الخميس: الإعلام لا ينفصل أبداً عن المجتمع الذي يُمارس فيه

/Content/Files/AMFNewsImage/logo--amf8STEXIAFILUYHPQRMBCWJGIFS.jpg

الملتقى الإعلامي العربي يناقش قضايا المجتمع في إبريل المقبل
الخميس: الإعلام لا ينفصل أبداً عن المجتمع الذي يُمارس فيه
 

أعلنت هيئة الملتقى الإعلامي العربي عن انطلاق فعاليات الدورة الثامنة من أعمال الملتقى في الفترة من 24-26 أبريل 2011 تحت شعار " الإعلام وقضايا المجتمع " والتي ستنطلق فعالياته تحت رعاية سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.
وقد اتخذت هيئة الملتقى هذا العام منحا جديداً لمناقشة قضايا الإعلام وذلك من زاوية علاقته بقضايا المجتمع المختلفة، فقد ارتأت الهيئة أن وتيرة الأحداث في عالمنا العربي آخذة في التصاعد خصوصاً فيما يتَّصل بالقضايا المجتمعية والمشاكل الداخلية التي تعاني منها المجتمعات العربية.
وفي هذا الإطار صرح الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأن الإعلام لا ينفصل أبداً عن المجتمع الذي يُمارس فيه وليس ببعيد عن أي قضية تثار بين الناس، بل إن الإعلام أحياناً يكون أحد أسباب الأزمات وفي أحيان أخرى يكون أحد أهم أدوات الحل. وأضاف الخميس بأن الهيئة قد تشكل لديها صورة واضحة المعالم عن دور الإعلام –خصوصا في منطقتنا العربية- في الأحداث المجتمعية الداخلية والخارجية عن طريق متابعتها لأداء المؤسسة الإعلامية العربية وعن طريق التقارير الدورية التي تساهم فيها الهيئة أو تطَّلع عليها، فكان من الضروري أن نناقش هذه العلاقة المُتجذِّرة بين الإعلام وقضايا المجتمع وأن نفتح لها الطريق أمام مناقشات ورؤى رواد المؤسسة الإعلامية العربية والفاعلين فيها.
وأشار الخميس إلى أن الهيئة قد أعدت من أجل ذلك جدول أعمال يتسم بالشمولية في مناقشته لهذه القضية موضوع الملتقى، كما أنها وضعت في الاعتبار مشاركات الشباب وخصصت لهم جزء ليس بالقليل في فعاليات هذه الدورة لأن الشباب في مجتمعاتنا العربية لا بد وأن يكون لهم تواجدا ملموساً وحقيقياً في كافة الأنشطة والفعاليات المختلفة لاسيما الإعلام. كما عبَّر الخميس عن ثقته الكبرى في هؤلاء الشباب وقدرتهم على تحمل مسئولياتهم تجاه مجتمعهم.
وأكَّد الخميس بأن هذه الدورة سوف تشهد مشاركة وحضور نخبة من وجوه الإعلام العربي ورواده على المستويين الرسمي والخاص، وكذلك عدد من المفكرين المعروفين ليس فقط في العالم العربي ولكن من خارجه وذلك لأن جدول الأعمال سوف يشهد مناقشة قضايا حيوية مرتبطة بواقع المجتمعات العربية ودور الإعلام فيها.
ووجه الخميس الشكر لسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح لما يوليه للملتقى من اهتمام يعكس في حقيقة الأمر حرصا شديدا على أن يقوم الإعلام العربي بدوره المطلوب في تنمية المجتمعات العربية ونهضتها.

 

<div dir="rtl" align="center"><strong><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">الملتقى الإعلامي العربي يناقش قضايا المجتمع في إبريل المقبل</span><br /><span style="font-family: Arial; color: #94832c; font-size: 18pt">الخميس: الإعلام لا ينفصل أبداً عن المجتمع الذي يُمارس فيه</span></strong></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><br /></div> <p dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">أعلنت هيئة الملتقى الإعلامي العربي عن انطلاق فعاليات الدورة الثامنة من أعمال الملتقى في الفترة من 24-26 أبريل 2011 تحت شعار " الإعلام وقضايا المجتمع " والتي ستنطلق فعالياته تحت رعاية سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد اتخذت هيئة الملتقى هذا العام منحا جديداً لمناقشة قضايا الإعلام وذلك من زاوية علاقته بقضايا المجتمع المختلفة، فقد ارتأت الهيئة أن وتيرة الأحداث في عالمنا العربي آخذة في التصاعد خصوصاً فيما يتَّصل بالقضايا المجتمعية والمشاكل الداخلية التي تعاني منها المجتمعات العربية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وفي هذا الإطار صرح الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأن الإعلام لا ينفصل أبداً عن المجتمع الذي يُمارس فيه وليس ببعيد عن أي قضية تثار بين الناس، بل إن الإعلام أحياناً يكون أحد أسباب الأزمات وفي أحيان أخرى يكون أحد أهم أدوات الحل. وأضاف الخميس بأن الهيئة قد تشكل لديها صورة واضحة المعالم عن دور الإعلام &#8211;خصوصا في منطقتنا العربية- في الأحداث المجتمعية الداخلية والخارجية عن طريق متابعتها لأداء المؤسسة الإعلامية العربية وعن طريق التقارير الدورية التي تساهم فيها الهيئة أو تطَّلع عليها، فكان من الضروري أن نناقش هذه العلاقة المُتجذِّرة بين الإعلام وقضايا المجتمع وأن نفتح لها الطريق أمام مناقشات ورؤى رواد المؤسسة الإعلامية العربية والفاعلين فيها.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وأشار الخميس إلى أن الهيئة قد أعدت من أجل ذلك جدول أعمال يتسم بالشمولية في مناقشته لهذه القضية موضوع الملتقى، كما أنها وضعت في الاعتبار مشاركات الشباب وخصصت لهم جزء ليس بالقليل في فعاليات هذه الدورة لأن الشباب في مجتمعاتنا العربية لا بد وأن يكون لهم تواجدا ملموساً وحقيقياً في كافة الأنشطة والفعاليات المختلفة لاسيما الإعلام. كما عبَّر الخميس عن ثقته الكبرى في هؤلاء الشباب وقدرتهم على تحمل مسئولياتهم تجاه مجتمعهم.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وأكَّد الخميس بأن هذه الدورة سوف تشهد مشاركة وحضور نخبة من وجوه الإعلام العربي ورواده على المستويين الرسمي والخاص، وكذلك عدد من المفكرين المعروفين ليس فقط في العالم العربي ولكن من خارجه وذلك لأن جدول الأعمال سوف يشهد مناقشة قضايا حيوية مرتبطة بواقع المجتمعات العربية ودور الإعلام فيها.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">ووجه الخميس الشكر لسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح لما يوليه للملتقى من اهتمام يعكس في حقيقة الأمر حرصا شديدا على أن يقوم الإعلام العربي بدوره المطلوب في تنمية المجتمعات العربية ونهضتها</span>. </p> <p dir="rtl">&nbsp;</p>

الملتقى الإعلامي العربي يناقش قضايا المجتمع في إبريل المقبل
الخميس: الإعلام لا ينفصل أبداً عن المجتمع الذي يُمارس فيه
 

أعلنت هيئة الملتقى الإعلامي العربي عن انطلاق فعاليات الدورة الثامنة من أعمال الملتقى في الفترة من 24-26 أبريل 2011 تحت شعار " الإعلام وقضايا المجتمع " والتي ستنطلق فعالياته تحت رعاية سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.
وقد اتخذت هيئة الملتقى هذا العام منحا جديداً لمناقشة قضايا الإعلام وذلك من زاوية علاقته بقضايا المجتمع المختلفة، فقد ارتأت الهيئة أن وتيرة الأحداث في عالمنا العربي آخذة في التصاعد خصوصاً فيما يتَّصل بالقضايا المجتمعية والمشاكل الداخلية التي تعاني منها المجتمعات العربية.
وفي هذا الإطار صرح الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس بأن الإعلام لا ينفصل أبداً عن المجتمع الذي يُمارس فيه وليس ببعيد عن أي قضية تثار بين الناس، بل إن الإعلام أحياناً يكون أحد أسباب الأزمات وفي أحيان أخرى يكون أحد أهم أدوات الحل. وأضاف الخميس بأن الهيئة قد تشكل لديها صورة واضحة المعالم عن دور الإعلام –خصوصا في منطقتنا العربية- في الأحداث المجتمعية الداخلية والخارجية عن طريق متابعتها لأداء المؤسسة الإعلامية العربية وعن طريق التقارير الدورية التي تساهم فيها الهيئة أو تطَّلع عليها، فكان من الضروري أن نناقش هذه العلاقة المُتجذِّرة بين الإعلام وقضايا المجتمع وأن نفتح لها الطريق أمام مناقشات ورؤى رواد المؤسسة الإعلامية العربية والفاعلين فيها.
وأشار الخميس إلى أن الهيئة قد أعدت من أجل ذلك جدول أعمال يتسم بالشمولية في مناقشته لهذه القضية موضوع الملتقى، كما أنها وضعت في الاعتبار مشاركات الشباب وخصصت لهم جزء ليس بالقليل في فعاليات هذه الدورة لأن الشباب في مجتمعاتنا العربية لا بد وأن يكون لهم تواجدا ملموساً وحقيقياً في كافة الأنشطة والفعاليات المختلفة لاسيما الإعلام. كما عبَّر الخميس عن ثقته الكبرى في هؤلاء الشباب وقدرتهم على تحمل مسئولياتهم تجاه مجتمعهم.
وأكَّد الخميس بأن هذه الدورة سوف تشهد مشاركة وحضور نخبة من وجوه الإعلام العربي ورواده على المستويين الرسمي والخاص، وكذلك عدد من المفكرين المعروفين ليس فقط في العالم العربي ولكن من خارجه وذلك لأن جدول الأعمال سوف يشهد مناقشة قضايا حيوية مرتبطة بواقع المجتمعات العربية ودور الإعلام فيها.
ووجه الخميس الشكر لسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح لما يوليه للملتقى من اهتمام يعكس في حقيقة الأمر حرصا شديدا على أن يقوم الإعلام العربي بدوره المطلوب في تنمية المجتمعات العربية ونهضتها.

 

تعليقات القراء ضع تعليقك

4tfDYhBU

Knocked my socks off with knwgeedol!