وقائع المؤتمر الصحفي للإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة من الملتقى الإعلامي العربي "الإعلام وقضايا المجتمع"

/Content/Files/AMFNewsImage/mo2tmar-sa7afy-amf8EWHCEEUNBFRXGCYYAIUSWUXF.jpg

وقائع المؤتمر الصحفي للإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة من الملتقى الإعلامي العربي
"الإعلام وقضايا المجتمع"
 

عقدت اللجنة التنفيذية للملتقى الإعلامي العربي صباح السبت مؤتمرها الصحفي الخاص بأعمال الدورة الثامنة للملتقى الإعلامي العربي "الإعلام وقضايا المجتمع" الذي يقام على أرض الكويت في الفترة من 24-26 إبريل 2011 تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس الوزراء.
وقد أكد ماضي عبد الله الخميس الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي على حرص اللجنة التنفيذية لهيئة المُلتقى الإعلامي العربي إجراء العديد من المناقشات واللقاءات مع عدد من الإعلامية والثقافية  من أجل وضع جدول أعمال يتماشى مع الأحداث الآنيَة، وفي نفس الوقت يستشرف المستقبل ويقدم الحلول والرؤى الموضوعية لمستقبل الإعلام ودوره في خدمة قضايا المجتمع والفرد في الوطن العربي. وأضاف الخميس بأن اللجنة التنفيذية حينما شرعت في وضع العناوين الرئيسية لجلسات جدول الأعمال وضعت في اعتبارها أن تكون هذه العناوين تصب في صلب صِناعة الإعلام وأدواته ومهامه، كما قصدت أن تكون عناوين الجلسات عامة وشاملة وتتسِم بالاتساع لِمُناقشة كل ما هو مرتبط بالعنوان الرئيسي والقضية العامة للدورة الثامنة.
وأضاف الخميس بأن جدول أعمال الدورة الثامنة هذا العام يتسم بالشمولية والدسامة وتعدد القضايا نظراً لارتباطه بواقع عالمنا العربي الذي يشهد تغيرات على مختلف الأصعدة، حيث يتضمن اليوم الأول ثلاث جلسات كلها موجهة للشباب من خلال ملتقى حوار الشباب الذي يسبق الفعاليات الرئيسية بيوم واحد. وسبق أن أعلنت اللجنة التنفيذية للملتقى الإعلامي العربي عن تقديمها منحة مجانية للشباب في شتى أرجاء الوطن العربي لحضور فعاليات الدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي والتي تقدم لها ما يقرب من 647 شاب وفتاة، وقد تم قبول 100 منهم لحضور فعاليات الملتقى الثامن، في حين أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي تعتزم زيادة هذا العدد في السنوات المقبلة من أجل إفساح المجال أكثر أمام الشباب الطامح إلى الاستفادة من هذه الفعاليات الإعلامية الكبرى.
وسيشارك الشباب المدعوون في ملتقى حوار الشباب الذي يقام صباح السبت الموافق 23 أبريل 2011 في تمام الـ 10 صباحا بفندق شيراتون الكويت، حيث تقام ثلاث جلسات حوارية هي:
الحوار الأول: الشباب والثقافة المالية

الحوار الثاني: إعلام الشباب..وشبكات التواصل الاجتماعي
الحوار الثالث: ماذا يريد الشباب؟
أما اليوم الثاني وهو الأحد 24 ابريل 2011 سيكون يوم الافتتاح للفعاليات الرئيسية وفيه الافتتاح الذي يتضمن تكريم الحائزين على جائزة الإبداع الإعلامي وخمس جلسات على جدول الأعمال. أما اليوم الثالث فيتضمن سبع جلسات.
وحول اختيار المملكة العربية السعودية لتكون ضيف شرف الدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي أكد الخميس على أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي تتابع عن قرب كل المجهودات والمساعي العربية المختلفة التي تحاول من خلالها الدول العربية الارتقاء بإعلامها وتطويره، فأرادت الهيئة أن تبرز ذلك بوضوح أكثر من أجل التعريف بهذه المجهودات ودفعها عن طريق مزج الخبرات الإعلامية المختلفة خلال فعاليات الملتقى المتنوعة والتي تشهد حضور كوادر إعلامية لها نصيب كبير من الخبرة والمهنية. مشيراً إلى أن ذلك كان الدافع الأساسي وراء استحداث هذه الفعالية الجديدة التي تمت إضافتها لفعاليات الملتقى السنوية.
 

وأضاف الخميس بأن اللجنة التنفيذية قد وقع اختيارها على المملكة العربية السعودية لما تشهده من تطور متنامٍ على المستوى الإعلامي الأمر الذي يعكس وجود رؤية وخطط تنموية محددة الأهداف يسير وفقها الإعلام السعودي الذي حقق تطورا لافتا في السنوات الأخيرة.
وتعتبر هذه الفعالية إضافة جديدة لفعاليات الملتقى الإعلامي العربي وسيتم خلال الفعاليات استعراض مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية والتعريف بالجهود المبذولة تجاه تطوير العمل الإعلامي والثقافي داخل المملكة، وسيصحب ذلك حضور وفد إعلامي سعودي كبير يمثل الإعلام الرسمي والخاص وفي طليعتهم معالي وزير الثقافة والإعلام د.عبد العزيز خوجة، إضافة إلى عدد من الشخصيات الإعلامية البارزة، كما ستقام خلال الملتقى ندوة حول الإعلام السعودي تتناول مسيرة الإعلام في المملكة خلال العقود الأخيرة وحتى الوقت الحالي وما تم انجازه من خطط تهدف إلى تطوير الإعلام والنهوض به وما يحمله المستقبل كذلك من رؤية للتحديث ومواكبة التطور العالمي.
كما أعلن الخميس بأن اللجنة التنفيذية للدورة الثامنة قد أعلنت عن أسماء المكرمين هذا العام للجائزة العربية للإعلام حيث تم اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض لجائزة الإبداع الإعلامي 2011 عن "الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام"، صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة عن "شخصية العام"، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين عن "التطويع الثقافي للإعلام"، احمد الجار الله رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية عن "المسيرة الإعلامية"، وإذاعة البي بي سي العربية عن "تطوير الكوادر المهنية والوسيلة الإعلامية".
وسيقام على هامش الملتقى هذا العام معرض وسائل الإعلام الذي تنظمه هيئة الملتقى الإعلامي العربي بالاشتراك مع عدد من المؤسسات الإعلامية والبنوك والشركات ذات الصلة بالإعلام ومنظومته التي تعرض خدماتها للمشاركين ليتعرفوا على هذه المؤسسات وخدماتها عن قرب.
وحول الرعاة المشاركين في هذا الحدث الإعلامي الضخم صرح الخميس بأسماء عدد من المؤسسات والشركات التي حرصت على المشاركة في فعاليات الدورة الثامنة للملتقى الإعلامي حيث شارك كل من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، الأمانة العامة للأوقاف بالكويت، بنك الكويت الدولي، ياه لايف للاتصالات الفضائية، شيفرون العربية السعودية، اتحاد مصارف الكويت، الجمعية الكويتية للإعلام والاتصال، كويت إنرجي، والشركة الكويتية المتحدة للإعلان والنشر والتوزيع.
 

<div dir="rtl" align="center"><span style="color: #94832c; font-size: 18pt"><strong>وقائع المؤتمر الصحفي للإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة من الملتقى الإعلامي العربي</strong></span></div> <div dir="rtl" align="center"><span style="font-size: 18pt"><strong>"الإعلام وقضايا المجتمع"</strong></span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><br /><span style="font-size: 14pt">عقدت اللجنة التنفيذية للملتقى الإعلامي العربي صباح السبت مؤتمرها الصحفي الخاص بأعمال الدورة الثامنة للملتقى الإعلامي العربي "الإعلام وقضايا المجتمع" الذي يقام على أرض الكويت في الفترة من 24-26 إبريل 2011 تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس الوزراء.</span><br /><span style="font-size: 14pt">وقد أكد ماضي عبد الله الخميس الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي على حرص اللجنة التنفيذية لهيئة المُلتقى الإعلامي العربي إجراء العديد من المناقشات واللقاءات مع عدد من الإعلامية والثقافية&nbsp; من أجل وضع جدول أعمال يتماشى مع الأحداث الآنيَة، وفي نفس الوقت يستشرف المستقبل ويقدم الحلول والرؤى الموضوعية لمستقبل الإعلام ودوره في خدمة قضايا المجتمع والفرد في الوطن العربي. وأضاف الخميس بأن اللجنة التنفيذية حينما شرعت في وضع العناوين الرئيسية لجلسات جدول الأعمال وضعت في اعتبارها أن تكون هذه العناوين تصب في صلب صِناعة الإعلام وأدواته ومهامه، كما قصدت أن تكون عناوين الجلسات عامة وشاملة وتتسِم بالاتساع لِمُناقشة كل ما هو مرتبط بالعنوان الرئيسي والقضية العامة للدورة الثامنة.</span><br /><span style="font-size: 14pt">وأضاف الخميس بأن جدول أعمال الدورة الثامنة هذا العام يتسم بالشمولية والدسامة وتعدد القضايا نظراً لارتباطه بواقع عالمنا العربي الذي يشهد تغيرات على مختلف الأصعدة، حيث يتضمن اليوم الأول ثلاث جلسات كلها موجهة للشباب من خلال ملتقى حوار الشباب الذي يسبق الفعاليات الرئيسية بيوم واحد. وسبق أن أعلنت اللجنة التنفيذية للملتقى الإعلامي العربي عن تقديمها منحة مجانية للشباب في شتى أرجاء الوطن العربي لحضور فعاليات الدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي والتي تقدم لها ما يقرب من 647 شاب وفتاة، وقد تم قبول 100 منهم لحضور فعاليات الملتقى الثامن، في حين أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي تعتزم زيادة هذا العدد في السنوات المقبلة من أجل إفساح المجال أكثر أمام الشباب الطامح إلى الاستفادة من هذه الفعاليات الإعلامية الكبرى.</span><br /><strong><span style="font-size: 14pt">وسيشارك الشباب المدعوون في ملتقى حوار الشباب الذي يقام صباح السبت الموافق 23 أبريل 2011 في تمام الـ 10 صباحا بفندق شيراتون الكويت، حيث تقام ثلاث جلسات حوارية هي:</span><br /><span style="color: #94832c; font-size: 14pt">الحوار الأول: الشباب والثقافة المالية</span></strong><br /><span style="color: #94832c; font-size: 14pt"><strong>الحوار الثاني: إعلام الشباب..وشبكات التواصل الاجتماعي</strong></span><br /><span style="color: #94832c; font-size: 14pt"><strong>الحوار الثالث: ماذا يريد الشباب؟</strong></span><br /><span style="font-size: 14pt">أما اليوم الثاني وهو الأحد 24 ابريل 2011 سيكون يوم الافتتاح للفعاليات الرئيسية وفيه الافتتاح الذي يتضمن تكريم الحائزين على جائزة الإبداع الإعلامي وخمس جلسات على جدول الأعمال. أما اليوم الثالث فيتضمن سبع جلسات. </span><br /><span style="font-size: 14pt">وحول اختيار المملكة العربية السعودية لتكون ضيف شرف الدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي أكد الخميس على أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي تتابع عن قرب كل المجهودات والمساعي العربية المختلفة التي تحاول من خلالها الدول العربية الارتقاء بإعلامها وتطويره، فأرادت الهيئة أن تبرز ذلك بوضوح أكثر من أجل التعريف بهذه المجهودات ودفعها عن طريق مزج الخبرات الإعلامية المختلفة خلال فعاليات الملتقى المتنوعة والتي تشهد حضور كوادر إعلامية لها نصيب كبير من الخبرة والمهنية. مشيراً إلى أن ذلك كان الدافع الأساسي وراء استحداث هذه الفعالية الجديدة التي تمت إضافتها لفعاليات الملتقى السنوية.</span> <div>&nbsp;</div> <div> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/mo2tmar-sa7afy-amf8-01.jpg" /></div></div><br /><span style="font-size: 14pt">وأضاف الخميس بأن اللجنة التنفيذية قد وقع اختيارها على المملكة العربية السعودية لما تشهده من تطور متنامٍ على المستوى الإعلامي الأمر الذي يعكس وجود رؤية وخطط تنموية محددة الأهداف يسير وفقها الإعلام السعودي الذي حقق تطورا لافتا في السنوات الأخيرة.</span><br /><span style="font-size: 14pt">وتعتبر هذه الفعالية إضافة جديدة لفعاليات الملتقى الإعلامي العربي وسيتم خلال الفعاليات استعراض مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية والتعريف بالجهود المبذولة تجاه تطوير العمل الإعلامي والثقافي داخل المملكة، وسيصحب ذلك حضور وفد إعلامي سعودي كبير يمثل الإعلام الرسمي والخاص وفي طليعتهم معالي وزير الثقافة والإعلام د.عبد العزيز خوجة، إضافة إلى عدد من الشخصيات الإعلامية البارزة، كما ستقام خلال الملتقى ندوة حول الإعلام السعودي تتناول مسيرة الإعلام في المملكة خلال العقود الأخيرة وحتى الوقت الحالي وما تم انجازه من خطط تهدف إلى تطوير الإعلام والنهوض به وما يحمله المستقبل كذلك من رؤية للتحديث ومواكبة التطور العالمي.</span><br /><span style="font-size: 14pt">كما أعلن الخميس بأن اللجنة التنفيذية للدورة الثامنة قد أعلنت عن أسماء المكرمين هذا العام للجائزة العربية للإعلام حيث تم اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض لجائزة الإبداع الإعلامي 2011 عن "الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام"، صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة عن "شخصية العام"، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين عن "التطويع الثقافي للإعلام"، احمد الجار الله رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية عن "المسيرة الإعلامية"، وإذاعة البي بي سي العربية عن "تطوير الكوادر المهنية والوسيلة الإعلامية".</span><br /><span style="font-size: 14pt">وسيقام على هامش الملتقى هذا العام معرض وسائل الإعلام الذي تنظمه هيئة الملتقى الإعلامي العربي بالاشتراك مع عدد من المؤسسات الإعلامية والبنوك والشركات ذات الصلة بالإعلام ومنظومته التي تعرض خدماتها للمشاركين ليتعرفوا على هذه المؤسسات وخدماتها عن قرب.</span><br /><span style="font-size: 14pt">وحول الرعاة المشاركين في هذا الحدث الإعلامي الضخم صرح الخميس بأسماء عدد من المؤسسات والشركات التي حرصت على المشاركة في فعاليات الدورة الثامنة للملتقى الإعلامي حيث شارك كل من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، الأمانة العامة للأوقاف بالكويت، بنك الكويت الدولي، ياه لايف للاتصالات الفضائية، شيفرون العربية السعودية، اتحاد مصارف الكويت، الجمعية الكويتية للإعلام والاتصال، كويت إنرجي، والشركة الكويتية المتحدة للإعلان والنشر والتوزيع.</span> </div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div>

وقائع المؤتمر الصحفي للإعلان عن انطلاق الدورة الثامنة من الملتقى الإعلامي العربي
"الإعلام وقضايا المجتمع"
 

عقدت اللجنة التنفيذية للملتقى الإعلامي العربي صباح السبت مؤتمرها الصحفي الخاص بأعمال الدورة الثامنة للملتقى الإعلامي العربي "الإعلام وقضايا المجتمع" الذي يقام على أرض الكويت في الفترة من 24-26 إبريل 2011 تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس الوزراء.
وقد أكد ماضي عبد الله الخميس الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي على حرص اللجنة التنفيذية لهيئة المُلتقى الإعلامي العربي إجراء العديد من المناقشات واللقاءات مع عدد من الإعلامية والثقافية  من أجل وضع جدول أعمال يتماشى مع الأحداث الآنيَة، وفي نفس الوقت يستشرف المستقبل ويقدم الحلول والرؤى الموضوعية لمستقبل الإعلام ودوره في خدمة قضايا المجتمع والفرد في الوطن العربي. وأضاف الخميس بأن اللجنة التنفيذية حينما شرعت في وضع العناوين الرئيسية لجلسات جدول الأعمال وضعت في اعتبارها أن تكون هذه العناوين تصب في صلب صِناعة الإعلام وأدواته ومهامه، كما قصدت أن تكون عناوين الجلسات عامة وشاملة وتتسِم بالاتساع لِمُناقشة كل ما هو مرتبط بالعنوان الرئيسي والقضية العامة للدورة الثامنة.
وأضاف الخميس بأن جدول أعمال الدورة الثامنة هذا العام يتسم بالشمولية والدسامة وتعدد القضايا نظراً لارتباطه بواقع عالمنا العربي الذي يشهد تغيرات على مختلف الأصعدة، حيث يتضمن اليوم الأول ثلاث جلسات كلها موجهة للشباب من خلال ملتقى حوار الشباب الذي يسبق الفعاليات الرئيسية بيوم واحد. وسبق أن أعلنت اللجنة التنفيذية للملتقى الإعلامي العربي عن تقديمها منحة مجانية للشباب في شتى أرجاء الوطن العربي لحضور فعاليات الدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي والتي تقدم لها ما يقرب من 647 شاب وفتاة، وقد تم قبول 100 منهم لحضور فعاليات الملتقى الثامن، في حين أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي تعتزم زيادة هذا العدد في السنوات المقبلة من أجل إفساح المجال أكثر أمام الشباب الطامح إلى الاستفادة من هذه الفعاليات الإعلامية الكبرى.
وسيشارك الشباب المدعوون في ملتقى حوار الشباب الذي يقام صباح السبت الموافق 23 أبريل 2011 في تمام الـ 10 صباحا بفندق شيراتون الكويت، حيث تقام ثلاث جلسات حوارية هي:
الحوار الأول: الشباب والثقافة المالية

الحوار الثاني: إعلام الشباب..وشبكات التواصل الاجتماعي
الحوار الثالث: ماذا يريد الشباب؟
أما اليوم الثاني وهو الأحد 24 ابريل 2011 سيكون يوم الافتتاح للفعاليات الرئيسية وفيه الافتتاح الذي يتضمن تكريم الحائزين على جائزة الإبداع الإعلامي وخمس جلسات على جدول الأعمال. أما اليوم الثالث فيتضمن سبع جلسات.
وحول اختيار المملكة العربية السعودية لتكون ضيف شرف الدورة الثامنة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي أكد الخميس على أن هيئة الملتقى الإعلامي العربي تتابع عن قرب كل المجهودات والمساعي العربية المختلفة التي تحاول من خلالها الدول العربية الارتقاء بإعلامها وتطويره، فأرادت الهيئة أن تبرز ذلك بوضوح أكثر من أجل التعريف بهذه المجهودات ودفعها عن طريق مزج الخبرات الإعلامية المختلفة خلال فعاليات الملتقى المتنوعة والتي تشهد حضور كوادر إعلامية لها نصيب كبير من الخبرة والمهنية. مشيراً إلى أن ذلك كان الدافع الأساسي وراء استحداث هذه الفعالية الجديدة التي تمت إضافتها لفعاليات الملتقى السنوية.
 

وأضاف الخميس بأن اللجنة التنفيذية قد وقع اختيارها على المملكة العربية السعودية لما تشهده من تطور متنامٍ على المستوى الإعلامي الأمر الذي يعكس وجود رؤية وخطط تنموية محددة الأهداف يسير وفقها الإعلام السعودي الذي حقق تطورا لافتا في السنوات الأخيرة.
وتعتبر هذه الفعالية إضافة جديدة لفعاليات الملتقى الإعلامي العربي وسيتم خلال الفعاليات استعراض مسيرة الإعلام في المملكة العربية السعودية والتعريف بالجهود المبذولة تجاه تطوير العمل الإعلامي والثقافي داخل المملكة، وسيصحب ذلك حضور وفد إعلامي سعودي كبير يمثل الإعلام الرسمي والخاص وفي طليعتهم معالي وزير الثقافة والإعلام د.عبد العزيز خوجة، إضافة إلى عدد من الشخصيات الإعلامية البارزة، كما ستقام خلال الملتقى ندوة حول الإعلام السعودي تتناول مسيرة الإعلام في المملكة خلال العقود الأخيرة وحتى الوقت الحالي وما تم انجازه من خطط تهدف إلى تطوير الإعلام والنهوض به وما يحمله المستقبل كذلك من رؤية للتحديث ومواكبة التطور العالمي.
كما أعلن الخميس بأن اللجنة التنفيذية للدورة الثامنة قد أعلنت عن أسماء المكرمين هذا العام للجائزة العربية للإعلام حيث تم اختيار صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة الرياض لجائزة الإبداع الإعلامي 2011 عن "الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام"، صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة عن "شخصية العام"، الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة في مملكة البحرين عن "التطويع الثقافي للإعلام"، احمد الجار الله رئيس تحرير جريدة السياسة الكويتية عن "المسيرة الإعلامية"، وإذاعة البي بي سي العربية عن "تطوير الكوادر المهنية والوسيلة الإعلامية".
وسيقام على هامش الملتقى هذا العام معرض وسائل الإعلام الذي تنظمه هيئة الملتقى الإعلامي العربي بالاشتراك مع عدد من المؤسسات الإعلامية والبنوك والشركات ذات الصلة بالإعلام ومنظومته التي تعرض خدماتها للمشاركين ليتعرفوا على هذه المؤسسات وخدماتها عن قرب.
وحول الرعاة المشاركين في هذا الحدث الإعلامي الضخم صرح الخميس بأسماء عدد من المؤسسات والشركات التي حرصت على المشاركة في فعاليات الدورة الثامنة للملتقى الإعلامي حيث شارك كل من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، الأمانة العامة للأوقاف بالكويت، بنك الكويت الدولي، ياه لايف للاتصالات الفضائية، شيفرون العربية السعودية، اتحاد مصارف الكويت، الجمعية الكويتية للإعلام والاتصال، كويت إنرجي، والشركة الكويتية المتحدة للإعلان والنشر والتوزيع.
 

تعليقات القراء ضع تعليقك