ندوات الدورة السابعة ركزت على مستقبل الإعلام العربي في ظل الثورة الرقمية

/Content/Files/AMFNewsImage/alshekh naserCSDJPGROYQKFBNFGOHJXLIJK.jpg

الملتقى الإعلامي العربي السابع... الإعلام وتكنولوجيا الاتصال
 ندوات الدورة السابعة ركزت على مستقبل الإعلام العربي في ظل الثورة الرقمية
 

العبد الله: الإعلام تخطى المرحلة الإخبارية إلى المسئولية الاجتماعية
ماضي الخميس: علينا أن نؤثر في الإعلام الجديد ولا نكون ضحايا له
محمد بن عيسى: قوى المجتمع المدني أصبحت تمثل السلطة الخامسة بعد الإعلام
د. عبد العزيز خوجة: التطور التكنولوجي ضاعف قوة الإعلام وجعل منها سلطة حقيقية
خوجة: الإعلام ليس عملا محايدا فالرسالة الإعلامية محفوفة بالأيديولوجيا والنوايا
نبيل الحمر: يجب أن تستفيد العلاقات الدولية من التكنولوجيا للتواصل مع الإعلام
حسام السكري: يجب أن يدرك الإعلامي أهمية مواكبة التطور التكنولوجي واحتراف التعامل مع أدواته
د. أسامة الغزالي حرب: مواثيق العمل الإعلامي شكلية ورمزية والهدف منها تقييد الحريات
د. جابر الحرمي: على رئيس التحرير أن يعمل على رفع روح الفريق الواحد ويوظف ذلك من أجل المؤسسة الإعلامية
وليد النصف: على رئيس التحرير أن يتمتع بالنزاهة وبعلاقات جيدة مع جميع الأطراف
نجيب العوضي: تأثير الصورة أصبح لا يقل عن تأثير الكلمة في ظل التطور التكنولوجي
الخرافي: الحراك الإعلامي في الكويت أكبر دليل على ديمقراطيتها ولكن يجب أن تستمع كل الأطراف إلى بعضها البعض
 

المحمد يفتتح معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال
تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء عقد الملتقى الإعلامي العربي دورته السابعة في دولة الكويت في الفترة من 25-27 أبريل 2010م وهي الدورة التي خصصت جلساتها ومناقشاتها لقضية العلاقة بين الإعلام وتكنولوجيا الاتصال وتأثير هذه العلاقة بأبعادها المتنوعة على الواقع الإعلامي العربي أداء ومحتوى.
 
الافتتاح:
 
الشيخ أحمد العبدالله وزير النفط ووزير الإعلام الكويتي أثناء إلقاءه لكلمته في حفل الافتتاح
شرف الملتقى في دورته السابعة بكلمة من معالي الشيخ / أحمد العبد الله الصباح وزير النفط ووزير الإعلام أكد فيها على الحاجة الشديدة للترابط بين الإعلام العربي والتكنولوجيا المتقدمة والاستفادة من هذا الترابط في تنمية وتطوير المهارات البشرية في مؤسسات الإعلام العربية، واستعرض معاليه تطور الإعلام الكويتي بأجهزته ومؤسساته منذ إنشاء الإذاعة الكويتية عام 1953م مروراً بإنشاء تليفزيون الكويت عام 1961م حتى استكمال البنية الأساسية للإعلام الكويتي المعاصر.

كما دعا معاليه الإعلاميين العرب المشاركين في هذا الملتقى إلى تكثيف اهتمامهم بتقديم الخدمة الإعلامية التي تثري المسئولية الاجتماعية والوطنية للعمل الإعلامي تمكيناً للإنسان العربي من التعامل مع تحديات العصر، موضحاً في هذا السياق أن الإعلام جزء من مفهوم آخر أعم وأشمل وهو الاتصال.
ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي يلقي كلمة الافتتاح
ثم ألقى السيد / ماضي عبد الله الخميس الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي كلمة وجه فيها الشكر والتقدير لسمو الشيخ / ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء لما أتاحه من دعم للملتقى وفعالياته على امتداد السنوات الماضية، كما رحب بمشاركة هذه النخبة المتميزة من الإعلاميين العرب داعياً إلى العمل على أن تنعكس هذه التوصيات والرؤى في شكل خطوات ملموسة تمكن الإعلام العربي من ترسيخ وضعيته كصناعة مهمة ونشاط مجتمعي مؤثر، وأكد الخميس على أهمية الحرص على أن تخرج الرسالة الإعلامية خالية من أي ضرر قد يلحق بأمتنا وأوطاننا وشعوبنا، وأن تكون رسالتنا الإعلامية إيجابية تقرب ولا تبعد، تبني ولا تهدم، تفيد ولا تضر.

وأوضح أن هذا الملتقى السابع يتميز بما يشهده بترافق جلساته مع معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال وكذلك تكريم الحائزين على الجائزة العربية للإبداع الإعلامي التي تمنحها هيئة الملتقى الإعلامي العربي التي أسهمت في تطوير مسيرة الإعلام العربي.
جانب من الحضور
وشارك في فعاليات هذه الدورة نخبة من الإعلاميين العرب والأجانب وأكاديميون وخبراء معنيون بمجالات الإعلام والاتصال وتمحورت مناقشات الملتقى وحواراته حول المحتوى الإعلامي الرقمي وانتشاره، باعتباره الشكل الأبرز لاندماج الإعلام وتكنولوجيا الاتصال، وتطرقت مداخلات المشاركين في الجلسات إلى ما يتيحه المحتوى الرقمي من زيادة حجم الإنتاج الإعلامي بمفهومة المعاصر، وبما ينطوي عليه ذلك من زيادة نوافذ المعرفة واتساع نطاقها.

كما شهد الملتقى حوارات متعمقة حول المستجدات الناشئة عن الإعلام الجديد وفي مقدمتها حتمية سرعة الأداء في العمل الإعلامي والجاهزية المستمرة والتحديث الدقيق للمادة والمحتوى.
 
وقد اشتمل جدول أعمال الدورة السابعة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي على سبع جلسات  سارت على النحو التالي:
 

الإعلام والعلاقات الدولية
 
الحمر وبن عيسى وخوجه أثناء إنعقاد الجلسة الأولى
كان هذا هو عنوان الجلسة الأولى التي رأسها السيد الأستاذ محمد بن عيسى وزير الإعلام المغربي السابق ومعه ضيفان هما السيد نبيل الحمر المستشار الإعلامي لجلالة ملك البحرين والدكتور عبد العزيز خوجة وزير الإعلام والثقافة بالمملكة العربية السعودية.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
العلاقة بين وسائل الإعلام والعلاقات الدولية والممارسة السياسية بشكل عام علاقة وطيدة وبها الكثير من التجاذبات، فالإعلام يعتبِر رصد العلاقات الدولية من أهم أولوياته العملية، والسياسيون يدركون مدى أهمية الإعلام ودوره الفعال في تغطية العلاقات الدولية. فكيف تؤثر كل من الجهتين في الأخرى وما هي رؤية السياسيين للواقع الإعلامي الحالي وكيف يمكن للإعلام أن يدعم العلاقات الدولية ويؤثر فيها بشكل إيجابي؟
وكان لكلمة الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الإعلام والثقافة بالمملكة العربية السعودية في هذه الجلسة أثر بالغ؛ حيث وضح معاليه أهمية الربط بين دور مؤسسات المجتمع المدني والإعلام ومدى تأثير كل منهما على العلاقات الدولية، وقال معاليه إن المجتمع سيظل مؤثرا بقوة في ترسيم حدود العلاقات الدولية وإن الإعلام في ظل التطور التكنولوجي سيكون أكثر تسليطا للضوء على العلاقات الدولية، ولذلك يجب على الدبلوماسيين والإعلاميين أن يكونوا على قدر تلك المسؤولية تجاه بلدانهم ومجتمعاتهم.
واستعرض السيد نبيل الحمر مستشار جلالة ملك البحرين في كلمته مدى تأثير العمل الإعلامي على العلاقات الدولية وأكد أن التكنولوجيا في ذلك الإطار هي الرابط القوي الذي يجب على كل طرف أن يحسن توظيفه من أجل الصالح العام، وعلى كل طرف أن يكون أكثر إقبالا على تعلم كل ما هو جديد في تلك الثور الرقمية.
وتركزت محاور الكلمات للضيوف حول المحاور التالية:
- أثر وسائل الإعلام على العلاقات الدولية.
- مدى التواصل بين الإعلام والسياسة.
- محددات التعامل بين الإعلام والعلاقات السياسية الدولية.
- كيف يمكن للعمل السياسي استيعاب التقدم التكنولوجي في الإعلام والتعامل  معه؟
- مدى احتياج الإعلامي للتثقيف الدبلوماسي والسياسي.
- تأثير الإعلام على السياسيين وقراراتهم.
 

الإعلام والعولمة أيهما يخدم الآخر؟
 
أما الجلسة الثانية فكانت تحت عنوان الإعلام والعولمة.. من يخدم الآخر؟
جاب الله والشمام والرميحي والرواشدة والعادل والشريدة أثناء الجلسة الثانية
وقد رأس هذه الجلسة الدكتور محمد الرميحي رئيس تحرير جريدة أوان وكان ضيوفه د. علي الشريدة- مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بالكويت والدكتور محمد العادل رئيس الجمعية العربية التركية للعلوم والثقافة والفنون والأستاذ رمضان الرواشدة مدير عام وكالة الأنباء الأردنية، والأستاذ أيمن جاب الله نائب رئيس تحرير قناة الجزيرة الناطقة بالإنجليزية، والأستاذ محمود الشمام- مدير تحرير مجلة نيوزويك.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
تستند العولمة فكرةً وتطبيقًا على الكثير من الآليات والنظم من أجل الاستمرار والانتشار  وتحقيق كوكبة العالم، والعولمة بغض النظر عما وراءها من أيديولوجيات أو أفكار أو أجندات لا تستغنى عن تكنولوجيا الاتصال بأية حال من الأحوال؛ بل إن التكنولوجيا هي أكبر وأهم الوسائل التي تعتمد عليها العولمة في ذلك الإطار. فالوصول لكل أرجاء العالم بأفكار جديدة ومبادئ غريبة على بعض الدول وممارسة نوع من الإقناع الإيديولجي والاجتماعي وتغيير أنماط المجتمعات ليس أمرًا بالهين وأمامه الكثير من العوائق، وتكنولوجيا الاتصال – بلا شك- أساس فيه. فما هي طبيعة العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال؟ وما هي طبيعة تأثير كل منهما على وجود الآخر؟ وما تأثير تخلف المجتمعات والإعلام عن مواكبة التطور التكنولوجي العالمي على العولمة؟
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية: 
- طبيعة العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال
- مدى احتياج الرؤى والأفكار إلى تكنولوجيا الاتصال
- هل تسببت التكنولوجيا في عولمة الإعلام؟
- تكنولوجيا الاتصال وترسيخ العولمة الإعلامية.
- مستقبل العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال.
 

الإعلام.. سماء الحرية وسقف المسؤولية
 
أما الجلسة الثالثة فكانت تحت عنوان الإعلام.. سماء الحرية وسقف المسؤولية

التميمي وبوملحه والمسالمة وعزوزي والمالك والغزالي والنجار أثناء الجلسة الثالثة
وقد رأس الجلسة الدكتور عبد الحق عزوزي مدير مركز الحوار الحضاري بالمغرب، وكان ضيوفه هم الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية والكاتب والمفكر الدكتور عزام التميمي والسيد جيم بو ملحة رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين، والأستاذ خالد المالك رئيس تحرير جريدة الجزيرة السعودية والأستاذة سميرة المسالمة رئيس تحرير جريدة تشرين السورية وأستاذ الإعلام الكويتي الدكتور غانم النجار.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
لا شك أن الإعلام العربي قد استطاع أن يحقق قدرًا من الحريات مع صعود سهم الفضائيات والإنترنت الجالبة للإعلام الإلكتروني ، ولكن تظل هذه الحرية محاطة بمسؤولية يتحملها الإعلامي الناجح ويستطيع أن يصنع التوازن الذي يجعله يستفيد من مساحة الحرية بقدر المستطاع دون التخلي عن مسؤولياته الأدبية والعملية. فكيف دعمت التكنولوجيا هذه الحرية وكيف يمكن توظيفها لرفع سقف الحريات واستمرار الالتزام بالمسؤوليات؟
وقد دارت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- تقييم حالة الحريات الممنوحة حاليًا لوسائل الإعلام.
- كيف دعمت التكنولوجيا ممارسة الإعلامي لحريته؟
- تأثر أداء الإعلامي بالحريات الممنوحة له.
- أثر الحريات على تجاوب المُتلقّي مع وسائل الإعلام.
- حدود الحريات ومدى تحمل المسؤوليات (تقديم نماذج).
- مدى استغلال الإعلام العربي للحريات الممنوحة في دعم القضايا العربية.
- كيف يمكن أن يساهم الإعلامي في ترسيخ الحريات الممنوحة والحفاظ عليها؟
 

مسؤوليات رئيس التحرير
 
وكانت الجلسة الرابعة تحت عنوان: مسؤوليات رئيس التحرير

الحرمي وبشمي ومكرم والزعبي والنصف وصلاح أثناء الندوة الرابعة
وقد رأس هذه الجلسة الإعلامي الكويتي الدكتور علي الزعبي وكان ضيوفه هم: الأستاذ وليد النصف رئيس تحرير جريدة القبس والأستاذ إبراهيم بشمي رئيس تحرير جريدة الوقت البحرينية، والأستاذ  خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع، والأستاذ جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطري والأستاذ فيصل مكرم رئيس تحرير جريدة الغد اليمنية.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
لم يكن إسهام التكنولوجيا في تطوير الإعلام ووسائله مقتصرًا فقط على الوسائط الجديدة أو متمثلا فقط في طرق الاتصال، بل إن إسهامها أتى على الأدوار الفنية والكوادر المهنية داخل المؤسسات الإعلامية. ورئيس التحرير جزء من المنظومة الإعلامية ويعتبر تأثره بالمد التكنولوجي هو تأثر يلقي بظلاله على باقي الكوادر والروافد الإعلامية بحكم محورية دوره وأهميته، فكيف استقبل رئيس التحرير الثورة الرقمية وكيف تعامل معها؟ وما مدى شعوره بخصوصية دوره في المؤسسة الإعلامية؟ وكيف تعامل مع التغيرات التي أحدثتها التكنولوجيا على مستوى مصدر الخبر وتحريره؟ وكيف حافظ رئيس التحرير على محورية دوره في ظل هذه التبدلات المتواترة؟
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- رئيس التحرير والتكنولوجيا
- رئيس التحرير بين المرونة العملية والمسؤولية التحريرية
- رؤساء التحرير وتعدد الوسائل الإعلامية
- مهمة رئيس التحرير والخطوط الحمراء
- رئيس التحرير...القائد النموذج
 

دور التكنولوجيا في تنمية وسائل الإعلام
 
وجاءت الجلسة الخامسة تحت عنوان دور التكنولوجيا في تنمية وسائل الإعلام 
جعفر وبكار والبصيري والعوضي والسكري والحربي أثناء الجلسة الخامسة
وقد رأس هذه الجلسة السيد الأستاذ محمد البصيري وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزير المواصلات وكان ضيوفه كل من الأستاذ نجيب العوضي الرئيس التنفيذي لشركة فيفا والأستاذ حسام السكري رئيس قنوات الاتصال بياهوو الشرق الأوسط والأستاذ منيف الحربي المدير التفيذي لعرب سات والدكتور عمار بكار المشرف العام على موقع العربية نت والأستاذ هشام جعفر المستشار الإعلامي لموقع أون إسلام.

وقد جاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
ساهمت التكنولوجيا بشكل لافت في صنع  القفزة الإعلامية التي يشهدها العالم حاليًا، ولم يعد بمقدور أية جهة إعلامية التخلي عنها، وقد وصلت الحال بالإعلام إلى أن أصبح الخبر والبرنامج يصلان إلى المتلقي اينما كان ومن خلا وسائل عدة. تمكنت التكنولوجيا من أن تحول الإعلام إلى نشاط رقمي مذهل لا يستغنى الإنسان عنه في كثير من الأحيان، فما هي ملامح تأثر الإعلام بالتطور التكنولوجي وكيف نحافظ على مستوى ثابت من المتابعة والاستمرار في الاستفادة من التقدم التكنولوجي؟
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- مدى قناعة أصحاب الأعمال والإعلاميين بالتكنولوجيا وثقتهم فيها
- ملامح تأثير التكنولوجيا في وسائل الإعلام
- طبيعة المادة الإعلامية وتأثرها بالتكنولوجيا
- تأثر المتطلبات المهنية الإعلامية بالتكنولوجيا
- مواكبة القائمين على العمل الإعلامي للتطورات التكنولوجية واستخدامهم لها.
- أثر وجود التكنولوجيا المتقدمة في وسائل الإعلام على المُتلقي.
 

الفضائيات العربية.. الواقع والمأمول
 
وكانت الجلسة السادسة تحت عنوان الفضائيات العربية.. الواقع والمأمول
سلمان والكواري وقواص والأغا وعون أثناء الجلسة السادسة
رأس الجلسة الدكتور ربيعة الكواري أستاذ الإعلام بجامعة قطر وكان ضيوفه الإعلامي أنطوان عون رئيس تحرير قناة العربية والأستاذ مصطفى الأغا مدير البرامج الرياضية لقناةmbc، والإعلامي ومقدم البرامج بقناة الجزيرة الأستاذ علي الظفييري والدكتور محمد قواص مقدم البرامج بقناة nab  والأستاذة منى سلمان مقدمة البرامج بقناة الجزيرة.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرةً في السطور التالية:
يعد فتح مجال العمل تحت فضائيات خاصة طفرة كانت من قبل في محل الخيال، والحقيقة كان ظهورها له الكثير من الإيجابيات التي لا تُنكر من فتح ملفات مغلقة وتبصير ثقافي قوي للمشاهد. ولا شك أن هذه الفضائيات على ارتباط وثيق الصلة بالتكنولوجيا، وقد استطاعت الفضائيات العربية الخاصة استغلال موجة التكنولوجيا وتوظيفها من أجل الارتقاء بمستوى توصيل المعلومة والحفاظ على مستوى أعلى من التواصل التكنولوجي مع العالم أصبح ضرورة مهنية لا مفر منها، والفضائيات هي الأجدر بهذا التواصل خصوصًا في ظل اعتماد المتلقي العربي على الفضائيات بنسبة عالية في الوصول إلى المعلومة.
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- الفضائيات الخاصة والتكنولوجيا.. الاستخدام والتوظيف.
- مدى ارتباط تطور أداء الفضائيات بالتكنولوجيا.
- كيف استفاد كل قطاع داخل المحطات من التكنولوجيا مثل المراسل، المذيع الإداري... إلخ؟
- هل تواجه الفضائيات عوائق في استخدام التكنولوجيا؟
- كيف نطور أداء الفضائيات العربية لمواكبة النهضة التكنولوجية؟
 

الجائزة العربية للإبداع الإعلامي
 
المحمد يتوسط الحائزين على جائزة الإبداع الإعلامي 2010
وقد شهدت هذه الدورة تكريم الحائزين على جائز الإبداع الإعلامي للعام 2010 والتي تم فيها تكريم كلا من؛ حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك البحرين الجائزة العربية للإبداع الإعلامي عن "روح المبادرة الايجابية تجاه دعم الحريات الإعلامية " وما أثمرت عنه سياسات دعم الحريات الإعلامية التي انتهجتها المملكة منذ تولي جلالة الملك حمد بن عيسى الحكم قبل عشر سنوات، والتي كانت سبباً مباشراً لخلق مناخ عام متلائم مع رغبات التطوير والتحديث والنهضة وداعم لها بقوة، ليس فقط علي المستوى الإعلامي وإنما في شتي المجالات والقطاعات في المملكة بالإضافة إلي  تقنين التشريعات والقوانين وتطويرها بما يفتح آفاقًا كبيرة من مساحة الحرية والتي جاءت جميعها بتوجيهات سامية من قبل جلالة الملك، كما شهدت الدورة تكريم د. عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام بالمملكة العربية السعودية جائزتها السنوية عن " روح المبادرة الايجابية تجاه دعم آفاق الحوار الإعلامي " حيث أن مساهمات د.عبد العزيز قد ساعدت إلي حد كبير على تضييق الهوة الإعلامية الكبيرة بيننا وبين الغرب ومن ناحية أخري كانت مساهماته عنواناً بارزاً في تغيير الصورة النمطية للعالم العربي لدي الغرب وتقديم النموذج العربي المتفاعل مع آليات العصر وتقنياته واستغلالها بشكل ايجابي، وأيضا د.سعد البراك الرئيس التنفيذي السابق لشركة " زين " للاتصالات جائزة الإبداع السنوية عن الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام حيث حرصت "زين" خلال رئاسة البراك في سياساتها الإعلانية على أن تحمل موادها الإعلانية رسالة ايجابية يتم توصيلها للمتلقي مما ساعد على زيادة القيمة الايجابية للسياسة الإعلانية للشركة، وأيضا فقد تم تكريم منح الأديب والشاعر عبد العزيز سعود البابطين رئيس مجلس أمناء جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري جائزة الإبداع الإعلامي عن (التطويع الثقافي للإعلام)، حيث استخدمت الجائزة القنوات الإعلامية لنشر الثقافة وإعادة الاعتبار للتراث الشعري العربي من خلال القنوات الإعلامية المختلفة والتي ساهمت في توسيع النطاق الثقافي العربي بشكل كبير، أما جائزة تطوير الكوادر المهنية وتنمية الوسيلة الإعلامية فقد حازت عليها صحيفة " الإتحاد " الإماراتية وهي صحيفة يومية تصدر عن شركة أبو ظبي للإعلام، وتعتبر الإتحاد أولى الصحف الإماراتية وأقدمها حيث صدر العدد الأول منها في أكتوبر 1969، ويعكس اسمها معني رمزي مهم وكأنها تتحدث بلسان أهل الإمارات وتعكس الرغبة الكبرى في الإتحاد، وقد اعتمدت الإتحاد بعض الإجراءات من خلال سياسة عامة تهدف إلى تطوير آليات العمل ومسايرة التغيرات الآنية وكذلك عملت الإتحاد على تطوير الكوادر العاملة فيها من خلال إبرامها لاتفاقيات تعاون مع كبرى المؤسسات الصحافية في العالم من أجل تقديم خدمات تدريبية للصحافيين لتطوير أدائهم الصحفي والتعرف على أخر ما وصلت إليه الكتابة الصحافية حول العالم، كذلك فإن الصحيفة قامت بتطوير تصميمات صفحاتها وأحدثت نقلة نوعية في ورق الطباعة واستخدام الألوان، كما استحدثت الإتحاد أبواب تفاعلية على موقعها الالكتروني من خلال فتح نقاشات حيوية مع زوار الموقع بشكل حضاري كما يتم الاستفادة من هذه النقاشات في الصفحات المطبوعة، كما تعمل الإتحاد على تغيير آلية عمل الموقع الخاص بها وعدم الاكتفاء بنقل الجريدة المطبوعة والعمل على التحول التدريجي إلى " الإتحاد أون لاين " عن طريق حضور مباشر للأخبار على الموقع بمجرد وصولها، وأيضا فقد تم تكريم صاحب السمو الأمير السفير محمد بن سعود بن خالد آل سعود تكريما شرفياً في فعاليات الدورة السابعة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي وذلك عن دوره المؤثر في تسخير المعلوماتية في خدمة القطاعات الحكومية والنهوض بطريقة العمل في هذه القطاعات وكذلك تأسيسه لمركز المعلومات السعودي والذي يعرف الآن باسم " مركز الإعلام والاتصال الدولي ".

 

معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال
 
سموه يتفقد أحد أجنحة المعرض
وقد أقيم على هامش الدورة أيضا (معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال) الذي تقيمه هيئة الملتقى الإعلامي العربي سنوياً كنشاط ثابت من أنشطتها المصاحبة للملتقيات السنوية حيث عمدت هيئة الملتقى منذ انطلاق فعالياتها الأولى في العام 2003 على أن تواكب كل جديد في الصناعة الإعلامية كما حرصت على دعوة ومشاركة عديد الفضائيات والجهات الإعلامية المختلفة من أجل المشاركة في نشاطاتها كوسيلة انشر أخر التطورات التقنية والعملية التي تعتمد عليها هذه الفضائيات والمؤسسات في تأدية عملها باحتراف.

وكان المعرض فرصة كبيرة لوسائل الإعلام والشركات ذات الصلة والاختصاص بالإعلام من أجل عرض منتجاتها وخدماتها وآخر ما توصل إليه العلم الحديث في صناعة الإعلام على الجمهور بشكل مباشر، كما يعد المعرض فرصة أيضاً للمشاركين والضيوف للتعرف عن قرب علي خدمات هذه المؤسسات الإعلامية وكيفية تقديمها لخدماتها وكذلك مزج الخبرات العملية في مجالات الإعلام المختلفة، علما بأن معرض وسائل الإعلام المصاحب للملتقى يحظى بحضور كبير من قبل الجمهور الذي يحرص دائما على الاطلاع مباشرة على آخر مستجدات المؤسسات الإعلامية.
وشارك في المعرض هذا العام العديد من الجهات والمؤسسات الإعلامية والصحافية والثقافية وغيرها من المؤسسات والجهات المرتبطة بالإعلام ووسائله سواء من داخل الكويت أو من خارجها.

الرئيس الخرافي في ختام ندوات الملتقى الإعلامي العربي السابع
واختتم الملتقى الإعلامي العربي فعاليات دورته السابعة بنقاش مفتوح بين السيد جاسم الخرافي رئيس مجلس الأمة الكويتي والإعلاميين وتمركز الحوار حول موقف المجلس من الإعلام ورؤيته لواقعه في الكويت، ومطالب الإعلاميين من مجلس الأمة الكويتي ودار الحديث عن قضايا في عمق الشأن الداخلي الكويتي يرتبط معظمها بالإعلام والإعييلاميين.

<div dir="rtl" align="center"><strong><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">الملتقى الإعلامي العربي السابع... الإعلام وتكنولوجيا الاتصال</span> </strong> <div><strong style="color: #94822c; font-size: 18pt">&nbsp;<span style="font-family: Arial; font-size: 18pt">ندوات الدورة السابعة ركزت على مستقبل الإعلام العربي في ظل الثورة الرقمية</span></strong></div></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><br /></div> <div dir="rtl" align="justify"><strong><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">العبد الله: الإعلام تخطى المرحلة الإخبارية إلى المسئولية الاجتماعية</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">ماضي الخميس: علينا أن نؤثر في الإعلام الجديد ولا نكون ضحايا له</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">محمد بن عيسى: قوى المجتمع المدني أصبحت تمثل السلطة الخامسة بعد الإعلام</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">د. عبد العزيز خوجة: التطور التكنولوجي ضاعف قوة الإعلام وجعل منها سلطة حقيقية</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">خوجة: الإعلام ليس عملا محايدا فالرسالة الإعلامية محفوفة بالأيديولوجيا والنوايا</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">نبيل الحمر: يجب أن تستفيد العلاقات الدولية من التكنولوجيا للتواصل مع الإعلام</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">حسام السكري: يجب أن يدرك الإعلامي أهمية مواكبة التطور التكنولوجي واحتراف التعامل مع أدواته</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">د. أسامة الغزالي حرب: مواثيق العمل الإعلامي شكلية ورمزية والهدف منها تقييد الحريات</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">د. جابر الحرمي: على رئيس التحرير أن يعمل على رفع روح الفريق الواحد ويوظف ذلك من أجل المؤسسة الإعلامية</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">وليد النصف: على رئيس التحرير أن يتمتع بالنزاهة وبعلاقات جيدة مع جميع الأطراف</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">نجيب العوضي: تأثير الصورة أصبح لا يقل عن تأثير الكلمة في ظل التطور التكنولوجي</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 16pt">الخرافي: الحراك الإعلامي في الكويت أكبر دليل على ديمقراطيتها ولكن يجب أن تستمع كل الأطراف إلى بعضها البعض</span> </strong></div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">&nbsp; <table style="width: 261px; height: 229px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="261" align="center"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><strong style="color: #94822c; font-size: 12pt"><img border="0" alt="" src="http://www.arabmediaforum.net/uploads/alshekh%20naser.jpg" width="330" height="230" /><br />المحمد يفتتح معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال</strong></div></td></tr></tbody></table></span></div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء عقد الملتقى الإعلامي العربي دورته السابعة في دولة الكويت في الفترة من 25-27 أبريل 2010م وهي الدورة التي خصصت جلساتها ومناقشاتها لقضية العلاقة بين الإعلام وتكنولوجيا الاتصال وتأثير هذه العلاقة بأبعادها المتنوعة على الواقع الإعلامي العربي أداء ومحتوى.</span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt"><strong>الافتتاح:</strong></span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 347px; height: 284px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="230" align="left"> <tbody> <tr> <td style="width: 341px; height: 278px"> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong><img border="0" alt="" src="/uploads/ahmed-al3abdoula.jpg" width="330" height="230" />&nbsp;<br />الشيخ أحمد العبدالله وزير النفط ووزير الإعلام الكويتي أثناء إلقاءه لكلمته في حفل الافتتاح</strong></span></div></td></tr></tbody></table>شرف الملتقى في دورته السابعة بكلمة من معالي الشيخ / أحمد العبد الله الصباح وزير النفط ووزير الإعلام أكد فيها على الحاجة الشديدة للترابط بين الإعلام العربي والتكنولوجيا المتقدمة والاستفادة من هذا الترابط في تنمية وتطوير المهارات البشرية في مؤسسات الإعلام العربية، واستعرض معاليه تطور الإعلام الكويتي بأجهزته ومؤسساته منذ إنشاء الإذاعة الكويتية عام 1953م مروراً بإنشاء تليفزيون الكويت عام 1961م حتى استكمال البنية الأساسية للإعلام الكويتي المعاصر.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">كما دعا معاليه الإعلاميين العرب المشاركين في هذا الملتقى إلى تكثيف اهتمامهم بتقديم الخدمة الإعلامية التي تثري المسئولية الاجتماعية والوطنية للعمل الإعلامي تمكيناً للإنسان العربي من التعامل مع تحديات العصر، موضحاً في هذا السياق أن الإعلام جزء من مفهوم آخر أعم وأشمل وهو الاتصال.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 228px; height: 192px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="228" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/madi-alkhamees.jpg" width="330" height="230" /></div> <div align="center"><strong style="color: #94822c; font-size: 12pt">ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي يلقي كلمة الافتتاح</strong></div></td></tr></tbody></table>ثم ألقى السيد / ماضي عبد الله الخميس الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي كلمة وجه فيها الشكر والتقدير لسمو الشيخ / ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء لما أتاحه من دعم للملتقى وفعالياته على امتداد السنوات الماضية، كما رحب بمشاركة هذه النخبة المتميزة من الإعلاميين العرب داعياً إلى العمل على أن تنعكس هذه التوصيات والرؤى في شكل خطوات ملموسة تمكن الإعلام العربي من ترسيخ وضعيته كصناعة مهمة ونشاط مجتمعي مؤثر، وأكد الخميس على أهمية الحرص على أن تخرج الرسالة الإعلامية خالية من أي ضرر قد يلحق بأمتنا وأوطاننا وشعوبنا، وأن تكون رسالتنا الإعلامية إيجابية تقرب ولا تبعد، تبني ولا تهدم، تفيد ولا تضر.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وأوضح أن هذا الملتقى السابع يتميز بما يشهده بترافق جلساته مع معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال وكذلك تكريم الحائزين على الجائزة العربية للإبداع الإعلامي التي تمنحها هيئة الملتقى الإعلامي العربي التي أسهمت في تطوير مسيرة الإعلام العربي.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 194px; height: 200px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="194" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/al7dooor.jpg" width="330" height="230" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>جانب من الحضور</strong></span></div></td></tr></tbody></table>وشارك في فعاليات هذه الدورة نخبة من الإعلاميين العرب والأجانب وأكاديميون وخبراء معنيون بمجالات الإعلام والاتصال وتمحورت مناقشات الملتقى وحواراته حول المحتوى الإعلامي الرقمي وانتشاره، باعتباره الشكل الأبرز لاندماج الإعلام وتكنولوجيا الاتصال، وتطرقت مداخلات المشاركين في الجلسات إلى ما يتيحه المحتوى الرقمي من زيادة حجم الإنتاج الإعلامي بمفهومة المعاصر، وبما ينطوي عليه ذلك من زيادة نوافذ المعرفة واتساع نطاقها.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">كما شهد الملتقى حوارات متعمقة حول المستجدات الناشئة عن الإعلام الجديد وفي مقدمتها حتمية سرعة الأداء في العمل الإعلامي والجاهزية المستمرة والتحديث الدقيق للمادة والمحتوى.</span><br />&nbsp;<br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد اشتمل جدول أعمال الدورة السابعة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي على سبع جلسات&nbsp; سارت على النحو التالي:</span> <div>&nbsp;</div></div> <div dir="rtl" align="center"><br /><strong><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt">الإعلام والعلاقات الدولية</span> </strong></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 208px; height: 201px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="208" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/algalsa-al2ola.jpg" width="330" height="230" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>الحمر وبن عيسى وخوجه أثناء إنعقاد الجلسة الأولى</strong></span></div></td></tr></tbody></table>كان هذا هو عنوان الجلسة الأولى التي رأسها السيد الأستاذ محمد بن عيسى وزير الإعلام المغربي السابق ومعه ضيفان هما السيد نبيل الحمر المستشار الإعلامي لجلالة ملك البحرين والدكتور عبد العزيز خوجة وزير الإعلام والثقافة بالمملكة العربية السعودية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">العلاقة بين وسائل الإعلام والعلاقات الدولية والممارسة السياسية بشكل عام علاقة وطيدة وبها الكثير من التجاذبات، فالإعلام يعتبِر رصد العلاقات الدولية من أهم أولوياته العملية، والسياسيون يدركون مدى أهمية الإعلام ودوره الفعال في تغطية العلاقات الدولية. فكيف تؤثر كل من الجهتين في الأخرى وما هي رؤية السياسيين للواقع الإعلامي الحالي وكيف يمكن للإعلام أن يدعم العلاقات الدولية ويؤثر فيها بشكل إيجابي؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وكان لكلمة الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الإعلام والثقافة بالمملكة العربية السعودية في هذه الجلسة أثر بالغ؛ حيث وضح معاليه أهمية الربط بين دور مؤسسات المجتمع المدني والإعلام ومدى تأثير كل منهما على العلاقات الدولية، وقال معاليه إن المجتمع سيظل مؤثرا بقوة في ترسيم حدود العلاقات الدولية وإن الإعلام في ظل التطور التكنولوجي سيكون أكثر تسليطا للضوء على العلاقات الدولية، ولذلك يجب على الدبلوماسيين والإعلاميين أن يكونوا على قدر تلك المسؤولية تجاه بلدانهم ومجتمعاتهم.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">واستعرض السيد نبيل الحمر مستشار جلالة ملك البحرين في كلمته مدى تأثير العمل الإعلامي على العلاقات الدولية وأكد أن التكنولوجيا في ذلك الإطار هي الرابط القوي الذي يجب على كل طرف أن يحسن توظيفه من أجل الصالح العام، </span><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وعلى كل طرف أن يكون أكثر إقبالا على تعلم كل ما هو جديد في تلك الثور الرقمية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وتركزت محاور الكلمات للضيوف حول المحاور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- أثر وسائل الإعلام على العلاقات الدولية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- مدى التواصل بين الإعلام والسياسة.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- محددات التعامل بين الإعلام والعلاقات السياسية الدولية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- كيف يمكن للعمل السياسي استيعاب التقدم التكنولوجي في الإعلام والتعامل&nbsp; معه؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- مدى احتياج الإعلامي للتثقيف الدبلوماسي والسياسي.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- تأثير الإعلام على السياسيين وقراراتهم.</span> <div>&nbsp;</div></div> <div dir="rtl" align="center"><br /><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt"><strong>الإعلام والعولمة أيهما يخدم الآخر؟</strong></span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"><strong>أما الجلسة الثانية فكانت تحت عنوان الإعلام والعولمة.. من يخدم الآخر؟</strong></span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 239px; height: 175px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="239" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/algalsa-alsanya.jpg" width="330" height="230" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>جاب الله والشمام والرميحي والرواشدة والعادل والشريدة أثناء الجلسة الثانية</strong></span></div></td></tr></tbody></table>وقد رأس هذه الجلسة الدكتور محمد الرميحي رئيس تحرير جريدة أوان وكان ضيوفه د. علي الشريدة- مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بالكويت والدكتور محمد العادل رئيس الجمعية العربية التركية للعلوم والثقافة والفنون والأستاذ رمضان الرواشدة مدير عام وكالة الأنباء الأردنية، والأستاذ أيمن جاب الله نائب رئيس تحرير قناة الجزيرة الناطقة بالإنجليزية، والأستاذ محمود الشمام- مدير تحرير مجلة نيوزويك.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">تستند العولمة فكرةً وتطبيقًا على الكثير من الآليات والنظم من أجل الاستمرار والانتشار&nbsp; وتحقيق كوكبة العالم، والعولمة بغض النظر عما وراءها من أيديولوجيات أو أفكار أو أجندات لا تستغنى عن تكنولوجيا الاتصال بأية حال من الأحوال؛ بل إن التكنولوجيا هي أكبر وأهم الوسائل التي تعتمد عليها العولمة في ذلك الإطار. فالوصول لكل أرجاء العالم بأفكار جديدة ومبادئ غريبة على بعض الدول وممارسة نوع من الإقناع الإيديولجي والاجتماعي وتغيير أنماط المجتمعات ليس أمرًا بالهين وأمامه الكثير من العوائق، وتكنولوجيا الاتصال &#8211; بلا شك- أساس فيه. فما هي طبيعة العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال؟ وما هي طبيعة تأثير كل منهما على وجود الآخر؟ وما تأثير تخلف المجتمعات والإعلام عن مواكبة التطور التكنولوجي العالمي على العولمة؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:&nbsp; </span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- طبيعة العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;مدى احتياج الرؤى والأفكار إلى تكنولوجيا الاتصال</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;هل تسببت التكنولوجيا في عولمة الإعلام؟ </span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;تكنولوجيا الاتصال وترسيخ العولمة الإعلامية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;مستقبل العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال.</span> <div>&nbsp;</div></div> <div dir="rtl" align="center"><br /><strong><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt">الإعلام.. سماء الحرية وسقف المسؤولية</span> </strong></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"><strong>أما الجلسة الثالثة فكانت تحت عنوان الإعلام.. سماء الحرية وسقف المسؤولية</strong></span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 183px; height: 178px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="183" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong><img border="0" alt="" src="/uploads/algalsa-alsalesa.jpg" width="330" height="230" /><br />التميمي وبوملحه والمسالمة وعزوزي والمالك والغزالي والنجار أثناء الجلسة الثالثة</strong></span></div></td></tr></tbody></table>وقد رأس الجلسة الدكتور عبد الحق عزوزي مدير مركز الحوار الحضاري بالمغرب، وكان ضيوفه هم الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية والكاتب والمفكر الدكتور عزام التميمي والسيد جيم بو ملحة رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين، والأستاذ خالد المالك رئيس تحرير جريدة الجزيرة السعودية والأستاذة سميرة المسالمة رئيس تحرير جريدة تشرين السورية وأستاذ الإعلام الكويتي الدكتور غانم النجار.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">لا شك أن الإعلام العربي قد استطاع أن يحقق قدرًا من الحريات مع صعود سهم الفضائيات والإنترنت الجالبة للإعلام الإلكتروني ، ولكن تظل هذه الحرية محاطة بمسؤولية يتحملها الإعلامي الناجح ويستطيع أن يصنع التوازن الذي يجعله يستفيد من مساحة الحرية بقدر المستطاع دون التخلي عن مسؤولياته الأدبية والعملية. فكيف دعمت التكنولوجيا هذه الحرية وكيف يمكن توظيفها لرفع سقف الحريات واستمرار الالتزام بالمسؤوليات؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد دارت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- تقييم حالة الحريات الممنوحة حاليًا لوسائل الإعلام.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- كيف دعمت التكنولوجيا ممارسة الإعلامي لحريته؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;تأثر أداء الإعلامي بالحريات الممنوحة له.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- أثر الحريات على تجاوب المُتلقّي مع وسائل الإعلام.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- حدود الحريات ومدى تحمل المسؤوليات (تقديم نماذج).</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- مدى استغلال الإعلام العربي للحريات الممنوحة في دعم القضايا العربية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- كيف يمكن أن يساهم الإعلامي في ترسيخ الحريات الممنوحة والحفاظ عليها؟</span> <div>&nbsp;</div></div> <div dir="rtl" align="center"><br /><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt"><strong>مسؤوليات رئيس التحرير</strong></span> </div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"><strong>وكانت الجلسة الرابعة تحت عنوان: مسؤوليات رئيس التحرير</strong></span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 208px; height: 220px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="208" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong><img border="0" alt="" src="/uploads/algalsa-alrabe3a.jpg" width="330" height="230" /><br />الحرمي وبشمي ومكرم والزعبي والنصف وصلاح أثناء الندوة الرابعة</strong></span></div></td></tr></tbody></table>وقد رأس هذه الجلسة الإعلامي الكويتي الدكتور علي الزعبي وكان ضيوفه هم: الأستاذ وليد النصف رئيس تحرير جريدة القبس والأستاذ إبراهيم بشمي رئيس تحرير جريدة الوقت البحرينية، والأستاذ&nbsp; خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع، والأستاذ جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطري والأستاذ فيصل مكرم رئيس تحرير جريدة الغد اليمنية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">لم يكن إسهام التكنولوجيا في تطوير الإعلام ووسائله مقتصرًا فقط على الوسائط الجديدة أو متمثلا فقط في طرق الاتصال، بل إن إسهامها أتى على الأدوار الفنية والكوادر المهنية داخل المؤسسات الإعلامية. ورئيس التحرير جزء من المنظومة الإعلامية ويعتبر تأثره بالمد التكنولوجي هو تأثر يلقي بظلاله على باقي الكوادر والروافد الإعلامية بحكم محورية دوره وأهميته، فكيف استقبل رئيس التحرير الثورة الرقمية وكيف تعامل معها؟ وما مدى شعوره بخصوصية دوره في المؤسسة الإعلامية؟ وكيف تعامل مع التغيرات التي أحدثتها التكنولوجيا على مستوى مصدر الخبر وتحريره؟ وكيف حافظ رئيس التحرير على محورية دوره في ظل هذه التبدلات المتواترة؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- رئيس التحرير والتكنولوجيا</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- رئيس التحرير بين المرونة العملية والمسؤولية التحريرية</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- رؤساء التحرير وتعدد الوسائل الإعلامية</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- مهمة رئيس التحرير والخطوط الحمراء</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- رئيس التحرير...القائد النموذج</span> <div>&nbsp;</div></div> <div dir="rtl" align="center"><br /><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt"><strong>دور التكنولوجيا في تنمية وسائل الإعلام</strong></span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"><strong>وجاءت الجلسة الخامسة تحت عنوان دور التكنولوجيا في تنمية وسائل الإعلام&nbsp; </strong></span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 208px; height: 155px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="208" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/algalsa-al5amesa.jpg" width="330" height="230" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>جعفر وبكار والبصيري والعوضي والسكري والحربي أثناء الجلسة الخامسة</strong></span></div></td></tr></tbody></table>وقد رأس هذه الجلسة السيد الأستاذ محمد البصيري وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزير المواصلات وكان ضيوفه كل من الأستاذ نجيب العوضي الرئيس التنفيذي لشركة فيفا والأستاذ حسام السكري رئيس قنوات الاتصال بياهوو الشرق الأوسط والأستاذ منيف الحربي المدير التفيذي لعرب سات والدكتور عمار بكار المشرف العام على موقع العربية نت والأستاذ هشام جعفر المستشار الإعلامي لموقع أون إسلام.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد جاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">ساهمت التكنولوجيا بشكل لافت في صنع&nbsp; القفزة الإعلامية التي يشهدها العالم حاليًا، ولم يعد بمقدور أية جهة إعلامية التخلي عنها، وقد وصلت الحال بالإعلام إلى أن أصبح الخبر والبرنامج يصلان إلى المتلقي اينما كان ومن خلا وسائل عدة. تمكنت التكنولوجيا من أن تحول الإعلام إلى نشاط رقمي مذهل لا يستغنى الإنسان عنه في كثير من الأحيان، فما هي ملامح تأثر الإعلام بالتطور التكنولوجي وكيف نحافظ على مستوى ثابت من المتابعة والاستمرار في الاستفادة من التقدم التكنولوجي؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- مدى قناعة أصحاب الأعمال والإعلاميين بالتكنولوجيا وثقتهم فيها </span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- ملامح تأثير التكنولوجيا في وسائل الإعلام</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- طبيعة المادة الإعلامية وتأثرها بالتكنولوجيا </span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- تأثر المتطلبات المهنية الإعلامية بالتكنولوجيا </span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- مواكبة القائمين على العمل الإعلامي للتطورات التكنولوجية واستخدامهم لها.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- أثر وجود التكنولوجيا المتقدمة في وسائل الإعلام على المُتلقي.</span> <div>&nbsp;</div></div> <div dir="rtl" align="center"><br /><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt"><strong>الفضائيات العربية.. الواقع والمأمول</strong></span> </div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><strong><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وكانت الجلسة السادسة تحت عنوان الفضائيات العربية.. الواقع والمأمول</span><br /></strong><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 220px; height: 189px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="220" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/algalsa-alsadesa.jpg" width="330" height="230" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>سلمان والكواري وقواص والأغا وعون أثناء الجلسة السادسة</strong></span></div></td></tr></tbody></table>رأس الجلسة الدكتور ربيعة الكواري أستاذ الإعلام بجامعة قطر وكان ضيوفه الإعلامي أنطوان عون رئيس تحرير قناة العربية والأستاذ مصطفى الأغا مدير البرامج الرياضية لقناةmbc، والإعلامي ومقدم البرامج بقناة الجزيرة الأستاذ علي الظفييري والدكتور محمد قواص مقدم البرامج بقناة nab&nbsp; والأستاذة منى سلمان مقدمة البرامج بقناة الجزيرة.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرةً في السطور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">يعد فتح مجال العمل تحت فضائيات خاصة طفرة كانت من قبل في محل الخيال، والحقيقة كان ظهورها له الكثير من الإيجابيات التي لا تُنكر من فتح ملفات مغلقة وتبصير ثقافي قوي للمشاهد. ولا شك أن هذه الفضائيات على ارتباط وثيق الصلة بالتكنولوجيا، وقد استطاعت الفضائيات العربية الخاصة استغلال موجة التكنولوجيا وتوظيفها من أجل الارتقاء بمستوى توصيل المعلومة والحفاظ على مستوى أعلى من التواصل التكنولوجي مع العالم أصبح ضرورة مهنية لا مفر منها، والفضائيات هي الأجدر بهذا التواصل خصوصًا في ظل اعتماد المتلقي العربي على الفضائيات بنسبة عالية في الوصول إلى المعلومة.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">- الفضائيات الخاصة والتكنولوجيا.. الاستخدام والتوظيف.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;مدى ارتباط تطور أداء الفضائيات بالتكنولوجيا.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;كيف استفاد كل قطاع داخل المحطات من التكنولوجيا مثل المراسل، المذيع الإداري... إلخ؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;هل تواجه الفضائيات عوائق في استخدام التكنولوجيا؟</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">-&nbsp;كيف نطور أداء الفضائيات العربية لمواكبة النهضة التكنولوجية؟</span></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="center"><br /><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt"><strong>الجائزة العربية للإبداع الإعلامي</strong></span> </div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 251px; height: 215px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="251" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/alja2eza-al3rabya-2.jpg" width="330" height="230" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>المحمد يتوسط الحائزين على جائزة الإبداع الإعلامي 2010</strong></span></span></div></td></tr></tbody></table>وقد شهدت هذه الدورة تكريم الحائزين على جائز الإبداع الإعلامي للعام 2010 والتي تم فيها تكريم كلا من؛ حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك البحرين الجائزة العربية للإبداع الإعلامي عن "روح المبادرة الايجابية تجاه دعم الحريات الإعلامية " وما أثمرت عنه سياسات دعم الحريات الإعلامية التي انتهجتها المملكة منذ تولي جلالة الملك حمد بن عيسى الحكم قبل عشر سنوات، والتي كانت سبباً مباشراً لخلق مناخ عام متلائم مع رغبات التطوير والتحديث والنهضة وداعم لها بقوة، ليس فقط علي المستوى الإعلامي وإنما في شتي المجالات والقطاعات في المملكة بالإضافة إلي&nbsp; تقنين التشريعات والقوانين وتطويرها بما يفتح آفاقًا كبيرة من مساحة الحرية والتي جاءت جميعها بتوجيهات سامية من قبل جلالة الملك، كما شهدت الدورة تكريم د. عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام بالمملكة العربية السعودية جائزتها السنوية عن " روح المبادرة الايجابية تجاه دعم آفاق الحوار الإعلامي " حيث أن مساهمات د.عبد العزيز قد ساعدت إلي حد كبير على تضييق الهوة الإعلامية الكبيرة بيننا وبين الغرب ومن ناحية أخري كانت مساهماته عنواناً بارزاً في تغيير الصورة النمطية للعالم العربي لدي الغرب وتقديم النموذج العربي المتفاعل مع آليات العصر وتقنياته واستغلالها بشكل ايجابي، وأيضا د.سعد البراك الرئيس التنفيذي السابق لشركة " زين " للاتصالات جائزة الإبداع السنوية عن الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام حيث حرصت "زين" خلال رئاسة البراك في سياساتها الإعلانية على أن تحمل موادها الإعلانية رسالة ايجابية يتم توصيلها للمتلقي مما ساعد على زيادة القيمة الايجابية للسياسة الإعلانية للشركة، وأيضا فقد تم تكريم منح الأديب والشاعر عبد العزيز سعود البابطين رئيس مجلس أمناء جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري جائزة الإبداع الإعلامي عن (التطويع الثقافي للإعلام)، حيث استخدمت الجائزة القنوات الإعلامية لنشر الثقافة وإعادة الاعتبار للتراث الشعري العربي من خلال القنوات الإعلامية المختلفة والتي ساهمت في توسيع النطاق الثقافي العربي بشكل كبير، أما جائزة تطوير الكوادر المهنية وتنمية الوسيلة الإعلامية فقد حازت عليها صحيفة " الإتحاد " الإماراتية وهي صحيفة يومية تصدر عن شركة أبو ظبي للإعلام، وتعتبر الإتحاد أولى الصحف الإماراتية وأقدمها حيث صدر العدد الأول منها في أكتوبر 1969، ويعكس اسمها معني رمزي مهم وكأنها تتحدث بلسان أهل الإمارات وتعكس الرغبة الكبرى في الإتحاد، وقد اعتمدت الإتحاد بعض الإجراءات من خلال سياسة عامة تهدف إلى تطوير آليات العمل ومسايرة التغيرات الآنية وكذلك عملت الإتحاد على تطوير الكوادر العاملة فيها من خلال إبرامها لاتفاقيات تعاون مع كبرى المؤسسات الصحافية في العالم من أجل تقديم خدمات تدريبية للصحافيين لتطوير أدائهم الصحفي والتعرف على أخر ما وصلت إليه الكتابة الصحافية حول العالم، كذلك فإن الصحيفة قامت بتطوير تصميمات صفحاتها وأحدثت نقلة نوعية في ورق الطباعة واستخدام الألوان، كما استحدثت الإتحاد أبواب تفاعلية على موقعها الالكتروني من خلال فتح نقاشات حيوية مع زوار الموقع بشكل حضاري كما يتم الاستفادة من هذه النقاشات في الصفحات المطبوعة، كما تعمل الإتحاد على تغيير آلية عمل الموقع الخاص بها وعدم الاكتفاء بنقل الجريدة المطبوعة والعمل على التحول التدريجي إلى " الإتحاد أون لاين " عن طريق حضور مباشر للأخبار على الموقع بمجرد وصولها، وأيضا فقد تم تكريم صاحب السمو الأمير السفير محمد بن سعود بن خالد آل سعود تكريما شرفياً في فعاليات الدورة السابعة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي وذلك عن دوره المؤثر في تسخير المعلوماتية في خدمة القطاعات الحكومية والنهوض بطريقة العمل في هذه القطاعات وكذلك تأسيسه لمركز المعلومات السعودي والذي يعرف الآن باسم " مركز الإعلام والاتصال الدولي ".</span><br /></div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="center"><br /><span style="font-family: Arial; color: #94822c; font-size: 16pt"><strong>معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال</strong></span> </div> <div dir="rtl" align="justify">&nbsp;</div> <div dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 135px; height: 18px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="135" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/alma3rad.jpg" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>سموه يتفقد أحد أجنحة المعرض</strong></span></div></td></tr></tbody></table>وقد أقيم على هامش الدورة أيضا (معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال) الذي تقيمه هيئة الملتقى الإعلامي العربي سنوياً كنشاط ثابت من أنشطتها المصاحبة للملتقيات السنوية حيث عمدت هيئة الملتقى منذ انطلاق فعالياتها الأولى في العام 2003 على أن تواكب كل جديد في الصناعة الإعلامية كما حرصت على دعوة ومشاركة عديد الفضائيات والجهات الإعلامية المختلفة من أجل المشاركة في نشاطاتها كوسيلة انشر أخر التطورات التقنية والعملية التي تعتمد عليها هذه الفضائيات والمؤسسات في تأدية عملها باحتراف. </span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وكان المعرض فرصة كبيرة لوسائل الإعلام والشركات ذات الصلة والاختصاص بالإعلام من أجل عرض منتجاتها وخدماتها وآخر ما توصل إليه العلم الحديث في صناعة الإعلام على الجمهور بشكل مباشر، كما يعد المعرض فرصة أيضاً للمشاركين والضيوف للتعرف عن قرب علي خدمات هذه المؤسسات الإعلامية وكيفية تقديمها لخدماتها وكذلك مزج الخبرات العملية في مجالات الإعلام المختلفة، علما بأن معرض وسائل الإعلام المصاحب للملتقى يحظى بحضور كبير من قبل الجمهور الذي يحرص دائما على الاطلاع مباشرة على آخر مستجدات المؤسسات الإعلامية.</span><br /><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt">وشارك في المعرض هذا العام العديد من الجهات والمؤسسات الإعلامية والصحافية والثقافية وغيرها من المؤسسات والجهات المرتبطة بالإعلام ووسائله سواء من داخل الكويت أو من خارجها.</span></div> <p dir="rtl" align="justify"><span style="font-family: Arial; font-size: 14pt"> <table style="width: 147px; height: 36px" border="0" cellspacing="2" cellpadding="2" width="147" align="left"> <tbody> <tr> <td> <div align="center"><img border="0" alt="" src="/uploads/algalsa-alsabe3a.jpg" /></div> <div align="center"><span style="color: #94822c; font-size: 12pt"><strong>الرئيس الخرافي في ختام ندوات الملتقى الإعلامي العربي السابع</strong></span></div></td></tr></tbody></table>واختتم الملتقى الإعلامي العربي فعاليات دورته السابعة بنقاش مفتوح بين السيد جاسم الخرافي رئيس مجلس الأمة الكويتي والإعلاميين وتمركز الحوار حول موقف المجلس من الإعلام ورؤيته لواقعه في الكويت، ومطالب الإعلاميين من مجلس الأمة الكويتي ودار الحديث عن قضايا في عمق الشأن الداخلي الكويتي يرتبط معظمها بالإعلام والإعييلاميين.</span></p>

الملتقى الإعلامي العربي السابع... الإعلام وتكنولوجيا الاتصال
 ندوات الدورة السابعة ركزت على مستقبل الإعلام العربي في ظل الثورة الرقمية
 

العبد الله: الإعلام تخطى المرحلة الإخبارية إلى المسئولية الاجتماعية
ماضي الخميس: علينا أن نؤثر في الإعلام الجديد ولا نكون ضحايا له
محمد بن عيسى: قوى المجتمع المدني أصبحت تمثل السلطة الخامسة بعد الإعلام
د. عبد العزيز خوجة: التطور التكنولوجي ضاعف قوة الإعلام وجعل منها سلطة حقيقية
خوجة: الإعلام ليس عملا محايدا فالرسالة الإعلامية محفوفة بالأيديولوجيا والنوايا
نبيل الحمر: يجب أن تستفيد العلاقات الدولية من التكنولوجيا للتواصل مع الإعلام
حسام السكري: يجب أن يدرك الإعلامي أهمية مواكبة التطور التكنولوجي واحتراف التعامل مع أدواته
د. أسامة الغزالي حرب: مواثيق العمل الإعلامي شكلية ورمزية والهدف منها تقييد الحريات
د. جابر الحرمي: على رئيس التحرير أن يعمل على رفع روح الفريق الواحد ويوظف ذلك من أجل المؤسسة الإعلامية
وليد النصف: على رئيس التحرير أن يتمتع بالنزاهة وبعلاقات جيدة مع جميع الأطراف
نجيب العوضي: تأثير الصورة أصبح لا يقل عن تأثير الكلمة في ظل التطور التكنولوجي
الخرافي: الحراك الإعلامي في الكويت أكبر دليل على ديمقراطيتها ولكن يجب أن تستمع كل الأطراف إلى بعضها البعض
 

المحمد يفتتح معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال
تحت رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء عقد الملتقى الإعلامي العربي دورته السابعة في دولة الكويت في الفترة من 25-27 أبريل 2010م وهي الدورة التي خصصت جلساتها ومناقشاتها لقضية العلاقة بين الإعلام وتكنولوجيا الاتصال وتأثير هذه العلاقة بأبعادها المتنوعة على الواقع الإعلامي العربي أداء ومحتوى.
 
الافتتاح:
 
الشيخ أحمد العبدالله وزير النفط ووزير الإعلام الكويتي أثناء إلقاءه لكلمته في حفل الافتتاح
شرف الملتقى في دورته السابعة بكلمة من معالي الشيخ / أحمد العبد الله الصباح وزير النفط ووزير الإعلام أكد فيها على الحاجة الشديدة للترابط بين الإعلام العربي والتكنولوجيا المتقدمة والاستفادة من هذا الترابط في تنمية وتطوير المهارات البشرية في مؤسسات الإعلام العربية، واستعرض معاليه تطور الإعلام الكويتي بأجهزته ومؤسساته منذ إنشاء الإذاعة الكويتية عام 1953م مروراً بإنشاء تليفزيون الكويت عام 1961م حتى استكمال البنية الأساسية للإعلام الكويتي المعاصر.

كما دعا معاليه الإعلاميين العرب المشاركين في هذا الملتقى إلى تكثيف اهتمامهم بتقديم الخدمة الإعلامية التي تثري المسئولية الاجتماعية والوطنية للعمل الإعلامي تمكيناً للإنسان العربي من التعامل مع تحديات العصر، موضحاً في هذا السياق أن الإعلام جزء من مفهوم آخر أعم وأشمل وهو الاتصال.
ماضي الخميس الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي يلقي كلمة الافتتاح
ثم ألقى السيد / ماضي عبد الله الخميس الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي كلمة وجه فيها الشكر والتقدير لسمو الشيخ / ناصر المحمد الأحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء لما أتاحه من دعم للملتقى وفعالياته على امتداد السنوات الماضية، كما رحب بمشاركة هذه النخبة المتميزة من الإعلاميين العرب داعياً إلى العمل على أن تنعكس هذه التوصيات والرؤى في شكل خطوات ملموسة تمكن الإعلام العربي من ترسيخ وضعيته كصناعة مهمة ونشاط مجتمعي مؤثر، وأكد الخميس على أهمية الحرص على أن تخرج الرسالة الإعلامية خالية من أي ضرر قد يلحق بأمتنا وأوطاننا وشعوبنا، وأن تكون رسالتنا الإعلامية إيجابية تقرب ولا تبعد، تبني ولا تهدم، تفيد ولا تضر.

وأوضح أن هذا الملتقى السابع يتميز بما يشهده بترافق جلساته مع معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال وكذلك تكريم الحائزين على الجائزة العربية للإبداع الإعلامي التي تمنحها هيئة الملتقى الإعلامي العربي التي أسهمت في تطوير مسيرة الإعلام العربي.
جانب من الحضور
وشارك في فعاليات هذه الدورة نخبة من الإعلاميين العرب والأجانب وأكاديميون وخبراء معنيون بمجالات الإعلام والاتصال وتمحورت مناقشات الملتقى وحواراته حول المحتوى الإعلامي الرقمي وانتشاره، باعتباره الشكل الأبرز لاندماج الإعلام وتكنولوجيا الاتصال، وتطرقت مداخلات المشاركين في الجلسات إلى ما يتيحه المحتوى الرقمي من زيادة حجم الإنتاج الإعلامي بمفهومة المعاصر، وبما ينطوي عليه ذلك من زيادة نوافذ المعرفة واتساع نطاقها.

كما شهد الملتقى حوارات متعمقة حول المستجدات الناشئة عن الإعلام الجديد وفي مقدمتها حتمية سرعة الأداء في العمل الإعلامي والجاهزية المستمرة والتحديث الدقيق للمادة والمحتوى.
 
وقد اشتمل جدول أعمال الدورة السابعة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي على سبع جلسات  سارت على النحو التالي:
 

الإعلام والعلاقات الدولية
 
الحمر وبن عيسى وخوجه أثناء إنعقاد الجلسة الأولى
كان هذا هو عنوان الجلسة الأولى التي رأسها السيد الأستاذ محمد بن عيسى وزير الإعلام المغربي السابق ومعه ضيفان هما السيد نبيل الحمر المستشار الإعلامي لجلالة ملك البحرين والدكتور عبد العزيز خوجة وزير الإعلام والثقافة بالمملكة العربية السعودية.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
العلاقة بين وسائل الإعلام والعلاقات الدولية والممارسة السياسية بشكل عام علاقة وطيدة وبها الكثير من التجاذبات، فالإعلام يعتبِر رصد العلاقات الدولية من أهم أولوياته العملية، والسياسيون يدركون مدى أهمية الإعلام ودوره الفعال في تغطية العلاقات الدولية. فكيف تؤثر كل من الجهتين في الأخرى وما هي رؤية السياسيين للواقع الإعلامي الحالي وكيف يمكن للإعلام أن يدعم العلاقات الدولية ويؤثر فيها بشكل إيجابي؟
وكان لكلمة الدكتور عبد العزيز خوجة وزير الإعلام والثقافة بالمملكة العربية السعودية في هذه الجلسة أثر بالغ؛ حيث وضح معاليه أهمية الربط بين دور مؤسسات المجتمع المدني والإعلام ومدى تأثير كل منهما على العلاقات الدولية، وقال معاليه إن المجتمع سيظل مؤثرا بقوة في ترسيم حدود العلاقات الدولية وإن الإعلام في ظل التطور التكنولوجي سيكون أكثر تسليطا للضوء على العلاقات الدولية، ولذلك يجب على الدبلوماسيين والإعلاميين أن يكونوا على قدر تلك المسؤولية تجاه بلدانهم ومجتمعاتهم.
واستعرض السيد نبيل الحمر مستشار جلالة ملك البحرين في كلمته مدى تأثير العمل الإعلامي على العلاقات الدولية وأكد أن التكنولوجيا في ذلك الإطار هي الرابط القوي الذي يجب على كل طرف أن يحسن توظيفه من أجل الصالح العام، وعلى كل طرف أن يكون أكثر إقبالا على تعلم كل ما هو جديد في تلك الثور الرقمية.
وتركزت محاور الكلمات للضيوف حول المحاور التالية:
- أثر وسائل الإعلام على العلاقات الدولية.
- مدى التواصل بين الإعلام والسياسة.
- محددات التعامل بين الإعلام والعلاقات السياسية الدولية.
- كيف يمكن للعمل السياسي استيعاب التقدم التكنولوجي في الإعلام والتعامل  معه؟
- مدى احتياج الإعلامي للتثقيف الدبلوماسي والسياسي.
- تأثير الإعلام على السياسيين وقراراتهم.
 

الإعلام والعولمة أيهما يخدم الآخر؟
 
أما الجلسة الثانية فكانت تحت عنوان الإعلام والعولمة.. من يخدم الآخر؟
جاب الله والشمام والرميحي والرواشدة والعادل والشريدة أثناء الجلسة الثانية
وقد رأس هذه الجلسة الدكتور محمد الرميحي رئيس تحرير جريدة أوان وكان ضيوفه د. علي الشريدة- مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بالكويت والدكتور محمد العادل رئيس الجمعية العربية التركية للعلوم والثقافة والفنون والأستاذ رمضان الرواشدة مدير عام وكالة الأنباء الأردنية، والأستاذ أيمن جاب الله نائب رئيس تحرير قناة الجزيرة الناطقة بالإنجليزية، والأستاذ محمود الشمام- مدير تحرير مجلة نيوزويك.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
تستند العولمة فكرةً وتطبيقًا على الكثير من الآليات والنظم من أجل الاستمرار والانتشار  وتحقيق كوكبة العالم، والعولمة بغض النظر عما وراءها من أيديولوجيات أو أفكار أو أجندات لا تستغنى عن تكنولوجيا الاتصال بأية حال من الأحوال؛ بل إن التكنولوجيا هي أكبر وأهم الوسائل التي تعتمد عليها العولمة في ذلك الإطار. فالوصول لكل أرجاء العالم بأفكار جديدة ومبادئ غريبة على بعض الدول وممارسة نوع من الإقناع الإيديولجي والاجتماعي وتغيير أنماط المجتمعات ليس أمرًا بالهين وأمامه الكثير من العوائق، وتكنولوجيا الاتصال – بلا شك- أساس فيه. فما هي طبيعة العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال؟ وما هي طبيعة تأثير كل منهما على وجود الآخر؟ وما تأثير تخلف المجتمعات والإعلام عن مواكبة التطور التكنولوجي العالمي على العولمة؟
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية: 
- طبيعة العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال
- مدى احتياج الرؤى والأفكار إلى تكنولوجيا الاتصال
- هل تسببت التكنولوجيا في عولمة الإعلام؟
- تكنولوجيا الاتصال وترسيخ العولمة الإعلامية.
- مستقبل العلاقة بين العولمة وتكنولوجيا الاتصال.
 

الإعلام.. سماء الحرية وسقف المسؤولية
 
أما الجلسة الثالثة فكانت تحت عنوان الإعلام.. سماء الحرية وسقف المسؤولية

التميمي وبوملحه والمسالمة وعزوزي والمالك والغزالي والنجار أثناء الجلسة الثالثة
وقد رأس الجلسة الدكتور عبد الحق عزوزي مدير مركز الحوار الحضاري بالمغرب، وكان ضيوفه هم الدكتور أسامة الغزالي حرب رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية والكاتب والمفكر الدكتور عزام التميمي والسيد جيم بو ملحة رئيس الاتحاد الدولي للصحافيين، والأستاذ خالد المالك رئيس تحرير جريدة الجزيرة السعودية والأستاذة سميرة المسالمة رئيس تحرير جريدة تشرين السورية وأستاذ الإعلام الكويتي الدكتور غانم النجار.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
لا شك أن الإعلام العربي قد استطاع أن يحقق قدرًا من الحريات مع صعود سهم الفضائيات والإنترنت الجالبة للإعلام الإلكتروني ، ولكن تظل هذه الحرية محاطة بمسؤولية يتحملها الإعلامي الناجح ويستطيع أن يصنع التوازن الذي يجعله يستفيد من مساحة الحرية بقدر المستطاع دون التخلي عن مسؤولياته الأدبية والعملية. فكيف دعمت التكنولوجيا هذه الحرية وكيف يمكن توظيفها لرفع سقف الحريات واستمرار الالتزام بالمسؤوليات؟
وقد دارت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- تقييم حالة الحريات الممنوحة حاليًا لوسائل الإعلام.
- كيف دعمت التكنولوجيا ممارسة الإعلامي لحريته؟
- تأثر أداء الإعلامي بالحريات الممنوحة له.
- أثر الحريات على تجاوب المُتلقّي مع وسائل الإعلام.
- حدود الحريات ومدى تحمل المسؤوليات (تقديم نماذج).
- مدى استغلال الإعلام العربي للحريات الممنوحة في دعم القضايا العربية.
- كيف يمكن أن يساهم الإعلامي في ترسيخ الحريات الممنوحة والحفاظ عليها؟
 

مسؤوليات رئيس التحرير
 
وكانت الجلسة الرابعة تحت عنوان: مسؤوليات رئيس التحرير

الحرمي وبشمي ومكرم والزعبي والنصف وصلاح أثناء الندوة الرابعة
وقد رأس هذه الجلسة الإعلامي الكويتي الدكتور علي الزعبي وكان ضيوفه هم: الأستاذ وليد النصف رئيس تحرير جريدة القبس والأستاذ إبراهيم بشمي رئيس تحرير جريدة الوقت البحرينية، والأستاذ  خالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع، والأستاذ جابر الحرمي رئيس تحرير جريدة الشرق القطري والأستاذ فيصل مكرم رئيس تحرير جريدة الغد اليمنية.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
لم يكن إسهام التكنولوجيا في تطوير الإعلام ووسائله مقتصرًا فقط على الوسائط الجديدة أو متمثلا فقط في طرق الاتصال، بل إن إسهامها أتى على الأدوار الفنية والكوادر المهنية داخل المؤسسات الإعلامية. ورئيس التحرير جزء من المنظومة الإعلامية ويعتبر تأثره بالمد التكنولوجي هو تأثر يلقي بظلاله على باقي الكوادر والروافد الإعلامية بحكم محورية دوره وأهميته، فكيف استقبل رئيس التحرير الثورة الرقمية وكيف تعامل معها؟ وما مدى شعوره بخصوصية دوره في المؤسسة الإعلامية؟ وكيف تعامل مع التغيرات التي أحدثتها التكنولوجيا على مستوى مصدر الخبر وتحريره؟ وكيف حافظ رئيس التحرير على محورية دوره في ظل هذه التبدلات المتواترة؟
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- رئيس التحرير والتكنولوجيا
- رئيس التحرير بين المرونة العملية والمسؤولية التحريرية
- رؤساء التحرير وتعدد الوسائل الإعلامية
- مهمة رئيس التحرير والخطوط الحمراء
- رئيس التحرير...القائد النموذج
 

دور التكنولوجيا في تنمية وسائل الإعلام
 
وجاءت الجلسة الخامسة تحت عنوان دور التكنولوجيا في تنمية وسائل الإعلام 
جعفر وبكار والبصيري والعوضي والسكري والحربي أثناء الجلسة الخامسة
وقد رأس هذه الجلسة السيد الأستاذ محمد البصيري وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزير المواصلات وكان ضيوفه كل من الأستاذ نجيب العوضي الرئيس التنفيذي لشركة فيفا والأستاذ حسام السكري رئيس قنوات الاتصال بياهوو الشرق الأوسط والأستاذ منيف الحربي المدير التفيذي لعرب سات والدكتور عمار بكار المشرف العام على موقع العربية نت والأستاذ هشام جعفر المستشار الإعلامي لموقع أون إسلام.

وقد جاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرة في السطور التالية:
ساهمت التكنولوجيا بشكل لافت في صنع  القفزة الإعلامية التي يشهدها العالم حاليًا، ولم يعد بمقدور أية جهة إعلامية التخلي عنها، وقد وصلت الحال بالإعلام إلى أن أصبح الخبر والبرنامج يصلان إلى المتلقي اينما كان ومن خلا وسائل عدة. تمكنت التكنولوجيا من أن تحول الإعلام إلى نشاط رقمي مذهل لا يستغنى الإنسان عنه في كثير من الأحيان، فما هي ملامح تأثر الإعلام بالتطور التكنولوجي وكيف نحافظ على مستوى ثابت من المتابعة والاستمرار في الاستفادة من التقدم التكنولوجي؟
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- مدى قناعة أصحاب الأعمال والإعلاميين بالتكنولوجيا وثقتهم فيها
- ملامح تأثير التكنولوجيا في وسائل الإعلام
- طبيعة المادة الإعلامية وتأثرها بالتكنولوجيا
- تأثر المتطلبات المهنية الإعلامية بالتكنولوجيا
- مواكبة القائمين على العمل الإعلامي للتطورات التكنولوجية واستخدامهم لها.
- أثر وجود التكنولوجيا المتقدمة في وسائل الإعلام على المُتلقي.
 

الفضائيات العربية.. الواقع والمأمول
 
وكانت الجلسة السادسة تحت عنوان الفضائيات العربية.. الواقع والمأمول
سلمان والكواري وقواص والأغا وعون أثناء الجلسة السادسة
رأس الجلسة الدكتور ربيعة الكواري أستاذ الإعلام بجامعة قطر وكان ضيوفه الإعلامي أنطوان عون رئيس تحرير قناة العربية والأستاذ مصطفى الأغا مدير البرامج الرياضية لقناةmbc، والإعلامي ومقدم البرامج بقناة الجزيرة الأستاذ علي الظفييري والدكتور محمد قواص مقدم البرامج بقناة nab  والأستاذة منى سلمان مقدمة البرامج بقناة الجزيرة.

وجاءت مقدمة رئيس الجلسة مختصرةً في السطور التالية:
يعد فتح مجال العمل تحت فضائيات خاصة طفرة كانت من قبل في محل الخيال، والحقيقة كان ظهورها له الكثير من الإيجابيات التي لا تُنكر من فتح ملفات مغلقة وتبصير ثقافي قوي للمشاهد. ولا شك أن هذه الفضائيات على ارتباط وثيق الصلة بالتكنولوجيا، وقد استطاعت الفضائيات العربية الخاصة استغلال موجة التكنولوجيا وتوظيفها من أجل الارتقاء بمستوى توصيل المعلومة والحفاظ على مستوى أعلى من التواصل التكنولوجي مع العالم أصبح ضرورة مهنية لا مفر منها، والفضائيات هي الأجدر بهذا التواصل خصوصًا في ظل اعتماد المتلقي العربي على الفضائيات بنسبة عالية في الوصول إلى المعلومة.
وقد تركزت كلمات الضيوف حول المحاور التالية:
- الفضائيات الخاصة والتكنولوجيا.. الاستخدام والتوظيف.
- مدى ارتباط تطور أداء الفضائيات بالتكنولوجيا.
- كيف استفاد كل قطاع داخل المحطات من التكنولوجيا مثل المراسل، المذيع الإداري... إلخ؟
- هل تواجه الفضائيات عوائق في استخدام التكنولوجيا؟
- كيف نطور أداء الفضائيات العربية لمواكبة النهضة التكنولوجية؟
 

الجائزة العربية للإبداع الإعلامي
 
المحمد يتوسط الحائزين على جائزة الإبداع الإعلامي 2010
وقد شهدت هذه الدورة تكريم الحائزين على جائز الإبداع الإعلامي للعام 2010 والتي تم فيها تكريم كلا من؛ حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسي آل خليفة ملك البحرين الجائزة العربية للإبداع الإعلامي عن "روح المبادرة الايجابية تجاه دعم الحريات الإعلامية " وما أثمرت عنه سياسات دعم الحريات الإعلامية التي انتهجتها المملكة منذ تولي جلالة الملك حمد بن عيسى الحكم قبل عشر سنوات، والتي كانت سبباً مباشراً لخلق مناخ عام متلائم مع رغبات التطوير والتحديث والنهضة وداعم لها بقوة، ليس فقط علي المستوى الإعلامي وإنما في شتي المجالات والقطاعات في المملكة بالإضافة إلي  تقنين التشريعات والقوانين وتطويرها بما يفتح آفاقًا كبيرة من مساحة الحرية والتي جاءت جميعها بتوجيهات سامية من قبل جلالة الملك، كما شهدت الدورة تكريم د. عبد العزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام بالمملكة العربية السعودية جائزتها السنوية عن " روح المبادرة الايجابية تجاه دعم آفاق الحوار الإعلامي " حيث أن مساهمات د.عبد العزيز قد ساعدت إلي حد كبير على تضييق الهوة الإعلامية الكبيرة بيننا وبين الغرب ومن ناحية أخري كانت مساهماته عنواناً بارزاً في تغيير الصورة النمطية للعالم العربي لدي الغرب وتقديم النموذج العربي المتفاعل مع آليات العصر وتقنياته واستغلالها بشكل ايجابي، وأيضا د.سعد البراك الرئيس التنفيذي السابق لشركة " زين " للاتصالات جائزة الإبداع السنوية عن الصورة الايجابية تجاه وسائل الإعلام حيث حرصت "زين" خلال رئاسة البراك في سياساتها الإعلانية على أن تحمل موادها الإعلانية رسالة ايجابية يتم توصيلها للمتلقي مما ساعد على زيادة القيمة الايجابية للسياسة الإعلانية للشركة، وأيضا فقد تم تكريم منح الأديب والشاعر عبد العزيز سعود البابطين رئيس مجلس أمناء جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري جائزة الإبداع الإعلامي عن (التطويع الثقافي للإعلام)، حيث استخدمت الجائزة القنوات الإعلامية لنشر الثقافة وإعادة الاعتبار للتراث الشعري العربي من خلال القنوات الإعلامية المختلفة والتي ساهمت في توسيع النطاق الثقافي العربي بشكل كبير، أما جائزة تطوير الكوادر المهنية وتنمية الوسيلة الإعلامية فقد حازت عليها صحيفة " الإتحاد " الإماراتية وهي صحيفة يومية تصدر عن شركة أبو ظبي للإعلام، وتعتبر الإتحاد أولى الصحف الإماراتية وأقدمها حيث صدر العدد الأول منها في أكتوبر 1969، ويعكس اسمها معني رمزي مهم وكأنها تتحدث بلسان أهل الإمارات وتعكس الرغبة الكبرى في الإتحاد، وقد اعتمدت الإتحاد بعض الإجراءات من خلال سياسة عامة تهدف إلى تطوير آليات العمل ومسايرة التغيرات الآنية وكذلك عملت الإتحاد على تطوير الكوادر العاملة فيها من خلال إبرامها لاتفاقيات تعاون مع كبرى المؤسسات الصحافية في العالم من أجل تقديم خدمات تدريبية للصحافيين لتطوير أدائهم الصحفي والتعرف على أخر ما وصلت إليه الكتابة الصحافية حول العالم، كذلك فإن الصحيفة قامت بتطوير تصميمات صفحاتها وأحدثت نقلة نوعية في ورق الطباعة واستخدام الألوان، كما استحدثت الإتحاد أبواب تفاعلية على موقعها الالكتروني من خلال فتح نقاشات حيوية مع زوار الموقع بشكل حضاري كما يتم الاستفادة من هذه النقاشات في الصفحات المطبوعة، كما تعمل الإتحاد على تغيير آلية عمل الموقع الخاص بها وعدم الاكتفاء بنقل الجريدة المطبوعة والعمل على التحول التدريجي إلى " الإتحاد أون لاين " عن طريق حضور مباشر للأخبار على الموقع بمجرد وصولها، وأيضا فقد تم تكريم صاحب السمو الأمير السفير محمد بن سعود بن خالد آل سعود تكريما شرفياً في فعاليات الدورة السابعة من أعمال الملتقى الإعلامي العربي وذلك عن دوره المؤثر في تسخير المعلوماتية في خدمة القطاعات الحكومية والنهوض بطريقة العمل في هذه القطاعات وكذلك تأسيسه لمركز المعلومات السعودي والذي يعرف الآن باسم " مركز الإعلام والاتصال الدولي ".

 

معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال
 
سموه يتفقد أحد أجنحة المعرض
وقد أقيم على هامش الدورة أيضا (معرض وسائل الإعلام وتكنولوجيا الاتصال) الذي تقيمه هيئة الملتقى الإعلامي العربي سنوياً كنشاط ثابت من أنشطتها المصاحبة للملتقيات السنوية حيث عمدت هيئة الملتقى منذ انطلاق فعالياتها الأولى في العام 2003 على أن تواكب كل جديد في الصناعة الإعلامية كما حرصت على دعوة ومشاركة عديد الفضائيات والجهات الإعلامية المختلفة من أجل المشاركة في نشاطاتها كوسيلة انشر أخر التطورات التقنية والعملية التي تعتمد عليها هذه الفضائيات والمؤسسات في تأدية عملها باحتراف.

وكان المعرض فرصة كبيرة لوسائل الإعلام والشركات ذات الصلة والاختصاص بالإعلام من أجل عرض منتجاتها وخدماتها وآخر ما توصل إليه العلم الحديث في صناعة الإعلام على الجمهور بشكل مباشر، كما يعد المعرض فرصة أيضاً للمشاركين والضيوف للتعرف عن قرب علي خدمات هذه المؤسسات الإعلامية وكيفية تقديمها لخدماتها وكذلك مزج الخبرات العملية في مجالات الإعلام المختلفة، علما بأن معرض وسائل الإعلام المصاحب للملتقى يحظى بحضور كبير من قبل الجمهور الذي يحرص دائما على الاطلاع مباشرة على آخر مستجدات المؤسسات الإعلامية.
وشارك في المعرض هذا العام العديد من الجهات والمؤسسات الإعلامية والصحافية والثقافية وغيرها من المؤسسات والجهات المرتبطة بالإعلام ووسائله سواء من داخل الكويت أو من خارجها.

الرئيس الخرافي في ختام ندوات الملتقى الإعلامي العربي السابع
واختتم الملتقى الإعلامي العربي فعاليات دورته السابعة بنقاش مفتوح بين السيد جاسم الخرافي رئيس مجلس الأمة الكويتي والإعلاميين وتمركز الحوار حول موقف المجلس من الإعلام ورؤيته لواقعه في الكويت، ومطالب الإعلاميين من مجلس الأمة الكويتي ودار الحديث عن قضايا في عمق الشأن الداخلي الكويتي يرتبط معظمها بالإعلام والإعييلاميين.

تعليقات القراء ضع تعليقك