كلمة السيد / ماضي عبدالله الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي

/Content/Files/AMFNewsImage/amf8-24-4-2011-05NMTWIMIKDDSMIGMGGFLYNRUZ.jpg

كلمة السيد / ماضي عبد الله الخميس
الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي
بمناسبة افتتاح أعمال الملتقى الإعلامي العربي الثامن
دولة الكويت 24 أبريل 2011
 
 
سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح رئيس مجلس الوزراء .. حفظه الله .. راعي الملتقى الإعلامي العربي الثامن.
أصحاب المعالي والسمو الشيوخ والأمراء.
أصحاب المعالي الوزراء وأعضاء مجلس الأمة.
أصحاب السعادة السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي.
أصحاب القلم والشرف والكلمة والمسؤولية الإعلاميين والكتاب والصحفيين.
ضيوفنا الكرام ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
نجتمع اليوم في افتتاح الملتقى الإعلامي العربي الثامن وسط عالم عربي تعصف به المتغيرات من كل صوب وحدب .. وتعتريه التحديات الكثيرة والكبيرة .. وصار محط أنظار العالم بما قام به من تغييرات.. وكان الإعلام صانعا لتلك الأحداث .. ومساهما فيها .. وفاعلا لها .. منذ انطلاقتها الأولى.
ثماني سنوات مضت منذ أن اجتمعنا هنا في الدورة الأولى للملتقى الإعلامي العربي .. تطور فيها الإعلام كثيراً.. وكان شعارنا منذ البداية أننا يجب أن نكون أحد صناع هذه المهنة لا مستهلكين لها فحسب.. وخلال السنوات الثماني الماضية استطعنا في الملتقى الإعلامي العربي أن نحقق الكثير من الانجازات التي كانت في عامنا الأول مجرد حلم يراود أفكارنا وأفكاركم.. وما كانت تلك الإنجازات لتتحقق لولا إيمان الصادقين والمؤمنين بأهمية الإعلام وخطورته.. ودعمهم ومساندتهم لنا ونحن نسعى إلى تقديم صورة إعلامية إيجابية مسئولة.. وسط عواصف الاستهتار والاستغلال السلبي التي يتعرض لها الإعلام.
 
ضيوفنا الكرام..
إننا هنا نحمل ثلاثة معانٍ مهمة تحملنا مسؤولية مضاعفة .. أولها.. أننا ملتقى يضم كافة الإعلاميين العرب ، ويهدف الى تنمية قدراتهم وتطوير مؤسساتهم ، وتقوية أواصر العلاقات الايجابية بينهم من خلال مثل هذه اللقاءات.
ثانيها .. أنه متخصص في الإعلام .. تلك الصناعة المتطورة والمتعددة الأوجه .. ذات التأثيرات المباشرة على كافة نواحي الحياة .. بما فيه من رسالة سامية لا بد من التمسك بقيمها والمحافظة على أركانها.
ثالثها .. أنه عربي .. قيمةً ومعنى .. وهي صفة كبيرة لا يمكن أن نعبث بها أو نتهاون في استغلالها إلا بما يؤكد على تميزنا كعرب .. وقوتنا كأمة أصيلة ذات عراقة واحترام.
من هنا كان الملتقى الإعلامي العربي .. رسالة إعلامية قائمة على المعايير المهنية الثابتة والقناعات الراسخة بأن للإعلام قيما ومبادئَ وأخلاقا .. لا بد أن نعززها وننميها ونحافظ عليها.
لذلك فقد حرصنا هذا العام في ملتقانا الثامن أن نختار المجتمع قضية لنا .. فكان شعارنا .. الإعلام وقضايا المجتمع .. الذي سنسلط عليه الضوء من خلال العديد من الجلسات التي ستناقش القضايا المهمة في المجتمع وارتباطها المباشر بالإعلام ووسائله.
 
زملائي الأعزاء..
لقد حَرَصنا هذا العام على أن تكون المملكة العربية السعودية ضيف الشرف للملتقى الإعلامي العربي الثامن ، وذلك للمكانة الرفيعة التي تحظى بها المملكة، وللدور الرائد والكبير والإسهامات الفعالة في تطوير وتنمية الإعلام العربي بكافة الأشكال.
كما أنني باسمكم جميعا أحيي وأهنئ الحائزين على الجائزة العربية للابداع الإعلامي للعام 2011 وهي الجائزة التي تمنحها هيئة الملتقى الإعلامي العربي سنويا لعدد من الشخصيات التي ساهمت في تنمية الإعلام العربي وتطوره.
 
وفي الختام..
أرحب بكم مجددا على أرض دولة الكويت التي كانت دائما وستظل منارة للعلم والثقافة والنور .. حاضنة لقضايا الأمة .. في ظل حكم رشيد وقيادة حكيمة وشعب وفي .. أسرة واحدة في كل الحالات والظروف.
أشكركم على الحضور والمشاركة .. وأشكر راعي ملتقانا هذا سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء .. وأشكر شركاءنا الاستراتيجيين وزارة الإعلام الكويتية ودورها الرائد والداعم .. وأشكر كل من ساهم في إنجاح هذا الملتقى خاصة من الرعاة والداعمين.
 

وفقنا الله وإياكم لما فيه الخير والمصلحة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

تعليقات القراء ضع تعليقك