الدورة الثانية من أعمال ملتقى الكويت الإعلامي للشباب تنطلق تحت شعار "دورة محمد مساعد الصالح"

/Content/Files/AMFNewsImage/mohamed-mosa3ed-alsaleh-73647KOSUNHLEBETRQLYDGPUCCHEU.jpg


أطلقت اللجنة التنفيذية لملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب اسم الراحل/ محمد مساعد الصالح شعارا للدورة الثانية من أعمال ملتقى الكويت الإعلامي العربي الثاني للشباب الذي تنطلق فعالياته في الفترة من 14 إلى 15 مارس 2012 تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.


وفي هذا السياق صرح الأمين لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأنه ومنذ التفكير في إطلاق الدورة الأولى لملتقى الكويت الإعلامي للشباب فكرنا في أن نجعل كل دورة مرتبطة باسم أحد الشخصيات الكويتية التي كان لها بصمة ظاهرة على الساحة الثقافية والأدبية والإعلامية.

وأضاف الخميس قوله أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي كانت قد أطلقت الدورة الأولى تحت شعار "دورة عبد العزيز الرشيد" وأن هذه الدورة الثانية سوف تحمل اسم الراحل الكبير محمد مساعد الصالح، مشددا على أن هذه الخطورة تأتي تخليدا لذكراهم وسيرتهم ومسيرتهم التي كان لها أثر واضح وايجابي في المجتمع الكويتي. كما أنها تأتي انطلاقا من حرص هيئة الملتقى الإعلامي العربي على أن يدرك شبابنا أهمية الوقوف في المحطات التاريخية المضيئة لشخصيات كويتية لها تاريخ مشرّف، كما أن هذه الخطوة تعتبر أيضا تخليدا لروادنا السابقون إحياءً لماضينا ورموزه وتحقيقا لمبدأ تواصل الأجيال.

ولفت الخميس إلى أن اللجنة التنفيذية لملتقى الكويت الإعلامي للشباب ستقوم بطباعة كتيب يتضمن سيرة الراحل الكبير وأعماله وحياته العملية ومساهماته الجليلة في المجتمع الكويتي والوطن العربي أيضا.

وأكد الخميس على أن الراحل الكبير محمد مساعد الصالح هو من أسس جريدة الوطن التي كان لها أثر كبير في النهوض بالصحافة الكويتية وكان قبل ذلك له إسهاماته ومقالاته بجريدة القبس فأضاف لها من الثقل والوهج ما جعل القبس في تلك الفترة تتبوأ مكانه خاصة في عالم الصحافة الكويتية والعربية، وأنه على يقين من أن ملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب سيكون فرصة لتعريف جيل شباب الإعلاميين بالكاتب العملاق الراحل محمد مساعد الصالح الذي ملأ الدنيا علما وحكمة ونصائح ما زلنا نسير على هداها حتى اليوم.

يذكر أن الملتقى يشهد مشاركة عدد من الإعلاميين ورؤساء التحرير ومسئولي المحطات الفضائية وكبار المسئولين في المؤسسات الإعلامية العربية سواء على المستوى الرسمي أو الخاص إضافة إلى نخبة من المذيعين والصحافيين والكتاب والأكاديميين وكافة المهتمين بالشأن الإعلامي. فضلا عن مشاركة عدد من السياسيين وأصحاب الفكر والرأي والاقتصاديين.    


عن مسيرة محمد مساعد الصالح:

محمد مساعد الصالح من مواليد العام 1935 بوسط مدينة الكويت (يكبره ثلاثة أخوة وثلاث أخوات ويصغره أخوان واخت) متزوج من السيدة حصه محمد المطوع وله من الابناء بلقيس- طلال- طارق- مي- شيخة وجاءت نشأته وسط أسرة كويتية عادية تشبه فى سماتها الاجتماعية والاقتصادية الأسر الكويتية البسيطة كافة فى ذاك الزمان .

تلقى تعليمه الاولي والمرحلة الثانوية في المدرسة المباركية وسط مدينة الكويت وقد دخل المدرسة عندما كان عمره ست سنوات ولم يكن يسمح لمن هم فى سنه بالدخول الى المدرسة ولكن عائلته الكريمة تحدثت مع مدرس الفصل حينها الأستاذ سيد عمر العاصم الذي طلب موافقة مدير المعارف آنذاك المرحوم الشيخ / يوسف بن عيسى القناعى والذي كان جده من جهة والدته فتم استثناؤه وتم قبوله فى صف من هم فى السابعة وقد بقي فى المدرسة حتى انهى الصف الرابع الثانوي.

بعد انتهائه من التعليم الثانوي وفى العام 1950/1951 قرر الذهاب الى مصر لاستكمال دراسته ولم يكن النظام التعليمي فى مصر فى ذلك الوقت يقبل بشهادة الثانوية العامة الكويتية لذا اضطر بو طلال الى التقدم لاجتياز امتحان الصف الرابع الثانوى ثم درس الحقوق بجامعة القاهرة.

فى بداية وصوله ووجوده فى مصر للدراسة توافق ذلك مع بدايات ثورة يوليو فى عام 1952 وما كان لهذه الثورة تأثير كبير على مصر خاصة وعلى المنطقة العربية بصفة عامة، وخاصة تلك الشعارات التى رافقت الثورة ووجود هذه الشعارات المحفزة والوطنية على صفحات الجرائد وما رافقها من عكس لانتصار الشعب على الاستعمار والخلاص من المستعمر الأجنبي وما لاقاه ذلك فى نفوس المثقفين والثوريين العرب وخاصة جيل الشباب وخصوصا هؤلاء الشباب الجامعيين المليئين بالحماس وبحب الأوطان والذي كان من نتائجه ان كتب فى مجلة الاتحاد التى تصدر عن الاتحاد الوطني لطلبة الكويت غدا سينتصر الشعب الكويتي وسنتحول الى مدارس يتعلم فيها أبناء الشعب تاريخه ، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1958.

بدأ محمد مساعد الصالح الكتابة الصحفية فى مجلة البعثة عام 1954 التى كانت تصدر من القاهرة وتبعها فى عدد من المجلات التى صدرت فى الخمسينيات مثل الاتحاد – الفجر – الأبحاث – الشعب.

شغل محمد مساعد الصالح في الكويت رئاسة تحرير عدد من المطبوعات والصحف منها مجلة الهدف عام 1961 وهى أول مجلة أسبوعية تحصل على امتياز فى مرحلة ما بعد الاستقلال حتى ديسمبر 1979.

ترأس تحرير صحيفة الوطن من العام 1974 الى العام 1979 وكذلك رئيساً لمجلس الإدارة من عام 1976 الى العام 1990 .

أغسطس 1990- مايو 1992 كتب بشكل يومي بجريدة صوت الكويت الدولي التي كانت تصدر في لندن خلال الاحتلال العراقي الغادر لدولة الكويت.

انتقل محمد مساعد الصالح الى الكتابة اليومية فى جريدة القبس بتاريخ 17/5/1992 وتحت اسم الزاوية نفسها الله بالخير حتى وفاته في 7 أكتوبر 2010.

كتب بو طلال فى العديد من الصحف والمجلات منها الوطن – القبس الدولي (أغسطس – نوفمبر1990) – القبس – البعثة الهدف ، الطليعة وهو صاحب زاويتين هما: "من عره وبره" "والله بالخير" .
مارس مهنة المحاماة، منذ عودته من القاهرة عام 1958 وساهم في تأسيس جمعية المحاميين كما شغل منصب أمين سر جمعية المحامين عدة مرات

ساهم في تأسيس جمعية الصحافيين الكويتية واتحاد الصحافيين العرب وشغل منصب أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية عدة مرات

عضو نادي الاستقلال الثقافي والاجتماعي.

أصدر عددا من الكتب جمع فيها مقالاته بعنوان "الله بالخير".

حصل فى العام 2007 على جائزة نادي دبي للصحافة كأفضل كاتب عمود صحافي عربي فى المطبوعات اليومية والأسبوعية العربية فى دورتها لعام 2006 ومن خلال المنتدى الإعلامي العربي الذي عقد في دبي.

31 يناير من عام 2007 وبمناسبة مرور 33 عاما على إصدار العدد الأول من صحيفة الوطن كصحيفة يومية أقامت دار الوطن حفلا كبيرا وقام الشيخ خليفة الصباح رئيس التحرير بتكريم بو طلال على الجهود الكبيرة التي بذلها منذ إنشاء جريدة الوطن وكانت كلمة الافتتاح لصاحب أول افتتاحية لـ "الوطن".

حصل علي جائزة الإبداع العربي عام 2007 المقدمة من الملتقي الإعلامي العربي- المملكة الأردنية الهاشمية – عمان.

<span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;"> </span><div style="direction: rtl;"><div align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;"><br />أطلقت اللجنة التنفيذية لملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب اسم الراحل/ محمد مساعد الصالح شعارا للدورة الثانية من أعمال ملتقى الكويت الإعلامي العربي الثاني للشباب الذي تنطلق فعالياته في الفترة من 14 إلى 15 مارس 2012 تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.</span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">وفي هذا السياق صرح الأمين لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأنه ومنذ التفكير في إطلاق الدورة الأولى لملتقى الكويت الإعلامي للشباب فكرنا في أن نجعل كل دورة مرتبطة باسم أحد الشخصيات الكويتية التي كان لها بصمة ظاهرة على الساحة الثقافية والأدبية والإعلامية. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">وأضاف الخميس قوله أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي كانت قد أطلقت الدورة الأولى تحت شعار "دورة عبد العزيز الرشيد" وأن هذه الدورة الثانية سوف تحمل اسم الراحل الكبير محمد مساعد الصالح، مشددا على أن هذه الخطورة تأتي تخليدا لذكراهم وسيرتهم ومسيرتهم التي كان لها أثر واضح وايجابي في المجتمع الكويتي. كما أنها تأتي انطلاقا من حرص هيئة الملتقى الإعلامي العربي على أن يدرك شبابنا أهمية الوقوف في المحطات التاريخية المضيئة لشخصيات كويتية لها تاريخ مشرّف، كما أن هذه الخطوة تعتبر أيضا تخليدا لروادنا السابقون إحياءً لماضينا ورموزه وتحقيقا لمبدأ تواصل الأجيال. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">ولفت الخميس إلى أن اللجنة التنفيذية لملتقى الكويت الإعلامي للشباب ستقوم بطباعة كتيب يتضمن سيرة الراحل الكبير وأعماله وحياته العملية ومساهماته الجليلة في المجتمع الكويتي والوطن العربي أيضا. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">وأكد الخميس على أن الراحل الكبير محمد مساعد الصالح هو من أسس جريدة الوطن التي كان لها أثر كبير في النهوض بالصحافة الكويتية وكان قبل ذلك له إسهاماته ومقالاته بجريدة القبس فأضاف لها من الثقل والوهج ما جعل القبس في تلك الفترة تتبوأ مكانه خاصة في عالم الصحافة الكويتية والعربية، وأنه على يقين من أن ملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب سيكون فرصة لتعريف جيل شباب الإعلاميين بالكاتب العملاق الراحل محمد مساعد الصالح الذي ملأ الدنيا علما وحكمة ونصائح ما زلنا نسير على هداها حتى اليوم.</span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt;">يذكر أن الملتقى يشهد مشاركة عدد من الإعلاميين ورؤساء التحرير ومسئولي المحطات الفضائية وكبار المسئولين في المؤسسات الإعلامية العربية سواء على المستوى الرسمي أو الخاص إضافة إلى نخبة من المذيعين والصحافيين والكتاب والأكاديميين وكافة المهتمين بالشأن الإعلامي. فضلا عن مشاركة عدد من السياسيين وأصحاب الفكر والرأي والاقتصاديين.&nbsp;&nbsp; &nbsp;</span><br /><br /><br /><strong style="color: #6b5b11;"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #6b5b11;">عن مسيرة محمد مساعد الصالح:</span></strong><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">محمد مساعد الصالح من مواليد العام 1935 بوسط مدينة الكويت (يكبره ثلاثة أخوة وثلاث أخوات ويصغره أخوان واخت) متزوج من السيدة حصه محمد المطوع وله من الابناء بلقيس- طلال- طارق- مي- شيخة وجاءت نشأته وسط أسرة كويتية عادية تشبه فى سماتها الاجتماعية والاقتصادية الأسر الكويتية البسيطة كافة فى ذاك الزمان . </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">تلقى تعليمه الاولي والمرحلة الثانوية في المدرسة المباركية وسط مدينة الكويت وقد دخل المدرسة عندما كان عمره ست سنوات ولم يكن يسمح لمن هم فى سنه بالدخول الى المدرسة ولكن عائلته الكريمة تحدثت مع مدرس الفصل حينها الأستاذ سيد عمر العاصم الذي طلب موافقة مدير المعارف آنذاك المرحوم الشيخ / يوسف بن عيسى القناعى والذي كان جده من جهة والدته فتم استثناؤه وتم قبوله فى صف من هم فى السابعة وقد بقي فى المدرسة حتى انهى الصف الرابع الثانوي. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">بعد انتهائه من التعليم الثانوي وفى العام 1950/1951 قرر الذهاب الى مصر لاستكمال دراسته ولم يكن النظام التعليمي فى مصر فى ذلك الوقت يقبل بشهادة الثانوية العامة الكويتية لذا اضطر بو طلال الى التقدم لاجتياز امتحان الصف الرابع الثانوى ثم درس الحقوق بجامعة القاهرة. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">فى بداية وصوله ووجوده فى مصر للدراسة توافق ذلك مع بدايات ثورة يوليو فى عام 1952 وما كان لهذه الثورة تأثير كبير على مصر خاصة وعلى المنطقة العربية بصفة عامة، وخاصة تلك الشعارات التى رافقت الثورة ووجود هذه الشعارات المحفزة والوطنية على صفحات الجرائد وما رافقها من عكس لانتصار الشعب على الاستعمار والخلاص من المستعمر الأجنبي وما لاقاه ذلك فى نفوس المثقفين والثوريين العرب وخاصة جيل الشباب وخصوصا هؤلاء الشباب الجامعيين المليئين بالحماس وبحب الأوطان والذي كان من نتائجه ان كتب فى مجلة الاتحاد التى تصدر عن الاتحاد الوطني لطلبة الكويت غدا سينتصر الشعب الكويتي وسنتحول الى مدارس يتعلم فيها أبناء الشعب تاريخه ، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1958. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">بدأ محمد مساعد الصالح الكتابة الصحفية فى مجلة البعثة عام 1954 التى كانت تصدر من القاهرة وتبعها فى عدد من المجلات التى صدرت فى الخمسينيات مثل الاتحاد &#8211; الفجر &#8211; الأبحاث &#8211; الشعب. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">شغل محمد مساعد الصالح في الكويت رئاسة تحرير عدد من المطبوعات والصحف منها مجلة الهدف عام 1961 وهى أول مجلة أسبوعية تحصل على امتياز فى مرحلة ما بعد الاستقلال حتى ديسمبر 1979. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">ترأس تحرير صحيفة الوطن من العام 1974 الى العام 1979 وكذلك رئيساً لمجلس الإدارة من عام 1976 الى العام 1990 . </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">أغسطس 1990- مايو 1992 كتب بشكل يومي بجريدة صوت الكويت الدولي التي كانت تصدر في لندن خلال الاحتلال العراقي الغادر لدولة الكويت. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">انتقل محمد مساعد الصالح الى الكتابة اليومية فى جريدة القبس بتاريخ 17/5/1992 وتحت اسم الزاوية نفسها الله بالخير حتى وفاته في 7 أكتوبر 2010. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">كتب بو طلال فى العديد من الصحف والمجلات منها الوطن &#8211; القبس الدولي (أغسطس &#8211; نوفمبر1990) &#8211; القبس &#8211; البعثة الهدف ، الطليعة وهو صاحب زاويتين هما: "من عره وبره" "والله بالخير" . </span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">مارس مهنة المحاماة، منذ عودته من القاهرة عام 1958 وساهم في تأسيس جمعية المحاميين كما شغل منصب أمين سر جمعية المحامين عدة مرات </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">ساهم في تأسيس جمعية الصحافيين الكويتية واتحاد الصحافيين العرب وشغل منصب أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية عدة مرات </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">عضو نادي الاستقلال الثقافي والاجتماعي.</span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">أصدر عددا من الكتب جمع فيها مقالاته بعنوان "الله بالخير". </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">حصل فى العام 2007 على جائزة نادي دبي للصحافة كأفضل كاتب عمود صحافي عربي فى المطبوعات اليومية والأسبوعية العربية فى دورتها لعام 2006 ومن خلال المنتدى الإعلامي العربي الذي عقد في دبي. </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">31 يناير من عام 2007 وبمناسبة مرور 33 عاما على إصدار العدد الأول من صحيفة الوطن كصحيفة يومية أقامت دار الوطن حفلا كبيرا وقام الشيخ خليفة الصباح رئيس التحرير بتكريم بو طلال على الجهود الكبيرة التي بذلها منذ إنشاء جريدة الوطن وكانت كلمة الافتتاح لصاحب أول افتتاحية لـ "الوطن". </span><br /><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt; color: #000000;">حصل علي جائزة الإبداع العربي عام 2007 المقدمة من الملتقي الإعلامي العربي- المملكة الأردنية الهاشمية &#8211; عمان.</span><br /></div><br /></div>


أطلقت اللجنة التنفيذية لملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب اسم الراحل/ محمد مساعد الصالح شعارا للدورة الثانية من أعمال ملتقى الكويت الإعلامي العربي الثاني للشباب الذي تنطلق فعالياته في الفترة من 14 إلى 15 مارس 2012 تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت.


وفي هذا السياق صرح الأمين لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأنه ومنذ التفكير في إطلاق الدورة الأولى لملتقى الكويت الإعلامي للشباب فكرنا في أن نجعل كل دورة مرتبطة باسم أحد الشخصيات الكويتية التي كان لها بصمة ظاهرة على الساحة الثقافية والأدبية والإعلامية.

وأضاف الخميس قوله أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي كانت قد أطلقت الدورة الأولى تحت شعار "دورة عبد العزيز الرشيد" وأن هذه الدورة الثانية سوف تحمل اسم الراحل الكبير محمد مساعد الصالح، مشددا على أن هذه الخطورة تأتي تخليدا لذكراهم وسيرتهم ومسيرتهم التي كان لها أثر واضح وايجابي في المجتمع الكويتي. كما أنها تأتي انطلاقا من حرص هيئة الملتقى الإعلامي العربي على أن يدرك شبابنا أهمية الوقوف في المحطات التاريخية المضيئة لشخصيات كويتية لها تاريخ مشرّف، كما أن هذه الخطوة تعتبر أيضا تخليدا لروادنا السابقون إحياءً لماضينا ورموزه وتحقيقا لمبدأ تواصل الأجيال.

ولفت الخميس إلى أن اللجنة التنفيذية لملتقى الكويت الإعلامي للشباب ستقوم بطباعة كتيب يتضمن سيرة الراحل الكبير وأعماله وحياته العملية ومساهماته الجليلة في المجتمع الكويتي والوطن العربي أيضا.

وأكد الخميس على أن الراحل الكبير محمد مساعد الصالح هو من أسس جريدة الوطن التي كان لها أثر كبير في النهوض بالصحافة الكويتية وكان قبل ذلك له إسهاماته ومقالاته بجريدة القبس فأضاف لها من الثقل والوهج ما جعل القبس في تلك الفترة تتبوأ مكانه خاصة في عالم الصحافة الكويتية والعربية، وأنه على يقين من أن ملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب سيكون فرصة لتعريف جيل شباب الإعلاميين بالكاتب العملاق الراحل محمد مساعد الصالح الذي ملأ الدنيا علما وحكمة ونصائح ما زلنا نسير على هداها حتى اليوم.

يذكر أن الملتقى يشهد مشاركة عدد من الإعلاميين ورؤساء التحرير ومسئولي المحطات الفضائية وكبار المسئولين في المؤسسات الإعلامية العربية سواء على المستوى الرسمي أو الخاص إضافة إلى نخبة من المذيعين والصحافيين والكتاب والأكاديميين وكافة المهتمين بالشأن الإعلامي. فضلا عن مشاركة عدد من السياسيين وأصحاب الفكر والرأي والاقتصاديين.    


عن مسيرة محمد مساعد الصالح:

محمد مساعد الصالح من مواليد العام 1935 بوسط مدينة الكويت (يكبره ثلاثة أخوة وثلاث أخوات ويصغره أخوان واخت) متزوج من السيدة حصه محمد المطوع وله من الابناء بلقيس- طلال- طارق- مي- شيخة وجاءت نشأته وسط أسرة كويتية عادية تشبه فى سماتها الاجتماعية والاقتصادية الأسر الكويتية البسيطة كافة فى ذاك الزمان .

تلقى تعليمه الاولي والمرحلة الثانوية في المدرسة المباركية وسط مدينة الكويت وقد دخل المدرسة عندما كان عمره ست سنوات ولم يكن يسمح لمن هم فى سنه بالدخول الى المدرسة ولكن عائلته الكريمة تحدثت مع مدرس الفصل حينها الأستاذ سيد عمر العاصم الذي طلب موافقة مدير المعارف آنذاك المرحوم الشيخ / يوسف بن عيسى القناعى والذي كان جده من جهة والدته فتم استثناؤه وتم قبوله فى صف من هم فى السابعة وقد بقي فى المدرسة حتى انهى الصف الرابع الثانوي.

بعد انتهائه من التعليم الثانوي وفى العام 1950/1951 قرر الذهاب الى مصر لاستكمال دراسته ولم يكن النظام التعليمي فى مصر فى ذلك الوقت يقبل بشهادة الثانوية العامة الكويتية لذا اضطر بو طلال الى التقدم لاجتياز امتحان الصف الرابع الثانوى ثم درس الحقوق بجامعة القاهرة.

فى بداية وصوله ووجوده فى مصر للدراسة توافق ذلك مع بدايات ثورة يوليو فى عام 1952 وما كان لهذه الثورة تأثير كبير على مصر خاصة وعلى المنطقة العربية بصفة عامة، وخاصة تلك الشعارات التى رافقت الثورة ووجود هذه الشعارات المحفزة والوطنية على صفحات الجرائد وما رافقها من عكس لانتصار الشعب على الاستعمار والخلاص من المستعمر الأجنبي وما لاقاه ذلك فى نفوس المثقفين والثوريين العرب وخاصة جيل الشباب وخصوصا هؤلاء الشباب الجامعيين المليئين بالحماس وبحب الأوطان والذي كان من نتائجه ان كتب فى مجلة الاتحاد التى تصدر عن الاتحاد الوطني لطلبة الكويت غدا سينتصر الشعب الكويتي وسنتحول الى مدارس يتعلم فيها أبناء الشعب تاريخه ، وتخرج في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1958.

بدأ محمد مساعد الصالح الكتابة الصحفية فى مجلة البعثة عام 1954 التى كانت تصدر من القاهرة وتبعها فى عدد من المجلات التى صدرت فى الخمسينيات مثل الاتحاد – الفجر – الأبحاث – الشعب.

شغل محمد مساعد الصالح في الكويت رئاسة تحرير عدد من المطبوعات والصحف منها مجلة الهدف عام 1961 وهى أول مجلة أسبوعية تحصل على امتياز فى مرحلة ما بعد الاستقلال حتى ديسمبر 1979.

ترأس تحرير صحيفة الوطن من العام 1974 الى العام 1979 وكذلك رئيساً لمجلس الإدارة من عام 1976 الى العام 1990 .

أغسطس 1990- مايو 1992 كتب بشكل يومي بجريدة صوت الكويت الدولي التي كانت تصدر في لندن خلال الاحتلال العراقي الغادر لدولة الكويت.

انتقل محمد مساعد الصالح الى الكتابة اليومية فى جريدة القبس بتاريخ 17/5/1992 وتحت اسم الزاوية نفسها الله بالخير حتى وفاته في 7 أكتوبر 2010.

كتب بو طلال فى العديد من الصحف والمجلات منها الوطن – القبس الدولي (أغسطس – نوفمبر1990) – القبس – البعثة الهدف ، الطليعة وهو صاحب زاويتين هما: "من عره وبره" "والله بالخير" .
مارس مهنة المحاماة، منذ عودته من القاهرة عام 1958 وساهم في تأسيس جمعية المحاميين كما شغل منصب أمين سر جمعية المحامين عدة مرات

ساهم في تأسيس جمعية الصحافيين الكويتية واتحاد الصحافيين العرب وشغل منصب أمين سر جمعية الصحافيين الكويتية عدة مرات

عضو نادي الاستقلال الثقافي والاجتماعي.

أصدر عددا من الكتب جمع فيها مقالاته بعنوان "الله بالخير".

حصل فى العام 2007 على جائزة نادي دبي للصحافة كأفضل كاتب عمود صحافي عربي فى المطبوعات اليومية والأسبوعية العربية فى دورتها لعام 2006 ومن خلال المنتدى الإعلامي العربي الذي عقد في دبي.

31 يناير من عام 2007 وبمناسبة مرور 33 عاما على إصدار العدد الأول من صحيفة الوطن كصحيفة يومية أقامت دار الوطن حفلا كبيرا وقام الشيخ خليفة الصباح رئيس التحرير بتكريم بو طلال على الجهود الكبيرة التي بذلها منذ إنشاء جريدة الوطن وكانت كلمة الافتتاح لصاحب أول افتتاحية لـ "الوطن".

حصل علي جائزة الإبداع العربي عام 2007 المقدمة من الملتقي الإعلامي العربي- المملكة الأردنية الهاشمية – عمان.

تعليقات القراء ضع تعليقك