جبريل: النظام الليبي يستخدم سلاحاً يأتي من إسرائيل ضد الليبيين

/Content/Files/AMFNewsImage/amf8-lebya-03CTRWFEHMYFULWMICHEHCXVKD.jpg

كشف عن وجود أسماء عربية بارزة تستغل الأوضاع الليبية لمصالحها
 
جبريل: النظام الليبي يستخدم سلاحاً يأتي من إسرائيل ضد الليبيين
الثورة الليبية ستكون أكثر صلابة من ثورتي مصر وتونس حتى تتخلص من ذلك النظام الذي يعتمد على سياسة التخويف
هذا الوقت من أصعب الأوقات في تاريخ ليبيا حيث يقتل فيه العشرات وتشرد النساء وينزح الآلاف إلى الحدود

هناك ثقافة جديدة بدأت تشكل في المنطقة بعد أن أصبح لدينا عقدة الخوف التي نشأت في أجهزة الأمن العربية



كشف رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا الدكتور محمود جبريل عن وجود أسماء عربية بارزة تستغل الأوضاع الليبية في بيع السلاح الآتي من إسرائيل للنظام الليبي القائم على شخص القذافي الذي يعتبر نفسه المالك الأوحد لكل شيء في ليبيا.

وذكر جبريل في حوار مفتوح مع ضيوف وإعلاميي الملتقى الإعلامي الثامن بفندق الشيراتون في 25 إبريل الماضي أن الثورة الليبية ستكون أكثر صلابة من ثورتي مصر وتونس حتى تتخلص من ذلك النظام الذي يعتمد على سياسة التخويف، موضحاً أن الخطاب الإعلامي الموجه إلى المنطقة الغربية في ليبيا يتسم بالدهاء من اجل التضليل وضرب الأخوة بعضهم لبعض.

وأضاف جبريل: " طُلِب مني أن أعطي فكرة عن المجلس وعن الأوضاع في ليبيا، مؤكداً أن هذا الوقت من أصعب الأوقات في تاريخ ليبيا حيث يقتل فيه العشرات وتشرد النساء وينزح الآلاف إلى الحدود، فهي لحظات ألم قبل أن تكون لحظات حوار ".

وبين جبريل أن ما يصدر عني هو محاولة لإعطاء شيء عما يحدث، حيث ان ما يجري في ليبيا لا يمكن أن ينظر إليه ويكون بمعزل عن طوفان يهز الشرق الأوسط، موضحاً أن هناك ثقافة جديدة بدأت تشكل في المنطقة بعد أن أصبح لدينا عقدة الخوف التي نشأت في أجهزة الأمن العربية والتي أعتبرها أجهزة ضعيفة في كل شيء.

وقال جبريل ان قوة أجهزة الأمن العربية سببها الخوف الذي صنعته في نفوس المواطن العربي، مضيفاً أن الجيل الجديد صاغته التكنولوجيا الإعلامية الحديثة لذلك فان أغلب الشعارات التي طرحت في الثورات كانت شعارات تتحدث عن الحرية والكرامة.

وأضاف جبريل أن هناك طرحاً جديداً، وأجهزة الحكومات العربية كان لديها يقين بأن الخوف هو القوة الحقيقية لها لذلك أصيبت تلك الأنظمة بمقتل شديد بعد ذلك، مشيراً إلى أن الثورات التي حدثت كانت وطنية تغلبت على الخوف كما أنها لم تكن في مدينة واحدة وبسبب ذلك انهار الأمن في تلك الدول التي قامت فيها الثورات.

وبالنسبة للثورة الليبية، قال جبريل عندما قامت الثورة الليبية نادت بالحرية وبالخدمات الموجودة في بلد غني بالثروة بل غناها غناء فاحش إلا أنه فقير من ناحية الخدمات " لا صحة.. لا تعليم.. " كما أصبح هناك نظرة يائسة من المستقبل فحدث ما حدث في ليبيا.

وحول كيفية توجيه الثورة في ليبيا.. أكد جبريل أن النظام في ليبيا حاول أن يستفيد مما حدث في مصر وتونس، لافتاً إلى أن العلاقة بين الحاكم والمحكوم علاقة " ملكية " بمعنى أنه يملك الأرض ومن عليها وبالتالي خروج الثورات ضربة في الكبرياء، كما كان بداية التوجه إلى الضرب بالرصاص لتبقى عقدة الخوف موجودة إلا أنه لم يعلم أن الخوف قد انتهى وبالتالي أصيب النظام بمقتل وانتشرت الثورة بعد ذلك في كل مكان وفي هذه اللحظة شعر النظام أنه غير قادر على مواجهة الثورة وبالتالي لجأ إلى الإمعان بالقتل حتى يتدخل الغرب وعندها تتحول الثورة للدفاع مع القذافي ضد الغرب.

وزاد: " طالبنا الضغط على النظام لإيقاف القتل والنظام الليبي كان خلال الفترة الماضية يستجدي الأجانب لتحويل الثورة إلى ثورة ضد الأجنبي وليست ضد النظام الليبي "، لافتاً إلى أن هناك ورقة ثالثة يلعب بها من أجل السيطرة على مصراتة والجبل الغربي وتحويل ليبيا لدولة فيدرالية بغرض تقسيم ليبيا.

وأشار إلى أن القذافي يروج لورقة جديدة وهي ورقة الحرب الأهلية بين القبائل، لافتاً إلى أن الشعارات مع بداية الثورة كانت تؤكد على أن الشعب الليبي واحد لا فرق بين أبنائه، لافتاً إلى أن المجلس الوطني خليط من أبناء ليبيا من كل مكان والذين ينادون بالحرية والديمقراطية وإعطاء المرأة الليبية حقوقها.

ولفت إلى أن الديمقراطية ليست موجودة في الثقافة الليبية على الإطلاق ولا تتحقق تلك الديمقراطية في مؤسسة الحكم ولا مؤسسات المجتمع، متمنياً أن تأخذ الديمقراطية حقها، متخوفاً من أن ينتصر النظام الليبي على الثورة ويقمعها.

وحول استجلاب المرتزقة من قبل النظام قال: ستكون هناك دعوات في محكمة العدل الدولية، كاشفاً عن رفع المجلس عدداً من أسماء تجار السلاح والمرتزقة لمحكمة العدل الدولية، ومنهم عراقي الجنسية من منطقة كردستان الذي يجلب السلاح من إسرائيل لصالح النظام، بالإضافة إلى شخصية "بارزة" لبنانية.

كما نفى جبريل وجود حرب أهلية بين القبائل في ليبيا والتي يسعى النظام للترويج لها في وسائل الإعلام، مطالباً بتوجه الإعلاميين الشرفاء إلى عرب سات ونايل سات لإيقاف الأداة الإعلامية القذافية الممثلة في قناة الجماهيرية الليبية التي أحدثت فتنة حقيقية ما بين الشعب الليبي، الذي يعيش محنة حقيقية لا يلتفت لها الإعلام العربي.

ورداً على سؤال حول رفض الزيارة إلى أنقرة، نفى جبريل أن يكون المجلس رفض الزيارة،  موضحاً أن الموقف التركي بدأ ينجلي شيئاً فشيئاً مع الأيام، مشيراً إلى مبادرة تركية سلمت للمجلس بشكل غير رسمي، مؤكداً على أن المجلس سيقبلها إذا كانت في صالح الشعب الليبي.

وذكر أن الثورة الليبية حقيقية تسعى لتحقيق أهدافها على أرض الواقع داعياً إلى تسمية الأمور بمسمياتها.
 
 

<div style="text-align: justify; direction: rtl;"> <div align="center"><strong style="color: #6c5e1f;"><span style="font-size: 18pt;">كشف عن وجود أسماء عربية بارزة تستغل الأوضاع الليبية لمصالحها</span></strong></div> <div>&nbsp;</div> <div align="right"><strong><span style="font-size: 16pt;">جبريل: النظام الليبي يستخدم سلاحاً يأتي من إسرائيل ضد الليبيين</span><br /></strong> </div> <strong><span style="font-size: 16pt;">الثورة الليبية ستكون أكثر صلابة من ثورتي مصر وتونس حتى تتخلص من ذلك النظام الذي يعتمد على سياسة التخويف</span><br /><span style="font-size: 16pt;">هذا الوقت من أصعب الأوقات في تاريخ ليبيا حيث يقتل فيه العشرات وتشرد النساء وينزح الآلاف إلى الحدود</span></strong> <strong><br /><span style="font-size: 16pt;">هناك ثقافة جديدة بدأت تشكل في المنطقة بعد أن أصبح لدينا عقدة الخوف التي نشأت في أجهزة الأمن العربية</span></strong> <br /> <br /> <br /> </div> <div style="text-align: justify; direction: rtl;"><span style="font-size: 14pt;">كشف رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا الدكتور محمود جبريل عن وجود أسماء عربية بارزة تستغل الأوضاع الليبية في بيع السلاح الآتي من إسرائيل للنظام الليبي القائم على شخص القذافي الذي يعتبر نفسه المالك الأوحد لكل شيء في ليبيا.</span><br style="font-size: 14pt;" /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وذكر جبريل في حوار مفتوح مع ضيوف وإعلاميي الملتقى الإعلامي الثامن بفندق الشيراتون في 25 إبريل الماضي أن الثورة الليبية ستكون أكثر صلابة من ثورتي مصر وتونس حتى تتخلص من ذلك النظام الذي يعتمد على سياسة التخويف، موضحاً أن الخطاب الإعلامي الموجه إلى المنطقة الغربية في ليبيا يتسم بالدهاء من اجل التضليل وضرب الأخوة بعضهم لبعض.</span><br /> <div align="center"><img alt="" src="/uploads/amf8-lebya-01.jpg" width="300" height="210" /><br /></div> <span style="font-size: 14pt;">وأضاف جبريل: " طُلِب مني أن أعطي فكرة عن المجلس وعن الأوضاع في ليبيا، مؤكداً أن هذا الوقت من أصعب الأوقات في تاريخ ليبيا حيث يقتل فيه العشرات وتشرد النساء وينزح الآلاف إلى الحدود، فهي لحظات ألم قبل أن تكون لحظات حوار ".</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وبين جبريل أن ما يصدر عني هو محاولة لإعطاء شيء عما يحدث، حيث ان ما يجري في ليبيا لا يمكن أن ينظر إليه ويكون بمعزل عن طوفان يهز الشرق الأوسط، موضحاً أن هناك ثقافة جديدة بدأت تشكل في المنطقة بعد أن أصبح لدينا عقدة الخوف التي نشأت في أجهزة الأمن العربية والتي أعتبرها أجهزة ضعيفة في كل شيء.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وقال جبريل ان قوة أجهزة الأمن العربية سببها الخوف الذي صنعته في نفوس المواطن العربي، مضيفاً أن الجيل الجديد صاغته التكنولوجيا الإعلامية الحديثة لذلك فان أغلب الشعارات التي طرحت في الثورات كانت شعارات تتحدث عن الحرية والكرامة.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وأضاف جبريل أن هناك طرحاً جديداً، وأجهزة الحكومات العربية كان لديها يقين بأن الخوف هو القوة الحقيقية لها لذلك أصيبت تلك الأنظمة بمقتل شديد بعد ذلك، مشيراً إلى أن الثورات التي حدثت كانت وطنية تغلبت على الخوف كما أنها لم تكن في مدينة واحدة وبسبب ذلك انهار الأمن في تلك الدول التي قامت فيها الثورات.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وبالنسبة للثورة الليبية، قال جبريل عندما قامت الثورة الليبية نادت بالحرية وبالخدمات الموجودة في بلد غني بالثروة بل غناها غناء فاحش إلا أنه فقير من ناحية الخدمات " لا صحة.. لا تعليم.. " كما أصبح هناك نظرة يائسة من المستقبل فحدث ما حدث في ليبيا.</span><br /> <div align="center"><img alt="" src="/uploads/amf8-lebya-05.jpg" width="500" height="258" /></div><br /> <span style="font-size: 14pt;">وحول كيفية توجيه الثورة في ليبيا.. أكد جبريل أن النظام في ليبيا حاول أن يستفيد مما حدث في مصر وتونس، لافتاً إلى أن العلاقة بين الحاكم والمحكوم علاقة " ملكية " بمعنى أنه يملك الأرض ومن عليها وبالتالي خروج الثورات ضربة في الكبرياء، كما كان بداية التوجه إلى الضرب بالرصاص لتبقى عقدة الخوف موجودة إلا أنه لم يعلم أن الخوف قد انتهى وبالتالي أصيب النظام بمقتل وانتشرت الثورة بعد ذلك في كل مكان وفي هذه اللحظة شعر النظام أنه غير قادر على مواجهة الثورة وبالتالي لجأ إلى الإمعان بالقتل حتى يتدخل الغرب وعندها تتحول الثورة للدفاع مع القذافي ضد الغرب.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وزاد: " طالبنا الضغط على النظام لإيقاف القتل والنظام الليبي كان خلال الفترة الماضية يستجدي الأجانب لتحويل الثورة إلى ثورة ضد الأجنبي وليست ضد النظام الليبي "، لافتاً إلى أن هناك ورقة ثالثة يلعب بها من أجل السيطرة على مصراتة والجبل الغربي وتحويل ليبيا لدولة فيدرالية بغرض تقسيم ليبيا.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وأشار إلى أن القذافي يروج لورقة جديدة وهي ورقة الحرب الأهلية بين القبائل، لافتاً إلى أن الشعارات مع بداية الثورة كانت تؤكد على أن الشعب الليبي واحد لا فرق بين أبنائه، لافتاً إلى أن المجلس الوطني خليط من أبناء ليبيا من كل مكان والذين ينادون بالحرية والديمقراطية وإعطاء المرأة الليبية حقوقها.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">ولفت إلى أن الديمقراطية ليست موجودة في الثقافة الليبية على الإطلاق ولا تتحقق تلك الديمقراطية في مؤسسة الحكم ولا مؤسسات المجتمع، متمنياً أن تأخذ الديمقراطية حقها، متخوفاً من أن ينتصر النظام الليبي على الثورة ويقمعها.</span><br /> <div align="center"><img alt="" src="/uploads/amf8-lebya-02.jpg" width="300" height="227" /></div><br /> <span style="font-size: 14pt;">وحول استجلاب المرتزقة من قبل النظام قال: ستكون هناك دعوات في محكمة العدل الدولية، كاشفاً عن رفع المجلس عدداً من أسماء تجار السلاح والمرتزقة لمحكمة العدل الدولية، ومنهم عراقي الجنسية من منطقة كردستان الذي يجلب السلاح من إسرائيل لصالح النظام، بالإضافة إلى شخصية "بارزة" لبنانية.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">كما نفى جبريل وجود حرب أهلية بين القبائل في ليبيا والتي يسعى النظام للترويج لها في وسائل الإعلام، مطالباً بتوجه الإعلاميين الشرفاء إلى عرب سات ونايل سات لإيقاف الأداة الإعلامية القذافية الممثلة في قناة الجماهيرية الليبية التي أحدثت فتنة حقيقية ما بين الشعب الليبي، الذي يعيش محنة حقيقية لا يلتفت لها الإعلام العربي.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">ورداً على سؤال حول رفض الزيارة إلى أنقرة، نفى جبريل أن يكون المجلس رفض الزيارة،&nbsp; موضحاً أن الموقف التركي بدأ ينجلي شيئاً فشيئاً مع الأيام، مشيراً إلى مبادرة تركية سلمت للمجلس بشكل غير رسمي، مؤكداً على أن المجلس سيقبلها إذا كانت في صالح الشعب الليبي.</span><br /> <br /> <span style="font-size: 14pt;">وذكر أن الثورة الليبية حقيقية تسعى لتحقيق أهدافها على أرض الواقع داعياً إلى تسمية الأمور بمسمياتها.</span></div><div style="direction: rtl;" align="center">&nbsp;<img alt="" src="/uploads/amf8-lebya-04.jpg" width="500" height="264" /></div><div>&nbsp;</div>

كشف عن وجود أسماء عربية بارزة تستغل الأوضاع الليبية لمصالحها
 
جبريل: النظام الليبي يستخدم سلاحاً يأتي من إسرائيل ضد الليبيين
الثورة الليبية ستكون أكثر صلابة من ثورتي مصر وتونس حتى تتخلص من ذلك النظام الذي يعتمد على سياسة التخويف
هذا الوقت من أصعب الأوقات في تاريخ ليبيا حيث يقتل فيه العشرات وتشرد النساء وينزح الآلاف إلى الحدود

هناك ثقافة جديدة بدأت تشكل في المنطقة بعد أن أصبح لدينا عقدة الخوف التي نشأت في أجهزة الأمن العربية



كشف رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا الدكتور محمود جبريل عن وجود أسماء عربية بارزة تستغل الأوضاع الليبية في بيع السلاح الآتي من إسرائيل للنظام الليبي القائم على شخص القذافي الذي يعتبر نفسه المالك الأوحد لكل شيء في ليبيا.

وذكر جبريل في حوار مفتوح مع ضيوف وإعلاميي الملتقى الإعلامي الثامن بفندق الشيراتون في 25 إبريل الماضي أن الثورة الليبية ستكون أكثر صلابة من ثورتي مصر وتونس حتى تتخلص من ذلك النظام الذي يعتمد على سياسة التخويف، موضحاً أن الخطاب الإعلامي الموجه إلى المنطقة الغربية في ليبيا يتسم بالدهاء من اجل التضليل وضرب الأخوة بعضهم لبعض.

وأضاف جبريل: " طُلِب مني أن أعطي فكرة عن المجلس وعن الأوضاع في ليبيا، مؤكداً أن هذا الوقت من أصعب الأوقات في تاريخ ليبيا حيث يقتل فيه العشرات وتشرد النساء وينزح الآلاف إلى الحدود، فهي لحظات ألم قبل أن تكون لحظات حوار ".

وبين جبريل أن ما يصدر عني هو محاولة لإعطاء شيء عما يحدث، حيث ان ما يجري في ليبيا لا يمكن أن ينظر إليه ويكون بمعزل عن طوفان يهز الشرق الأوسط، موضحاً أن هناك ثقافة جديدة بدأت تشكل في المنطقة بعد أن أصبح لدينا عقدة الخوف التي نشأت في أجهزة الأمن العربية والتي أعتبرها أجهزة ضعيفة في كل شيء.

وقال جبريل ان قوة أجهزة الأمن العربية سببها الخوف الذي صنعته في نفوس المواطن العربي، مضيفاً أن الجيل الجديد صاغته التكنولوجيا الإعلامية الحديثة لذلك فان أغلب الشعارات التي طرحت في الثورات كانت شعارات تتحدث عن الحرية والكرامة.

وأضاف جبريل أن هناك طرحاً جديداً، وأجهزة الحكومات العربية كان لديها يقين بأن الخوف هو القوة الحقيقية لها لذلك أصيبت تلك الأنظمة بمقتل شديد بعد ذلك، مشيراً إلى أن الثورات التي حدثت كانت وطنية تغلبت على الخوف كما أنها لم تكن في مدينة واحدة وبسبب ذلك انهار الأمن في تلك الدول التي قامت فيها الثورات.

وبالنسبة للثورة الليبية، قال جبريل عندما قامت الثورة الليبية نادت بالحرية وبالخدمات الموجودة في بلد غني بالثروة بل غناها غناء فاحش إلا أنه فقير من ناحية الخدمات " لا صحة.. لا تعليم.. " كما أصبح هناك نظرة يائسة من المستقبل فحدث ما حدث في ليبيا.

وحول كيفية توجيه الثورة في ليبيا.. أكد جبريل أن النظام في ليبيا حاول أن يستفيد مما حدث في مصر وتونس، لافتاً إلى أن العلاقة بين الحاكم والمحكوم علاقة " ملكية " بمعنى أنه يملك الأرض ومن عليها وبالتالي خروج الثورات ضربة في الكبرياء، كما كان بداية التوجه إلى الضرب بالرصاص لتبقى عقدة الخوف موجودة إلا أنه لم يعلم أن الخوف قد انتهى وبالتالي أصيب النظام بمقتل وانتشرت الثورة بعد ذلك في كل مكان وفي هذه اللحظة شعر النظام أنه غير قادر على مواجهة الثورة وبالتالي لجأ إلى الإمعان بالقتل حتى يتدخل الغرب وعندها تتحول الثورة للدفاع مع القذافي ضد الغرب.

وزاد: " طالبنا الضغط على النظام لإيقاف القتل والنظام الليبي كان خلال الفترة الماضية يستجدي الأجانب لتحويل الثورة إلى ثورة ضد الأجنبي وليست ضد النظام الليبي "، لافتاً إلى أن هناك ورقة ثالثة يلعب بها من أجل السيطرة على مصراتة والجبل الغربي وتحويل ليبيا لدولة فيدرالية بغرض تقسيم ليبيا.

وأشار إلى أن القذافي يروج لورقة جديدة وهي ورقة الحرب الأهلية بين القبائل، لافتاً إلى أن الشعارات مع بداية الثورة كانت تؤكد على أن الشعب الليبي واحد لا فرق بين أبنائه، لافتاً إلى أن المجلس الوطني خليط من أبناء ليبيا من كل مكان والذين ينادون بالحرية والديمقراطية وإعطاء المرأة الليبية حقوقها.

ولفت إلى أن الديمقراطية ليست موجودة في الثقافة الليبية على الإطلاق ولا تتحقق تلك الديمقراطية في مؤسسة الحكم ولا مؤسسات المجتمع، متمنياً أن تأخذ الديمقراطية حقها، متخوفاً من أن ينتصر النظام الليبي على الثورة ويقمعها.

وحول استجلاب المرتزقة من قبل النظام قال: ستكون هناك دعوات في محكمة العدل الدولية، كاشفاً عن رفع المجلس عدداً من أسماء تجار السلاح والمرتزقة لمحكمة العدل الدولية، ومنهم عراقي الجنسية من منطقة كردستان الذي يجلب السلاح من إسرائيل لصالح النظام، بالإضافة إلى شخصية "بارزة" لبنانية.

كما نفى جبريل وجود حرب أهلية بين القبائل في ليبيا والتي يسعى النظام للترويج لها في وسائل الإعلام، مطالباً بتوجه الإعلاميين الشرفاء إلى عرب سات ونايل سات لإيقاف الأداة الإعلامية القذافية الممثلة في قناة الجماهيرية الليبية التي أحدثت فتنة حقيقية ما بين الشعب الليبي، الذي يعيش محنة حقيقية لا يلتفت لها الإعلام العربي.

ورداً على سؤال حول رفض الزيارة إلى أنقرة، نفى جبريل أن يكون المجلس رفض الزيارة،  موضحاً أن الموقف التركي بدأ ينجلي شيئاً فشيئاً مع الأيام، مشيراً إلى مبادرة تركية سلمت للمجلس بشكل غير رسمي، مؤكداً على أن المجلس سيقبلها إذا كانت في صالح الشعب الليبي.

وذكر أن الثورة الليبية حقيقية تسعى لتحقيق أهدافها على أرض الواقع داعياً إلى تسمية الأمور بمسمياتها.
 
 

تعليقات القراء ضع تعليقك