البيان الختامي للدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي

/Content/Files/AMFNewsImage/ale3lam-w-kdaya-almogtma3-2BYCSGJXBCIXUYYOIABPJSRAR.jpg

البيان الختامي
الدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي
"الإعلام وقضايا المجتمع"

احتضنت دولة الكويت في الفترة من 22 إلى 25 أبريل 2011م أعمال الدورة الثامنة من الملتقى الإعلامي العربي "الإعلام وقضايا المجتمع"، وبترحيب من دولة الكويت وتحت مظلة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ودعم من قبل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، ورعاية كريمة من سمو الشيخ ناصر المحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء الكويتي، وحضور الشيخ أحمد العبد الله الصباح وزير النفط ووزير الإعلام ممثلاً عن سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وبمشاركة نخبة من الوزراء والسفراء والإعلاميين والمهتمين والمسئولين العرب ووفود تمثل منظمات إعلامية عربية ودولية إضافة إلى أساتذة وطلبة إعلام في الجامعات، وعدد من المفكرين وذوي الشأن في كل من البلدان العربية والأجنبية.
وتابع المشاركون بحماس بالغ فعاليات الملتقى سعياً لدور مميز للإعلام العربي تجاه أهمية دور الإعلام تجاه المجتمع، وأكد ذلك ما ألقي من كلمات خلال حفل الافتتاح، كما ثمن المشاركون المداخلات النوعية والفنية كافة التي عالجت الآفاق المرجوة من منطلقات مهنية موضوعية لتفعيل الحوار في الملتقى كي يأخذ الإعلام دوره المنوط به والتاريخي بأدواته المرئية والمسموعة والمقروءة.
وقد بدأ اليوم الأول من الأعمال باجتماع المجلس العربي للتنمية الإعلامية الذي انعقد في 22 ابريل 2011، ثم استكمل الملتقى أعماله بعقد ملتقى حوار الشباب الذي أقيم للمرة الأولى ضمن فعاليات الملتقى الإعلامي العربي الأساسية، وقد ناقش ملتقى حوار الشباب ثلاثة موضوعات في ثلاث جلسات على النحو التالي:
- الحوار الأول: الشباب والثقافة المالية.
- الحوار الثاني: إعلام الشباب وشبكات التواصل الاجتماعي.

- الحوار الثالث: ماذا يريد الشباب؟


وبقدر ما جاءت الدورة الثامنة من أعمال الملتقى معبرة في موضوعاتها ومحاورها عن إدراك لأبعاد التطورات الجارية في المنطقة العربية وخاصة فيما يتعلق بالإعلام، بقدر ما عكست المناقشات والحوار العام في الجلسات الحيوية الدافعة التي تسري في مجتمع الإعلام العربي وتفاعله مع المتغيرات على الساحة العربية، وهو ما يظهره العرض التالي لمحاور جدول الأعمال:
- الجلسة الأولى: الإعلام وحوار الحضارات.
- الجلسة الثانية: مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية.
- الجلسة الثالثة:التنمية والاستثمار في الإعلام والثقافة والمعلوماتية.
- الجلسة الرابعة: اتجاهات التغطية الإعلامية للثورات العربية.
- الجلسة الخامسة: الإعلام والمتغيرات العربية.
- الجلسة السادسة: الإعلام وقضايا المجتمع.
- الجلسة السابعة: الإعلام الرياضي.. الواقع والطموح.
- الجلسة الثامنة: ماذا قدم الإعلام العربي؟
- الجلسة التاسعة: الإعلام الغربي وتغطية الأحداث العربية.
- الجلسة العاشرة: ثورة الإعلام.. وإعلام الثورات.
- الجلسة الحادية عشرة: تحديات صناعة البرامج التلفزيونية.
- الجلسة الثانية عشرة: الإعلام الالكتروني.. قوة التأثير والتغيير.

وأكد ضيوف الملتقى المشاركون والمتحدثون على أهمية دور هيئة الملتقى الإعلامي العربي الذي يساهم به في بناء رؤية مشتركة لقضايا الإعلام العربي. كما لقي اختيار أمانة الملتقى الإعلامي العربي للمملكة العربية السعودية ضيف شرف الدورة الثامنة ترحيبا تاما من المشاركين والمتحدثين والذين أشاروا في مداخلاتهم إلى نجاح المؤسسة الإعلامية السعودية في التواجد القوي وسط الزخم الإعلامي الذي يشهده العالم.
كما لقي اختيار أمانة الملتقى للفائزين بجائزته للإبداع الإعلامي تقديرا عميقا من الإعلاميين العرب المشاركين في الدورة الثامنة، حيث تم اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض لجائزة الإبداع الإعلامي 2011 عن "الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام"، صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة عن "شخصية العام"، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين عن "التطويع الثقافي للإعلام"، احمد الجار الله رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية عن "المسيرة الإعلامية"، وإذاعة البي بي سي العربية عن "تطوير الكوادر المهنية والوسيلة الإعلامية".

وقد خلص المجتمعون من المتحدثين والمشاركين على الخروج بالتوصيات التالية:
أولاً: يرفع الإعلاميون العرب المشاركون في أنشطة وفعاليات الملتقى الإعلامي العربي كل آيات الشكر والوفاء لدولة الكويت ممثلة بحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي ساند الملتقى الإعلامي ودعمه في بداية تأسيسه قبل ست سنوات، وإلى ولي عهده الشيخ نواف الأحمد الصباح على كامل الدعم والمساندة التي تقدمها دولة الكويت دائما للإعلام والإعلاميين العرب، كما يقدمون أسمى آيات الشكر والوفاء لسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء على رعايته الكريمة لهذا الملتقى، كما أشاد كل المشاركين بتلك الحفاوة البالغة التي استقبل بها معالي وزير النفط ووزير الإعلام الشيخ أحمد العبد الله الصباح لمشاركته الفعالة ودعمه المستمر لإنجاح هذا الملتقى.

ثانياً: أعرب المشاركون في الملتقى عن تطلعهم إلى أن تشكل محصلة نقاشاتهم إضافة جديدة وقيمة لملتقيات متميزة سبقته، وكانت مصدراً من مصادر إثراء المعرفة في الإعلام نظريا وعمليا لفائدة المواطن والمجتمع العربي العلمية في علوم الإعلام المختلفة.

ثالثاً: التأكيد على أهمية التعاطي إعلاميا مع الأحداث والمتغيرات وفق مهنية محددة تتفق وتعلي من شأن الشفافية والموضوعية، في إطار من الأداء المهني الذي يعزز طموحات الشعوب والأمم.

رابعاً: دعوة الإعلاميين العرب والمؤسسات الإعلامية العربية إلى الاعتماد على شفافية الإعلام الجديد كأحد مصادر القوة الناعمة للمجتمعات وكذلك في العلاقات الدولية.

خامساً: إيلاء كل الاهتمام والتشجيع للصحافة الالكترونية، وخاصة التي يصدرها الشباب العربي، باعتبار أن ذلك من شأنه تأكيد الارتباط العضوي بين العمل الإعلامي وقضايا المجتمع.

سادساً: دعوة الإعلاميين العرب والمؤسسات الإعلامية العربية إلى تطوير الشق الخاص بالتنمية والعلاقة بين القطاعين العام والخاص في الشأن الاقتصادي، مع التركيز في هذا السياق على إبراز الدور الجديد للمواطن كشريك في التنمية.

سابعاً: دعوة أمانة الملتقى الإعلامي العربي إلى النظر في عقد دورة خاصة للبحث في سبل تنمية استخدامات شبكات التواصل الاجتماعي (فيس بوك، تويتير، وما قد ينشأ مستقبلاً من هذه الشبكات) باعتبارها الوسيلة الجديدة والمنتشرة للعمل الإعلامي للمواطن والمؤسسات على حد سواء.

ثامناً: فيما يتعلق بالتغطيات الإعلامية للثورات العربية والمتغيرات السياسية تم التأكيد على ضرورة عدم اللجوء إلى التعتيم في الأحداث والتركيز على مراعاة مبادئ التوازن والحيدة والموضوعية، والالتزام بالمعايير المهنية في تقديم الحدث والتعليق عليه.

تاسعاً: التنبيه إلى مخاطر انزلاق التغطيات والمواد الإعلامية التي من شأنها نشر بذور الفتن الطائفية والمذهبية والقبلية وغيرها من أشكال التمييز الاجتماعي.

عاشراً: التأكيد على أهمية مراعاة المبادئ المهنية والتقديرات الموضوعية والمتوازنة لدى تقديم شهود العيان واستخدام شهاداتهم في التغطية الإعلامية، وذلك بالتوازي مع الاهتمام بمساحة تغطية المراسل الميداني.

حادي عشر: دعوة الإعلاميين العرب والمؤسسات الإعلامية العربية إلى تكثيف إسهاماتهم ومسئولياتهم في التأكيد، والتعبير عن الارتباط بين الازدهار الإعلامي والديمقراطية.

ثاني عشر: الاهتمام بترسيخ حرية الصحافة الرياضية في الوطن العربي مع تنويع مصادرها وزيادة حجم الاعتماد في تغطياتها على الأشكال المباشرة.

ثالث عشر: دعوة الإعلام الرياضي في الوطن العربي إلى استثمار مرحلة الإعداد والتخطيط لاستضافة دولة قطر لكأس العالم 2022م في تقديم صورة مشرقة للشباب العربي وأدائه في مجالات المنافسة السلمية والأنشطة المجتمعية الدولية.

رابع عشر: توسيع نطاق إبراز الإعلام العربي بأشكاله كافة لدور المرأة العربية كطرف أصيل وكشريك أساسي في التنمية الاجتماعية والحياة العامة، وكذلك إبراز نماذج عطائها في هذا الاتجاه.

خامس عشر: التأكيد على ضرورة مواصلة جهود الإعلام العربي، إعلاميين ومؤسسات، في طرح رؤاه المشتركة والثابتة بشأن القضية الفلسطينية وقضايا حوار الحضارات، والموقف العربي المناهض للإرهاب، وتعزيز دور الحكومات والمجتمع المدني والأفراد في تحقيق التنمية الإنسانية.

سادس عشر: من واجب الإعلام العربي تجاه ثورات الشباب وتضحياتهم تقديم خطاب جديد قوامه حرية التعبير والطرح وتحديث المنطلقات والمفردات على النحو الذي يعبر عن الروح الجديدة التي هبت في المنطقة العربية والثقة في المستقبل وفي جدوى التحديث والإصلاح.

سابع عشر: التأكيد مجدداً على أهمية الفصل بين المواد التحريرية والإعلانية، ودعوة الإعلام المرئي والمسموع إلى تفادي تأثير الإعلان على استقلالية السياسات التحريرية واتجاهات التغطيات الإعلامية.

ثامن عشر: دعوة جميع أطراف العملية الإعلامية الاتصالية، بما يشمل ذلك من الإعلام المرئي والمسموع والالكتروني، إلى تعزيز ممارسات وأشكال حرية التعبير والحوار وفق أطر التوازن والموضوعية والشفافية في التغطيات الإعلامية وفي المحتوى.

تعليقات القراء ضع تعليقك