الجلسة الثانية تناولت مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية

/Content/Files/AMFNewsImage/amf8-alglsa-02-07RIJORIMZGBCXNMKMKDWFCTHO.jpg

الجلسة الثانية تناولت مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية

تركي السديري: مجال الصحافة يجد تشجيعاً كاملاً وتطويراً من المجتمع ويشهد تنوعاً في الطرح ويمثل تطويراً كبيراً في الصحافة السعودية
د. عبد الله الجاسر: التلفزيون والإذاعة السعودية دخلا في منافسة شرسة مع بدء البث الفضائي
 
 
 
 
بدأت الجلسة الثانية بإدارة الكاتب والمفكر الدكتور محمد الرميحي تحت عنوان "مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية" حيث استهل رئيس تحرير جريدة الرياض السعودية الأستاذ تركي السديري حديثه وقال ان الإعلام السعودي حقق الكثير من الانجازات بشكل متلائم خلال العشر سنوات الأخيرة، لافتاً إلى أنه قبل عشر السنوات الأخيرة لم تكن أساليب الطرح مفهومة بعكس الآن، مشيراً إلى تطوير المؤسسات الصحفية والتي أوجدت أسلوب الحوار.
 

وأضاف السديري أن الصحافة السعودية سجلت تطويراً في الصفحات وهناك إمكانيات رغم تكلفة الورق الصحفي، مبيناً أن عدد المتفوقين السعوديين سواء إناث أو رجال وصلوا الآن إلى 200 شخص بعكس الماضي.
وبين السديري أن مجال الصحافة يجد تشجيعاً كاملاً وتطويراً من المجتمع ويشهد تنوعاً في الطرح ويمثل تطويراً كبيراً في الصحافة السعودية.
ومن جانبه تحدث وكيل وزارة الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عبدالله الجاسر وقال: "إن الإذاعة السعودية بدأت عام 1949 والآن تشكل طفرة كبيرة من القنوات الإذاعية، مشيراً إلى أن التلفزيون السعودي بدأ عام 1965، مبيناً أنه كانت هناك محطة في الرياض ومحطة في جدة أرضية قبل أن تنتقل إلى الفضاء، ثم بدأنا في القناة الثانية باللغة الانجليزية والقناة الرياضية، مستكملاً: " بعدها جاءنا وزير مجازف وخرجنا بخمس قنوات مرة واحدة".
وأضاف أن التلفزيون السعودي يشكل الآن شبكة من عشر قنوات فضائية وأرضية،  مشيراً إلى أن لدينا نظام تحويل القنوات الفضائية إلى أرضية بحيث يستطيع المشاهد السعودي أن يشاهد كل القنوات.
وبين الجاسر أن التلفزيون والإذاعة السعودية دخلا في منافسة شرسة حين بدء البث الفضائي مشيراً إلى أن رجال الأعمال السعوديين آمنوا بأهمية الاستثمار بوسائل الاتصال حتى وصلنا إلى أكثر من 600 قناة يملكها سعوديون.
 

وبين أن سياسة المملكة العربية السعودية لا تفرق بين الإعلام الخاص والحكومي، وقال أننا نشكل 60 % من الفضاء سواء إذاعة أو تلفزيون وبدأنا بإعطاء القطاع الخاص السعودي فرصة إذاعة القنوات داخل المملكة.
وأشار الجاسر إلى أن وزير الثقافة والإعلام أصدر قراراً بتأسيس إدارة الإعلام الحديث، وبدأنا بتنظيم البث الفضائي وقمنا بإصدار تراخيص لشبكات التواصل الاجتماعي منها مواقع الإنترنت والصحف الإلكترونية.
وأضاف: "ونحن نمر بنقلة نوعية في مجال الإعلام والاتصال ونحاول بقدر الإمكان أن نقتنص المشاهد السعودي والعربي من خلال هذه الشبكات الإذاعية ضمن إدارة الإعلام الحديث، مؤكداً بأن لنا دوراً كبيراً في مجال الدراسات والأبحاث والمقترحات في الإطار الخليجي  والإسلامي والعربي".
 
 

<div dir="rtl" align="center"><span style="font-family: Arial; color: #94832c; font-size: 18pt"><strong>الجلسة الثانية تناولت مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية</strong></span></div><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt"> <div dir="rtl" align="justify"><br /><strong style="color: #94832c; font-size: 16pt">تركي السديري:</strong></span><strong style="font-size: 16pt"> مجال الصحافة يجد تشجيعاً كاملاً وتطويراً من المجتمع ويشهد تنوعاً في الطرح ويمثل تطويراً كبيراً في الصحافة السعودية</strong><br style="font-size: 18pt" /><span style="font-family: Arial; color: #94832c; font-size: 16pt"><strong>د. عبد الله الجاسر:</strong></span><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt"><strong> التلفزيون والإذاعة السعودية دخلا في منافسة شرسة مع بدء البث الفضائي</strong></span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/amf8-alglsa-02-05.jpg" width="500" height="156" /></div> <div dir="rtl" align="center">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/amf8-alglsa-02-01.jpg" width="300" height="189" /></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">بدأت الجلسة الثانية بإدارة الكاتب والمفكر الدكتور محمد الرميحي تحت عنوان "مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية" حيث استهل رئيس تحرير جريدة الرياض السعودية الأستاذ تركي السديري حديثه وقال ان الإعلام السعودي حقق الكثير من الانجازات بشكل متلائم خلال العشر سنوات الأخيرة، لافتاً إلى أنه قبل عشر السنوات الأخيرة لم تكن أساليب الطرح مفهومة بعكس الآن، مشيراً إلى تطوير المؤسسات الصحفية والتي أوجدت أسلوب الحوار.</span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/amf8-alglsa-02-03.jpg" width="300" height="245" /></div> <div dir="rtl" align="justify"><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وأضاف السديري أن الصحافة السعودية سجلت تطويراً في الصفحات وهناك إمكانيات رغم تكلفة الورق الصحفي، مبيناً أن عدد المتفوقين السعوديين سواء إناث أو رجال وصلوا الآن إلى 200 شخص بعكس الماضي.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وبين السديري أن مجال الصحافة يجد تشجيعاً كاملاً وتطويراً من المجتمع ويشهد تنوعاً في الطرح ويمثل تطويراً كبيراً في الصحافة السعودية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">ومن جانبه تحدث وكيل وزارة الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عبدالله الجاسر وقال: "إن الإذاعة السعودية بدأت عام 1949 والآن تشكل طفرة كبيرة من القنوات الإذاعية، مشيراً إلى أن التلفزيون السعودي بدأ عام 1965، مبيناً أنه كانت هناك محطة في الرياض ومحطة في جدة أرضية قبل أن تنتقل إلى الفضاء، ثم بدأنا في القناة الثانية باللغة الانجليزية والقناة الرياضية، مستكملاً: " بعدها جاءنا وزير مجازف وخرجنا بخمس قنوات مرة واحدة".</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وأضاف أن التلفزيون السعودي يشكل الآن شبكة من عشر قنوات فضائية وأرضية،&nbsp; مشيراً إلى أن لدينا نظام تحويل القنوات الفضائية إلى أرضية بحيث يستطيع المشاهد السعودي أن يشاهد كل القنوات.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وبين الجاسر أن التلفزيون والإذاعة السعودية دخلا في منافسة شرسة حين بدء البث الفضائي مشيراً إلى أن رجال الأعمال السعوديين آمنوا بأهمية الاستثمار بوسائل الاتصال حتى وصلنا إلى أكثر من 600 قناة يملكها سعوديون.</span> <div>&nbsp;</div> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/amf8-alglsa-02-02.jpg" width="300" height="230" /></div><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وبين أن سياسة المملكة العربية السعودية لا تفرق بين الإعلام الخاص والحكومي، وقال أننا نشكل 60 % من الفضاء سواء إذاعة أو تلفزيون وبدأنا بإعطاء القطاع الخاص السعودي فرصة إذاعة القنوات داخل المملكة.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وأشار الجاسر إلى أن وزير الثقافة والإعلام أصدر قراراً بتأسيس إدارة الإعلام الحديث، وبدأنا بتنظيم البث الفضائي وقمنا بإصدار تراخيص لشبكات التواصل الاجتماعي منها مواقع الإنترنت والصحف الإلكترونية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وأضاف: "ونحن نمر بنقلة نوعية في مجال الإعلام والاتصال ونحاول بقدر الإمكان أن نقتنص المشاهد السعودي والعربي من خلال هذه الشبكات الإذاعية ضمن إدارة الإعلام الحديث، مؤكداً بأن لنا دوراً كبيراً في مجال الدراسات والأبحاث والمقترحات في الإطار الخليجي&nbsp; </span><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">والإسلامي والعر</span><span style="font-size: 14pt">بي".</span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/amf8-alglsa-02-06.jpg" width="500" height="296" /></div> <div>&nbsp;</div>

الجلسة الثانية تناولت مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية

تركي السديري: مجال الصحافة يجد تشجيعاً كاملاً وتطويراً من المجتمع ويشهد تنوعاً في الطرح ويمثل تطويراً كبيراً في الصحافة السعودية
د. عبد الله الجاسر: التلفزيون والإذاعة السعودية دخلا في منافسة شرسة مع بدء البث الفضائي
 
 
 
 
بدأت الجلسة الثانية بإدارة الكاتب والمفكر الدكتور محمد الرميحي تحت عنوان "مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية" حيث استهل رئيس تحرير جريدة الرياض السعودية الأستاذ تركي السديري حديثه وقال ان الإعلام السعودي حقق الكثير من الانجازات بشكل متلائم خلال العشر سنوات الأخيرة، لافتاً إلى أنه قبل عشر السنوات الأخيرة لم تكن أساليب الطرح مفهومة بعكس الآن، مشيراً إلى تطوير المؤسسات الصحفية والتي أوجدت أسلوب الحوار.
 

وأضاف السديري أن الصحافة السعودية سجلت تطويراً في الصفحات وهناك إمكانيات رغم تكلفة الورق الصحفي، مبيناً أن عدد المتفوقين السعوديين سواء إناث أو رجال وصلوا الآن إلى 200 شخص بعكس الماضي.
وبين السديري أن مجال الصحافة يجد تشجيعاً كاملاً وتطويراً من المجتمع ويشهد تنوعاً في الطرح ويمثل تطويراً كبيراً في الصحافة السعودية.
ومن جانبه تحدث وكيل وزارة الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عبدالله الجاسر وقال: "إن الإذاعة السعودية بدأت عام 1949 والآن تشكل طفرة كبيرة من القنوات الإذاعية، مشيراً إلى أن التلفزيون السعودي بدأ عام 1965، مبيناً أنه كانت هناك محطة في الرياض ومحطة في جدة أرضية قبل أن تنتقل إلى الفضاء، ثم بدأنا في القناة الثانية باللغة الانجليزية والقناة الرياضية، مستكملاً: " بعدها جاءنا وزير مجازف وخرجنا بخمس قنوات مرة واحدة".
وأضاف أن التلفزيون السعودي يشكل الآن شبكة من عشر قنوات فضائية وأرضية،  مشيراً إلى أن لدينا نظام تحويل القنوات الفضائية إلى أرضية بحيث يستطيع المشاهد السعودي أن يشاهد كل القنوات.
وبين الجاسر أن التلفزيون والإذاعة السعودية دخلا في منافسة شرسة حين بدء البث الفضائي مشيراً إلى أن رجال الأعمال السعوديين آمنوا بأهمية الاستثمار بوسائل الاتصال حتى وصلنا إلى أكثر من 600 قناة يملكها سعوديون.
 

وبين أن سياسة المملكة العربية السعودية لا تفرق بين الإعلام الخاص والحكومي، وقال أننا نشكل 60 % من الفضاء سواء إذاعة أو تلفزيون وبدأنا بإعطاء القطاع الخاص السعودي فرصة إذاعة القنوات داخل المملكة.
وأشار الجاسر إلى أن وزير الثقافة والإعلام أصدر قراراً بتأسيس إدارة الإعلام الحديث، وبدأنا بتنظيم البث الفضائي وقمنا بإصدار تراخيص لشبكات التواصل الاجتماعي منها مواقع الإنترنت والصحف الإلكترونية.
وأضاف: "ونحن نمر بنقلة نوعية في مجال الإعلام والاتصال ونحاول بقدر الإمكان أن نقتنص المشاهد السعودي والعربي من خلال هذه الشبكات الإذاعية ضمن إدارة الإعلام الحديث، مؤكداً بأن لنا دوراً كبيراً في مجال الدراسات والأبحاث والمقترحات في الإطار الخليجي  والإسلامي والعربي".
 
 

تعليقات القراء ضع تعليقك