ملتقى قادة الإعلام العربي.. قضايا مهمة وتجمعٌ فريد

/Content/Files/AMFNewsImage/AML2GNIQEEMYCAENPVZJKQBZOTMR.gif

ينطلق اليوم بمقر مكتبة الإسكندرية
ملتقى قادة الإعلام العربي.. قضايا مهمة وتجمعٌ فريد
 

تنطلق صباح اليوم الخميس الموافق الأول من يوليو فعاليات ملتقى قادة الإعلام العربي الثاني والذي تعقده هيئة الملتقى الإعلامي العربي بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية، ويقام الملتقى بمقر مكتبة الإسكندرية برعاية الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ويستمر ليومَي الأول والثاني من يوليو الجاري.
وكان الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس قد أعلن عن أن الدوافع من وراء عقد ملتقى قادة الإعلام عديدة، وعلى رأسها التأكيد على المشاركة العملية للقادة في المسيرة الإعلامية جنبًا إلى جنب مع باقي كوادر الإعلام العربي، فضلا عن أن هيئة الملتقى تعتبر أن الحوار سيظل هو الطريقة الحضارية المثلى من أجل تقدم الأمم ورقي الشعوب
وقال الخميس: نحاول من خلال هذه الفعالية الحاشدة والضخمة أن نقطع شوطًا جديدًا نحو توحيد الرؤية الإعلامية العربية قدر المستطاع، وأن نؤكد على أننا كعرب لدينا على المستوى الإعلامي وغيره من المستويات القدرة على التجمع والتحاور، وأن ما يجمعنا هو أكثر بمراحل مما يُفرقنا."
كما قال" إن أمانة هيئة الملتقى الإعلامي العربي تحاول باستمرار أن تتوخى كافة السبل التي تفتح المجال لكل الصاعدين في مجال الإعلام للاستماع إلى قادتهم والاستفادة منهم ومن خبراتهم."
كما أشار إلى أن ثناء الكثير من المشاركين في الدورة الأولى لملتقى قادة الإعلام العربي والتي عُقدت بالبحرين العام الماضي وإعجابهم الشديد بالفكرة قد مثلت لنا دافعًا قويًّا وكانت بمثابة تصريح بالاستمرار والمضي قُدمًا في طريقنا؛ فإن تجمع هذا الحشد من القادة وواضعي خطط الحركة الإعلامية العربية- لا شك- سيعم بالفائدة على كل روافد ووسائل الإعلام العربي وسيقدم صورة مشرفة لطالما سعينا إلى تقديمها عن الإعلام العربي وكوادره وقادته.
وقد أوضح أن الدورة الثانية لملتقى قادة الإعلام العربي تتميز بجدول أعمال يغطي عددًا من القضايا الإعلامية الراهنة والمُلحة والتي تدعو الجميع للوقوف عليها بتأمل وتحليل للخروج بحلول عملية واضحة قابلة للتطبيق على أرض الواقع.
وأشار إلى أن جدول أعمال الملتقى سيتضمن ثلاث جلسات أساسية الأولى منها تتناول دور الإعلام في دعم العلاقات العربية، والجلسة الثانية ستدور حول اقتصادات الإعلام وجدوى الاستثمار فيه وأبرز العوائق التي تواجه المستثمرين وأثر الأزمة الاقتصادية على وسائل الإعلام. أما الجلسة الثالثة ستكون حول العلاقة بين الإعلام والسلطة وما تتضمنه من حوارات وتفاصيل عديدة.
ويشارك في الدورة الثانية لملتقى قادة الإعلام العربي مجموعة من نخبة قادة الإعلام العربي ورموزه، يتنوعون ما بين رؤساء تحرير كبريات الصحف بالوطن العربي وملاك بعض الصحف ورؤساء قنوات فضائية عربية مختلفة، وعدد من المهتمين بالشأن الإعلامي العربي.
وكان المشاركون قد أشادوا بملتقى قادة الإعلام العربي على مستوى الشكل والمضمون، وقد أجمعوا على أن الفكرة في حد ذاتها تبعث بالأمل الكبير للأجيال القادمة وتنمي بداخل الجميع روح المشاركة وترفع من وعي قادة الإعلام وكوادره بأهمية الحوار كسبيل حضاري وراقٍ يدفع نحو نهضة إعلامية شاملة تعم بالفائدة على سائر روافد الإعلام العربي ووسائله، كما أكدوا على أن انعقاد هذا الملتقى يضع نصب أعين الجميع ما تتمتع به الكوادر الإعلامية العربية من فكر راق ومفيد وقدرات عظيمة وأن قادة الإعلام العربي مازال لديهم الكثير ليقدموه للإعلام العربي.
هذا وتحظي الدورة الثانية من أعمال ملتقى قادة الإعلام العربي باهتمام إعلامي كبير؛ حيث يتم يغطي هذا الحدث الفريد العديد من المحطات الفضائية، ووكالات الأنباء والصحف والمجلات، العربية منها والأجنبية.

 

تعليقات القراء ضع تعليقك