ملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب منتصف مارس 2012

/Content/Files/AMFNewsImage/alshekh-sobah-7634AMWWIRLXCTCRVWHQPWSMWSKZ.jpg


صرح الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأن الهيئة قد استقرت على شهر مارس 2012 لإقامة ملتقى الكويت الإعلامي العربي الثاني للشباب بعد المباركة السامية من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله أمير دولة الكويت والذي شرف الملتقى برعايته السامية للعام الثاني على التوالي.


وأضاف الخميس بأن الرعاية السامية للملتقى هي في حقيقتها مسئولية جسيمة تتحملها هيئة الملتقى الإعلامي العربي للخروج بملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب بأبهى حُلة وبشكل يليق برعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد بحيث يكون الملتقى قادرا على أن يعكس وجه الكويت الحضاري والذي تسعى الكويت من خلاله إلى دعم الأنشطة والفعاليات التي تستهدف الشباب بوجه خاص إيمانا من قيادتها السياسية بأهمية دور الشباب وفاعليته في هذه المرحلة من عمر عالمنا العربي والتي هي بكل تأكيد مرحلة تاريخية وفارقة.

وأكد الخميس على أن حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه يؤمن بدور الشباب وأهميتهم في هذه المرحلة خصوصا وأن الكويت تسير على طريق التنمية الشاملة في كل القطاعات وأن الشباب هم عماد التنمية وأساسها، مشيدا بدعم سموه للإعلام بشكل عام وإيمان سموه بأهمية دوره الفعال والمؤثر في المجتمع لاسيما الشباب الطامح إلى الالتحاق بمجال الإعلام، حيث يوفر الملتقى لهم فرصة اللقاء المباشر بالخبرات الإعلامية العربية الرائدة.

وشدد الخميس على أن سمو أمير البلاد يولي الإعلام اهتماما خاصا لخطورة دوره وفاعلية تأثيره على المجتمعات كما أن الممارسة الإعلامية تعكس الوجه الديمقراطي ومقدار الحرية التي يتمتع بها أي مجتمع ولذلك يحرص سموه على أن يكون الإعلام الكويتي وجها حقيقيا للتعبير عن الواقع الديمقراطي في الكويت وعن الممارسة الديمقراطية الحرة التي تعود بالإيجاب على المجتمع وقطاعاته ومواطنيه.

من ناحية أخرى لفت الخميس إلى ان الملتقى سوف يتضمن عدد من الندوات الحوارية المهمة حول قضايا إعلامية عديدة خصوصا في ظل ما تشهده الساحة الإعلامية العربية من فوران وتغيرات مصاحبة للمشهد السياسي العربي حيث يشارك فيها عدد من الإعلاميين الكويتيين والعرب مما يتيح الفرصة أمام الطلبة والطالبات للاحتكاك المباشر مع الإعلاميين وتوسعة مداركهم والنهل من خبراتهم.

واختتم الخميس برفع أسمى آيات الشكر لمقام حضرة صحاب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على سعة صدره وشموله "ملتقى الكويت الإعلامي للشباب" برعايته مشيدا بخطوات سموه الأبوية نحو أبنائه واحتضانه لكل ما من شأنه الارتقاء بدعامة الأمة آلا وهم الشباب.

يذكر أن الملتقى يقام بمشاركة عدد من الإعلاميين ورؤساء التحرير ومسئولي المحطات الفضائية وكبار المسئولين في المؤسسات الإعلامية المختلفة، إضافة إلى نخبة من الإعلاميين والمذيعين والصحفيين والكتاب والأكاديميين والفنانين وكافة المهتمين بشؤون الإعلام ، فضلا عن مشاركة عدد من القادة السياسيين وأصحاب الفكر والرأي وثلة من الاقتصاديين ورجال الأعمال كما ستكون هناك مشاركة فاعلة لعدد من نجوم الإعلام العربي الذين سيشاركون في الندوات والفعاليات المختلفة في الملتقى.

<div style="direction: rtl;" align="justify"><span style="font-size: 14pt;"><br />صرح الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأن الهيئة قد استقرت على شهر مارس 2012 لإقامة ملتقى الكويت الإعلامي العربي الثاني للشباب بعد المباركة السامية من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله أمير دولة الكويت والذي شرف الملتقى برعايته السامية للعام الثاني على التوالي.</span><br /><div align="justify"><br /><span style="font-size: 14pt;">وأضاف الخميس بأن الرعاية السامية للملتقى هي في حقيقتها مسئولية جسيمة تتحملها هيئة الملتقى الإعلامي العربي للخروج بملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب بأبهى حُلة وبشكل يليق برعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد بحيث يكون الملتقى قادرا على أن يعكس وجه الكويت الحضاري والذي تسعى الكويت من خلاله إلى دعم الأنشطة والفعاليات التي تستهدف الشباب بوجه خاص إيمانا من قيادتها السياسية بأهمية دور الشباب وفاعليته في هذه المرحلة من عمر عالمنا العربي والتي هي بكل تأكيد مرحلة تاريخية وفارقة.</span><br /><br /><span style="font-size: 14pt;">وأكد الخميس على أن حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه يؤمن بدور الشباب وأهميتهم في هذه المرحلة خصوصا وأن الكويت تسير على طريق التنمية الشاملة في كل القطاعات وأن الشباب هم عماد التنمية وأساسها، مشيدا بدعم سموه للإعلام بشكل عام وإيمان سموه بأهمية دوره الفعال والمؤثر في المجتمع لاسيما الشباب الطامح إلى الالتحاق بمجال الإعلام، حيث يوفر الملتقى لهم فرصة اللقاء المباشر بالخبرات الإعلامية العربية الرائدة.</span><br /><br /><span style="font-size: 14pt;">وشدد الخميس على أن سمو أمير البلاد يولي الإعلام اهتماما خاصا لخطورة دوره وفاعلية تأثيره على المجتمعات كما أن الممارسة الإعلامية تعكس الوجه الديمقراطي ومقدار الحرية التي يتمتع بها أي مجتمع ولذلك يحرص سموه على أن يكون الإعلام الكويتي وجها حقيقيا للتعبير عن الواقع الديمقراطي في الكويت وعن الممارسة الديمقراطية الحرة التي تعود بالإيجاب على المجتمع وقطاعاته ومواطنيه.</span><br /><br /><span style="font-size: 14pt;">من ناحية أخرى لفت الخميس إلى ان الملتقى سوف يتضمن عدد من الندوات الحوارية المهمة حول قضايا إعلامية عديدة خصوصا في ظل ما تشهده الساحة الإعلامية العربية من فوران وتغيرات مصاحبة للمشهد السياسي العربي حيث يشارك فيها عدد من الإعلاميين الكويتيين والعرب مما يتيح الفرصة أمام الطلبة والطالبات للاحتكاك المباشر مع الإعلاميين وتوسعة مداركهم والنهل من خبراتهم.</span><br /><br /><span style="font-size: 14pt;">واختتم الخميس برفع أسمى آيات الشكر لمقام حضرة صحاب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على سعة صدره وشموله "ملتقى الكويت الإعلامي للشباب" برعايته مشيدا بخطوات سموه الأبوية نحو أبنائه واحتضانه لكل ما من شأنه الارتقاء بدعامة الأمة آلا وهم الشباب.</span><br /><br /><span style="font-size: 14pt;">يذكر أن الملتقى يقام بمشاركة عدد من الإعلاميين ورؤساء التحرير ومسئولي المحطات الفضائية وكبار المسئولين في المؤسسات الإعلامية المختلفة، إضافة إلى نخبة من الإعلاميين والمذيعين والصحفيين والكتاب والأكاديميين والفنانين وكافة المهتمين بشؤون الإعلام ، فضلا عن مشاركة عدد من القادة السياسيين وأصحاب الفكر والرأي وثلة من الاقتصاديين ورجال الأعمال كما ستكون هناك مشاركة فاعلة لعدد من نجوم الإعلام العربي الذين سيشاركون في الندوات والفعاليات المختلفة في الملتقى.</span><br /></div><br /></div>


صرح الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأن الهيئة قد استقرت على شهر مارس 2012 لإقامة ملتقى الكويت الإعلامي العربي الثاني للشباب بعد المباركة السامية من حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله أمير دولة الكويت والذي شرف الملتقى برعايته السامية للعام الثاني على التوالي.


وأضاف الخميس بأن الرعاية السامية للملتقى هي في حقيقتها مسئولية جسيمة تتحملها هيئة الملتقى الإعلامي العربي للخروج بملتقى الكويت الإعلامي الثاني للشباب بأبهى حُلة وبشكل يليق برعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد بحيث يكون الملتقى قادرا على أن يعكس وجه الكويت الحضاري والذي تسعى الكويت من خلاله إلى دعم الأنشطة والفعاليات التي تستهدف الشباب بوجه خاص إيمانا من قيادتها السياسية بأهمية دور الشباب وفاعليته في هذه المرحلة من عمر عالمنا العربي والتي هي بكل تأكيد مرحلة تاريخية وفارقة.

وأكد الخميس على أن حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه يؤمن بدور الشباب وأهميتهم في هذه المرحلة خصوصا وأن الكويت تسير على طريق التنمية الشاملة في كل القطاعات وأن الشباب هم عماد التنمية وأساسها، مشيدا بدعم سموه للإعلام بشكل عام وإيمان سموه بأهمية دوره الفعال والمؤثر في المجتمع لاسيما الشباب الطامح إلى الالتحاق بمجال الإعلام، حيث يوفر الملتقى لهم فرصة اللقاء المباشر بالخبرات الإعلامية العربية الرائدة.

وشدد الخميس على أن سمو أمير البلاد يولي الإعلام اهتماما خاصا لخطورة دوره وفاعلية تأثيره على المجتمعات كما أن الممارسة الإعلامية تعكس الوجه الديمقراطي ومقدار الحرية التي يتمتع بها أي مجتمع ولذلك يحرص سموه على أن يكون الإعلام الكويتي وجها حقيقيا للتعبير عن الواقع الديمقراطي في الكويت وعن الممارسة الديمقراطية الحرة التي تعود بالإيجاب على المجتمع وقطاعاته ومواطنيه.

من ناحية أخرى لفت الخميس إلى ان الملتقى سوف يتضمن عدد من الندوات الحوارية المهمة حول قضايا إعلامية عديدة خصوصا في ظل ما تشهده الساحة الإعلامية العربية من فوران وتغيرات مصاحبة للمشهد السياسي العربي حيث يشارك فيها عدد من الإعلاميين الكويتيين والعرب مما يتيح الفرصة أمام الطلبة والطالبات للاحتكاك المباشر مع الإعلاميين وتوسعة مداركهم والنهل من خبراتهم.

واختتم الخميس برفع أسمى آيات الشكر لمقام حضرة صحاب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على سعة صدره وشموله "ملتقى الكويت الإعلامي للشباب" برعايته مشيدا بخطوات سموه الأبوية نحو أبنائه واحتضانه لكل ما من شأنه الارتقاء بدعامة الأمة آلا وهم الشباب.

يذكر أن الملتقى يقام بمشاركة عدد من الإعلاميين ورؤساء التحرير ومسئولي المحطات الفضائية وكبار المسئولين في المؤسسات الإعلامية المختلفة، إضافة إلى نخبة من الإعلاميين والمذيعين والصحفيين والكتاب والأكاديميين والفنانين وكافة المهتمين بشؤون الإعلام ، فضلا عن مشاركة عدد من القادة السياسيين وأصحاب الفكر والرأي وثلة من الاقتصاديين ورجال الأعمال كما ستكون هناك مشاركة فاعلة لعدد من نجوم الإعلام العربي الذين سيشاركون في الندوات والفعاليات المختلفة في الملتقى.

تعليقات القراء ضع تعليقك