناعة الإعلان ودورها المجتمعي لما تحمله من رسالة وما تتمتع به من قوة تأثير وسرعة انتشار، خصوصا وأنها صناعة تعتمد على الفكرة والإبداع.



واضاف الخميس أن جائزة الإبداع الإعلاني تخضع لعدة معايير مختلفة تم وضعها بغرض تطوير هذه الصناعة المهمة كونها إحدى أهم وسائل الإعلام في عصرنا الحالي، وأن حرص هيئة الملتقى الإعلامي العربي على القيام بدورها والاطلاع بمسئوليتها تجاه الإعلام والمجتمع كان الدافع الأكبر لإطلاق هذه المبادرة الفريدة التي تسلط الضوء على صناعة الإعلان وأركانها وتفاصيلها وكوادرها البشرية والفنية.
كما تقدم الخميس باعتذار لكل من أغفلته الجائزة هذا العام موضحا أن هذه هي الخطوة الأولى للجائزة وأن هيئة الملتقى سوف تعمل على تعميم الجائزة ابتداء من العام القادم لتشمل جميع الأعمال الإعلانية في العالم العربي.
وأكد الخميس ان هذه الجائزة هي مبادرة من عدة مبادرات تسعى هيئة الملتقى الإعلامي العربي لإطلاقها بغية تطوير الأداء الإعلامي والمنظومة الإعلامية بشكل عام بالتعاون مع وزارة الإعلام الشريك الدائم للملتقى. حيث أعلن الخميس عن جائزة الكويت للمبادرات الشبابية التي تشمل العديد من الفروع منها الإعلامي والاقتصادي والمجتمعي لتشجيع الشباب على المشاركة الحقيقية في عملية التنمية وتحفيزا لقدراتهم وامكاناتهم.

وقد شهد الحفل تكريم عدد من رواد العمل الإعلاني في الكويت الذين كانت لهم بصمة واضحة على هذه الصناعة مثل السيدة سعادة هيكل، أحمد العجوز، جورج مجاعص، إليان فرح، مهيب حلاق، زهير المزيدي، عبد الكريم العنزي عن الاتحاد الكويتي للإعلان، وليد كنفاني عن الجمعية الدولية للإعلان.

كما شهد الحف أيضا تكريم عدد من شركات الدعاية والإعلان العاملة في السوق الكويتية التي تميزت في السنوات الأخيرة مثل شركة امبكت أن ايكو وتسلم الجائزة فؤاد أبو منصور، ميماك أو جلفي وعنهم نبيل توما، JWT عنهم كريم البيطار، جريدة الوسيط وتسلم الجائزة الشيح صباح الجابر المبارك رئيس المجموعة المتحدة، شركة TBWA وتسلم الجائزة لمى البابطين، شركة سنيار وعنهم خالد الروضان، شركة كافيار وعنه هيثم الحجي.
هذا وقم تم إعلان الفائزين بجائزة الإبداع الإعلاني لعام 2012 في نهاية الحفل وهم؛ كواليتي نت (الإبداع الإعلاني)، زين (أفضل إعلان اجتماعي)، البنك الوطني (الابتكار الإعلاني)، فيفا (أفضل إعلان هادف)، بنك الخليج (أفضل إعلان متكامل)، بيت التمويل الكويتي (أفضل رسالة إعلانية توعوية).

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تعليقات القراء ضع تعليقك

oiTH2aTnXNnf

Articles like these put the consumer in the driver seat-very imtrnpaot.